تَهاوُن وصور مخيبة للآمال.. كورونا يضرب بطولة "أدريا" للتنس


٢٧ يونيو ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

حملات توعوية انتشرت كالنار في الهشيم، غزت العالم هنا وهناك، واكتظت بها وسائل التواصل الاجتماعي من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا "كوفيد19"، ليكون الجميع في مأمن من هذا الوباء القاتل.

ولكن، إلى أي مدى تم الالتزام بتلك المنشادات التي لم تقتصر على توعيات منظمة الصحة العالمية وحكومات الدول فقط، بل نادى بها المشاهير في جميع المجالات الرياضية والفنية والثقافية، وغيرها؟

فوسط هذا الكم الهائل من تلك الحملات، اجتاحت مشاعر  الغضب للوسط الرياضي، بعد تهاون منظمي إحدى بطولات التنس الخيرية في قواعد السلامة العامة، لينتهي الأمر بإصابة عدد من اللاعبين والمدربين، وبعض من الجماهير بالفيروس التاجي.

أدريا للتنس.. استهتار وإصابات



البطولة الخيرية الاستعراضية للتنس "أدريا" المتنقلة في دول البلقان، والتي نظمها المصنف الأول عالميًا، نوفاك ديوكوفيتش، جاءت مخيبة للآمال، إذ أصيب نتيجتها أربعة لاعبين، ومدربيين، إضافة إلى عدد من الجماهير الذين حضروا المباراة، حيث حضر الجولة الأولى من المسابقة فقط في صربيا نحو 4 آلاف مشجع.



المشاهد التي تداولتها وسائل الإعلام عن الحدث أظهرت مدى الاستتهار بقواعد السلامة العامة، والإجراءات الاحترازية والوقائية التي من المفترض اتباعها في مثل هذه الأحداث، ووسط انتشار فيروس خطير مثل كوفيد19.


العبث بتلك الإجراءات، كان ملاذًا للفيروس التاجي، إذ تعانق اللاعبون خلال المباراة، واستمتع الحضور بالتقاط الصور التذكارية مع النجوم، دون مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي لينتهي الأمر بإضافة أرقام جديدة لمعدل الإصابات العالمي، ليس كذلك فقط، بل ازداد الأمور سوءًا ووصلت لتمني الموت! 

ديوكوفيتش.. إصابة واعتذار



أربع إصابات ضربت اللاعبين الذين شاركوا في هذه البطولة،  بالإضافة إلى اثنين من المدربين، جاء على رأسهم النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، الذي أعلن إصابته بالفيروس التاجي فور انتهاء البطولة.

وأعلن ديوكوفيتش عن إصابته في بيان نقلته "بي بي سي سبوت"، مؤكدًا أنه سيكون في العزل الذاتي لمدة 14 يومًا، وأنه سيجري الفحص مرة أخرى بعد 5 أيام.


وتابع في بيانه: "كل ما فعلناه في الشهر الماضي فعلناه بقلب نقي ونوايا صادقة، لقد كانت بطولتنا تهدف إلى توحيد وتبادل رسالة التضامن والتعاطف في جميع أنحاء المنطقة".

وأضاف: "لقد نظمنا البطولة في الوقت الذي تفشى فيه الفيروس، معتقدين أن شروط استضافة البطولة قد استوفيت، ولسوء الحظ، ما يزال الفيروس موجودًا، وهي حقيقة جديدة ما زلنا نتعلم كيفية التأقلم والعيش معها".



واختتم بالقول: "آمل أن تتحسن الأمور بمرور الوقت حتى نتمكن جميعًا من استئناف الحياة كما كانت.. أنا آسف للغاية لكل حالة إصابة فردية.. آمل ألا يؤدي ذلك إلى تعقيد الحالة الصحية لأي شخص وأن يكون الجميع بخير".

لم يمر الأمر مرور الكرام، بل أعلن جوران إيفانيسيفيتش، مدرب ديوكوفيتش هو الآخر إصابته، بحسب نتائج الفحوص.

وقال إيفانيسيفيتش عبر "إنستجرام" :"للأسف، بعد ظهور نتائج سلبية مرتين على مدار الأيام العشرة الماضية، تلقيت نتائج الفحص الثالث، وجاءت إيجابية".



وأضاف: "أشعر أنني بخير، ولم تظهر عليّ أي أعراض"، مشيرًا إلى أنه أعلن عن ذلك لتحذير أي شخص اختلط به، ودفعه لإجراء الخطوات اللازمة للتأكد من سلامته"، مضيفًا: "أواصل العزل الذاتي الذي بدأته بالفعل".

ديميتروف.. و2 آخران 


كان أول من أعلن إصابته بالفيروس التاجي، اللاعب البلغاري غريغور ديميتروف، وفق ما أعلنه بنفسه الأحد الماضي، إذ أكد أنه خضع لفحص كوفيد-19، وجاءت النتيجة إيجابية.

وقال المصنف في المرتبة 19 عالميًا، عبر "إنستجرام": " "أود أن أعلن لأنصاري وأصدقائي بأنني خضعت لفحص كوفيد-19 جاءت نتيجته إيجابية لدى عودتي إلى موناكو".



وكان قد أعلن أيضًا كلًا من الكرواتي بورنا تشوريتش، والصربي فيكتور ترويتسكي، في وقت سابق عن إصابتهم.

ومن جانبه ألقى سيرديان ديوكوفيتش -والد نوفاك ديوكوفيتش- باللوم على البلغاري جريجور ديميتروف، في تفشي الفيروس بالبطولة مما أدى إلى إلغائها الأحد.

وصرح سرديان لتلفزيون "RTL" الكرواتي بأن "ديميتروف جاء مصابًا. أعتقد أنه من غير الصحيح أن الاختبار لم يتم هنا، ولكن في مكان آخر"، ثم اتهم اللاعب البلغاري بالتسبب في "ضرر كبير في كرواتيا ولنا كعائلة ولصربيا".

وأكد أن الوضع كان مزعجًا للغاية لجميع المشاركين في تنظيم البطولة، بما في ذلك نجله.

رئيس "ويمبلدون".. استياء وغضب


من جانبه أعرب ريتشارد لويس، رئيس بطولة "ويمبلدون" الشهيرة للتنس، عن استيائه وغضبه مما حدث ببطولة أدريا، وقال: إن "مجموعة من الصور المؤسفة، كانت سببًا في إصابة نوفاك ديكوفيتش و3 لاعبين آخرين بفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد 19".

واعتبر لويس أن صور اللاعبين وهم يتعانقون خلال البطولة كانت "مخيّبة للآمال"، وأنه يتعين على عالم التنس استخلاص العبر والدروس من هذه التجربة.



وتمنّى لويس -الذي سيتخلى عن منصبه رئيسًا تنفيذيًا لنادي عموم إنجلترا للتنس في يوليو المقبل، في تصريحات نقلتها عنه وسائل إعلام بريطانية- أن يتعافى الجميع من الوباء سريعًا على ألا يتكرّر مثل هذا الخطأ مرة أخرى.

وأضاف: "أعتقد أنّ الأمر المهم بالنسبة إلى الجميع هو أن يفهم جميع من لهم صلة بالأمر أنّ القواعد والإجراءات والتعليمات لم توضع عبثاً"، مضيفًا: "هذا درس في غاية الأهمية ويجب تعلمه".

عبارات الموت تنتظر "ديوكوفيتش"



اجتاحت مشاعر الغضب تجاه الصربي ديوكوفيتش، بعد ظهور إصابات بفيروس كورونا بين اللاعبين والجماهير عقب تنظيم البطولة، حيث ذكرت صحفية "موندو ديبورتيفو" الكتالونية، أنه انتشرت عبارات على عدة مبان في المدينة، تمنت الموت لديوكوفيتش، منها: "نتمنى موتك بفيروس كورونا"، "الموت لديوكوفيتش.. مع تحيات سبليت".



وسبليت هي مسقط رأس مدرب ديوكوفيتش، الكرواتي، جوران إيفانيسيفيتش، الفائز سابقًا ببطولة ويمبلدون الإنجليزية، والمدرب الحالي للصربي ديوكوفيتش، الذي أعلن أيضًا إصابته بالفيروس، مساء الجمعة.



وبدأت الشرطة المحلية في المدينة التحقيق حول الأمر، لكنها لم تكتشف حتى الآن الجهة التي قامت بنشر هذه اللافتات على المباني.



وفرضت الحكومة الكرواتية، في أعقاب هذه الأزمة، قيودًا صارمة على القادمين من دول البلقان المجاورة، جراء ارتفاع معدل الإصابات بفيروس كورونا، بعد تنظيم ديوكوفيتش لبطولته الخيرية.


اضف تعليق