11 حالة إيجابية.. هل يسدل "كورونا" الستار على الدوري المصري؟!


٢٥ يونيو ٢٠٢٠

كتب - حسام عيد

رغم تأكيد الحكومة المصرية ممثلة في وزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، عودة منافسات بطولة الدوري الممتاز لكرة القدم بداية من 25 يوليو المقبل؛ إلا أن المشهد الرياضي العام يزداد ضبابية.

ففي اليوم الثاني لإجراء مسحات الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا، ظهرت 6 حالات إيجابية، واليوم الثالث ظهرت 5 حالات أخرى.

لتتزايد معها الأصوات المطالبة بإلغاء البطولة المحلية لهذا الموسم، تجنبًا لتفشي الفيروس بين اللاعبين والإداريين، ودرء مخاطر أزمة صحية واسعة بالأفق الرياضي المصري.

لكن على ما يبدو، أن اللجنة الخماسية المعينة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة عمرو الجنايني ماضية في تنفيذ "قرار الدولة" باستئناف النشاط الرياضي، مع التأكيد على وضع خطة صارمة للإجراءات الاحترازية وفقًا لمعايير منظمة الصحة العالمية، وعلى كافة الأندية اتباعها والالتزام بها، مشيرًا في ذلك إلى عودة دوريات أوروبية، وخاضت أنديتها جولات كثيرة.

وكانت جائحة كورونا الوبائية قد ألقت بظلالها على النشاط الكروي في مصر، ودفعت لاتخاذ قرار بإيقافه منذ منتصف مارس الماضي. لكن مع بلوغ عدد الحالات الإيجابية لعدوى كورونا إلى 11 حالة، يبدو أنه مع توالي المسحات والفحوصات ستكون هناك مستجدات جديدة، فهل يرى قرار استئناف الدوري المحلي النور في موعده، أم يغيب بموجب قرار آخر بالتأجيل أو الإلغاء؟!.

عودة "حذرة" 25 يوليو

في وقت سابق من شهر يونيو 2020، كانت وزارة الشباب والرياضة أعلنت عن عودة النشاط الرياضي وفقاً لإجراءات احترازية وبروتوكلات طبية، وتحدد يوم 25 يوليو المقبل موعدًا لإمكانية بدء المسابقات الكروية.

ليأتي الاجتماع الأخير للجنة العليا لإدارة أزمة كورونا، برئاسة رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، حاسمًا، بالتأكيد على عودة الأنشطة الرياضة في المواعيد التي أعلنها وزير الشباب والرياضة بما في ذلك الدوري العام.

وقال رئيس الوزراء في تصريحات بالمؤتمر الصحفي للإعلان عن تخفيف الإجراءات الاحترازية، إن أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أعلن كافة الإجراءات الزمنية الخاصة بعودة الأنشطة الرياضية داخل النوادي ومراكز الشباب.

ويتربع النادي الأهلي على صدارة الدوري برصيد 49 نقطة بعد خوض 17 مباراة، ويبتعد بفارق 16 نقطة عن المقاولون العرب صاحب المركز الثاني بـ33 نقطة من 18 لقاء، ويأتي الزمالك خلف بيراميدز في المركز الرابع بـ31 نقطة من 16 مباراة.

وعاد فريقا بيراميدز والأهلي إلى التدريبات بالفعل، وذلك استعدادًا لاستئناف مباريات الدوري الممتاز.

11 حالة إيجابية حتى الآن وقبيل الاستئناف

وفي إطار خطة العودة لاستئناف الموسم الكروي وفقًا لما أقره أشرف صبحي وزير الرياضة باستئناف مسابقات كرة القدم بداية من يوم 25 يوليو القادم، بعد أن تحدد يوم 20 يونيو الجاري موعدًا للعودة للتدريبات بعد تطبيق الإجراءات الطبية، أجرى اتحاد الكرة المصري مسحات لأندية الدوري الممتاز خلال الأيام القليلة الماضية.

وقد أعلن الاتحاد عبر حسابه الرسمي على مواقع التواصل الاجتماعي، ظهور 6 حالات إيجابية لفيروس كورونا المستجد، في اليوم الثاني للمسح الطبي الذي أجرته أندية الدوري الممتاز، تمهيداً لعودة المسابقات.

أشارت تقارير صحفية إلى توزيعها على أندية إنبي (4) والاتحاد السكندري (1) والمقاولون العرب (1).

ولم يحدد الاتحاد ما إذا كان المسح الذي بدأ هذا الأسبوع ويشمل "اللاعبين والمدربين والإداريين والعاملين مع الفرق"، قد أدى إلى ظهور أي حالات في يومه الأول.

وفي اليوم الثالث من المسح الطبي الذي تجريه أندية الدرجة الأولى، أعلنت اللجنة الطبية في الاتحاد المصري لكرة القدم اكتشاف 5 حالات إيجابية بفيروس كورونا المستجد في صفوف نادي طنطا.

من جانبه، أكد النادي في بيان مقتضب له على حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك"، أنه "نتيجة تحليل المسحة الأولى لفريق كرة القدم نثبت إيجابية خمسة أفراد، ثلاثة لاعبين واثنان من الجهاز الفني" دون الكشف عن أسمائهم.

وأوضح البيان أنه يتم التعامل مع المصابين، وفقا للبروتوكول المحدد.

هل تلجأ الجبلاية للاستعانة بالتجربة الإنجليزية؟

إذا نهج الاتحاد المصري منهج الاتحاد الإنجليزي فإنه سيتم عزل اللاعب المصاب لمدة 7 أيام مع تلقيه العلاج والرعاية الصحية الكاملة حتى يشفى وتستمر منافسات الدوري بشكل طبيعي على أن يتم إجراء مسحة جديدة قبل انطلاق الجولة الجديدة.

وحتى الآن أعلن الاتحاد الإنجليزي عن إصابة 18 حالة بالوباء العالمي منذ عودة النشاط الرياضي في إنجلترا.

فهل يتمكن الاتحاد المصري لكرة القدم من اعتماد تلك التجربة في تطبيقها في الملاعب والأندية المصرية؟ أم ستحمل الأيام المقبلة جديدًا في المشهد الكروي على وقع كورونا؟!


اضف تعليق