"من وراء الستار".. ترامب يواجه عاصفة من الاتهامات والفضائح


٢٤ يونيو ٢٠٢٠


هدى إسماعيل

عاصفة من الفضائح طالت الرئيس الأمريكي ترامب في الفترة الأخيرة، لم يقف الأمر على اتهامات الكذب والتخوين المتبادلة بين ترامب ومستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون بعد نشر الأخير مذكّراته في كتاب يفضح كل ما شهده خلال فترة عمله مع الرئيس "الغرفة حيث حدث كل شيء: مذكرات البيت الأبيض"، فهناك عاصفة أخرى تلوح في الآفق حيث  يواجه ترامب عقبات جديدة تشوّه عهده الأول وتعرقل حملته الانتخابية للفوز بولاية ثانية، وتتمثّل بكتاب لابنة شقيقه الأكبر يهدّد بفضح أسرار عائلية، ومسلسل تلفزيوني عن الصدام بينه وبين مدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي، بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016.

من وراء الستار
أعلنت قناة شوتايم أن مسلسلا تلفزيونيا عن الصدام بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومدير مكتب التحقيقات الاتحادي السابق جيمس كومي بشأن التدخل الروسي في انتخابات 2016 سيذاع قبل توجه الأمريكيين للإدلاء بأصواتهم في انتخابات الرئاسة في نوفمبر 2020.

وكان الموعد المبدئي الذي تحدد الأسبوع الماضي لعرض المسلسل القصير "ذا كومي رول" الذي يوصف بأنه "رواية من وراء الستار للأحداث المضطربة تاريخيا التي تحيط بانتخابات الرئاسة عام 2016 وما أعقبها" هو أواخر نوفمبر 2020.

يقول المتحدث باسم قناة "شوتايم" الفضائية: "سنعلن عدة تغييرات لجدول برامجنا ومسلسل "ذا كومي رول" سيعرض قبل الانتخابات على الأرجح".

يقول "كومي" -في بيان لصحيفة نيويورك تايمز- "لا أتفهم لماذا تؤخر سي.بي.إس مسلسلا عن أحداث جارية مهمة، وأتمنى أن تتاح للشعب الأمريكي الفرصة لمشاهدته قريبا".

وأدت إقالة ترامب لكومي عام 2017 إلى تحقيق بشأن تدخل روسيا في الانتخابات استمر 22 شهرا وأجراه المحقق الخاص روبرت مولر، ووثق مولر العديد من الاتصالات بين شخصيات في حملة ترامب الانتخابية وموسكو لكنه لم يتوصل إلى أدلة كافية على وجود تآمر جنائي.

وأوضحت شوتايم أن المسلسل التلفزيوني المكون من جزأين ومن بطولة جيف دانيالز الذي يجسد شخصية كومي والممثل الأيرلندي برندان جليسون في دور ترامب يستند إلى كتاب كومي الأفضل مبيعا (إيه هاير لوياليتي) أي "ولاء أسمى" إلى جانب مقابلات أخرى استمرت لأكثر من عام.

أخطر رجل في العالم
قدّم "روبرت ترامب"، شقيق الرئيس الأمريكي، مسعى قضائياً لمنع صدور كتاب من تأليف ماري ترامب، ابنة الشقيق الأكبر للرئيس، بعنوان "أكثر ممّا ينبغي وغير كاف أبداً: كيف خلقت عائلتي أخطر رجل في العالم".

وطلب روبرت من محكمة في حيّ كوينز في نيويورك، منع صدور الكتاب في 28 يوليو الجاري، باعتبار أن ماري انتهكت اتفاق سرية يقول إنها وقّعته.

يقول الشقيق -في بيان نقلته الصحيفة- إن "محاولتها تشويه علاقاتنا العائلية بعد كل هذه السنوات لجني أرباح مالية هي مهزلة وظلم في آن لذكرى والدينا العزيزين". وتابع "نعتزّ أنا وبقية العائلة كثيراً بشقيقي الرائع الرئيس، وأعمال ماري هي بنظرنا عار حقيقي".

وأوضحت دار النشر "سايمون أند شوستر"، أن كتاب المذكرات هذا يلقي "ضوءاً فجاً على التاريخ القاتم" لعائلة الرئيس.

وتروي ماري في الكتاب الواقع في 240 صفحةً، أحداثاً شهدتها في منزل جديها في نيويورك. وأوضحت دار النشر أنها "تروي كابوساً من الصدمات والعلاقات المدمّرة ومزيجاً مأساوياً من الإهمال والتجاوزات".

وذكر موقع "دايلي بيست" الإخباري، أن ماري ترامب ستكشف المصدر الرئيسي حول مالية دونالد ترامب ، وتعتزم ماري نشر كتاب مذكراتها في نفس الدار التي يتعامل معاها جون بولتون "سايمو أند شوستر" .

الغرفة التي شهدت الأحداث





انطلق أمس الثلاثاء، في الأسواق كتاب مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون، الذي يتناول فترة توليه منصبه في إدارة الرئيس دونالد ترامب، وذلك عقب تسريب بعض نسخ الكتاب بصورة غير قانونية على شبكة الانترنت.

وينتقد الكتاب الذي يحمل عنوان "الغرفة التي شهدت الأحداث" ترامب وأعضاء آخرين في إدارته. وقال بولتون إنه لا يعتقد أن ترامب مؤهل لتولي منصب الرئيس في حوارات قبل صدور الكتاب.

ولم تتمكن إدارة ترامب من منع صدور الكتاب بأمر قضائي، وفي الكتاب يتهم بولتون الرئيس بمحاولة جعل الصين تساعده في حملة إعادة انتخابه من خلال اتفاق تجاري، ويورد وقائع ومزاعم خطيرة أخرى. لكنه لم يحصل على ردود فعل مرضية من النقاد الذين ينتقد بعضهم سوء صياغة النص ومبالغة بولتون في الذاتيّة.


اضف تعليق