"أوقفوا الإساءة".. مشروع تصوير لتوعية الناس برفض العنف


٢٧ يونيو ٢٠٢٠

رؤية

تلقت المصورة الليتوانية جيدر جوميز، رسالة من "أماندا"، وهي أم لثلاثة أطفال، تعاني من اضطراب ما بعد الصدمة بسبب سوء المعاملة، حيث أرادت أن تساعدها على خلق وعي بحقيقة إساءة المعاملة والعنف، وأن هناك أمل وسعادة يمكننا الوصول إليهما بعد التخلص من الإساءة.

تقول "أماندا": إن التصوير كان جزءًا من عملية الشفاء بالنسبة لها، ولتوعية الناس بعدم الصمت بعد الآن، واستخدام الفوتوغرافيا والفن للوصول إلى الآخرين.

توضح "جوميز" أن هذه الصور هي حقائق أولية عن حياة "أماندا" من سوء المعاملة والتغلب عليها، والتعلق بالأمل. الضرر لا يزول، ولكن هناك ضوء في نهاية النفق المظلم.

وتضيف لموقع boredpanda: "كان قلبها يؤلمها، وكانت تعلم أنها بحاجة إلى رفع مستوى الوعي. ليس فقط في العلاقات التي نراها سوء معاملة، بل في كل مكان".

وتعلق "لقد دعاها الله لاستخدام قصتها القبيحة عن الإساءة للوصول إلى الناس بدافع الحب ومنحهم الأمل! قد لا يكون لديهم نفس القصة ولكن على مستوى ما، فإنها تشعر بالألم العميق من جميع أنواع الإساءة في العالم".

تقول "أماندا": "إذا وصلت إلى شخص واحد لم يتعرض للإساءة، عن طريق هذه الصور؛ سأعتبر الأمر ناجحا".. نحن نراكم! هناك دائما أمل. نحن نختار الحب، ونختار القتال من أجلكم جميعا. نختار التحدث إليك عندما تكون الكلمات صعبة للغاية. توقفوا عن الإساءة، دعونا نحب. لقد طفح الكيل"..!
























اضف تعليق