الإمارات.. الوجهة الرئيسية للاستثمار الأجنبي في الشرق الأوسط


٢٥ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - محمد عبدالله

باتت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العقود الأخيرة واحدة من أهم الوجهات الرئيسية للاستثمار الأجنبي في العالم بعد أن تصدرت المرتبة الأولى بين دول المنطقة في مؤشرات التنافسية وسهولة ممارسة الأعمال والثقة في الاستثمار.

نموذج يُحتذى


نجاح دولة ما في مضاعفة حجم الاستثمارات الأجنبية فيها يجعل منها مثالا يحتذى به، لكن ماذا لو نجحت في زيادة حجم الاستثمارات الأجنبية فيها لأكثر من 100 ضعف؟ في الواقع هذا ما حدث في الإمارات.

في مطلع الألفية الجديدة كان حجم الاستثمارات الأجنبية يقدر بنحو 1.07 مليار دولار، قبل أن يصعد لـ 154 مليار دولار بحلول عام 2019 أي إن حجم الاستثمارات الأجنبية ارتفع بمقدار 144 ضعفًا.

في العام الماضي استقطبت الإمارات 14 مليار دولار من الاستثمار الأجنبي لتستحوذ بذلك على 35 % من التدفقات المباشرة للاستثمارات الأجنبية للدول العربية لتكون بذلك الدولة الأكثر جذبا للاستثمار بمنطقة غرب آسيا بأكملها.

ثقة المستثمر الأجنبي

جاذبية الإمارات للاستثمارات كانت نتيجة طبيعية لتصدرها المؤشرات الاقتصادية. فهي الأولى عربيا في مؤشر سهولة ممارسة الأعمال. وكذلك الأولى عربيا من حيث ثقة الاستثمار الأجنبي المباشر والاقتصاد الأكثر تنافسية.

على مستوى الترتيب العالمي تحتل الإمارات مراكز متقدمة. فهي التاسعة عالميا في قائمة التنافسية وتحتل المرتبة الـ 16 في سهولة ممارسة الأعمال والـ 19 من حيث ثقة الاستثمار الأجنبي المباشر.

أدنوك.. صفقة تاريخية


شركة أدنوك لعبت دورا أساسيا في تعزيز  جاذبية الإمارات للاستثمار الأجنبي المباشر. فقد تمكنت الشركة من استقطاب 19 مليار دولار من الاستثمارات الأجنبية خلال الفترة من 2017 وحتى نهاية 2019 حسب رويترز.

ونجحت أدنوك في جذب شركات عالمية لم يسبق لها أن استثمرت في قطاع الطاقة بالشرق الأوسط. واليوم تكمل الشركة مسيرتها بعد الإعلان عن صفقة بأكثر من 20 مليار دولار في الاستثمار في البنية التحتية للطاقة بالإمارات مبرهنة بذلك على قدرتها على جذب الاستثمارات حتى في أكثر الأوقات صعوبة في الاقتصاد العالمي.

محفزات اقتصادية وتجارية

يعكس ذلك الشعور الإيجابي لدى المستثمرين استنادا إلى الالتزام الحكومي القوي بتنويع الاقتصاد والابتكار وتطوير البنية التحتية وسهولة ممارسة الأعمال . 

وساهمت السياسات الحكومية الإيجابية في جعل الإمارات واحدة من أكثر الوجهات جاذبية للاستثمارات الأجنبية في العالم. من أهم هذه السياسات إقرار الملكية الأجنبية بنسبة 100% في 13 قطاعا من القطاعات الاقتصادية الرئيسية.

محفزات اقتصادية وتجارية عديدة أطلقتها الإمارات خلال الأشهر الماضية ساهمت في تعزيز نمو الاقتصاد ودعم قطاع الأعمال.

 يعدّ اقتصاد دولة الإمارات واحدًا من بين ثلاثة اقتصادات ناشئة فقط ضمن أفضل 25 اقتصاد عالميا تضمنهم تقرير مؤشر الثقة في الاستثمار الأجنبي  المباشر . 



اضف تعليق