كيت ميدلتون.. الأميرة الخضراء تزرع الزهور والبهجة في بريطانيا


٢٩ يونيو ٢٠٢٠

أماني ربيع

بعد رحيل ميجان ماركل عن بريطانيا، وخروجها من القصر، بزغ نجمة دوقة كامبريدج كيت ميدلتون مجددا، وبدأت مكانتها كعضو في العائلة المالكة تعود إلى ما كانت عليه قبل دخول دوقة ساسكس إلى القصر.

ويبدو أن البريطانيين لم يعودوا يهتمون بالصورة العصرية للدوقة بقدر ما يهتمون بالاهتمام والتعاطف الحقيقي الذي تعطيه لمن حولها خاصة في ظل أزمة كورونا في بريطانيا، حيث ابتعدت الملكة إليزابيث عن الصورة والتزمت بحجر صحي صارم خوفا على صحتها بعد أن تجاوزت التسعين.

ونجحت كيت إلى حد بعيد في ملء فراغ الملكة، والقيام بالمهام المنوطة بها على أكمل وجه، وإثبات جدارتها كملكة مستقبلية، ومنذ بدء الجائحة، كانت كيت من أوائل الداعمين للأسر البريطانية، حتى مع قيود الإغلاق، قامت بالتخفيف عنهم عبر مكالمات فيديو مفاجئة لرفع المعنويات، كما شاركت مع زوجها الأمير ويليام في محادثات فيديو مع شباب المتطوعين في بريطانيا.

وبدأت المقارنة بين كيت التي التزمت تجاه مواطنيها، وبين ميجان التي هربت من المسؤوليات ومعها الأمير هاري، ولم يكونا على قدر المطلوب منهم خلال الأزمة، حيث لم يزر هاري أو ميجان الأمير تشارلز بعد علمهم بإصابته بكورونا.

وفي الأسبوع الماضي، تعدت لطفل توفي أخوه بزرع زهرة عباد شمس من أجله، ومع تخفيف قيود الإغلاق في المملكة، بدأت في استئناف مهامها الملكية، وكان آخرها هذا الأسبوع عندما ساهمت في زراعة حديقة للأطفال.




ولم تبال كيت بكونها عضو في العائلة المالكة وركعت على ركبتيها، بينما أمسكت بالسماد والطين لزراعة بذور عباد الشمس بابتسامة واسعة.

وكشفت كيت عن موهبة الأمير الصغير لويس، سنتان، في الزراعة رغم سنه الصغيرة، وكيف يفوز على شقيقه الأكبر جورج في منافسة زرع عباد الشمس، ويصبح غاضبا.

وقامت دوقة كامبريدج بزراعة الفراولة، وعباد الشمس، والخزامى ، والأعشاب المختلفة داخل نزل خاص بالأطفال الذين يحتاجون رعاية خاصة بسبب معاناتهم من أمراض صعبة كأورام الدماغ، في منطقة نورفلوك، قريبا من منزلها.

وارتدت كيت في هذه المناسبة فستانا منقوش بالزهور ثمنه 180 جنيه إسترليني من علامة Faithfull the Brand الإندونيسية.

ومن المعروف عن الدوقة اهتمامها الكبير بالزراعة وتركيز نشاطها مؤخرا على الاهتمام بالبيئة، إلى جانب رعايتها لقضايا الصحة العقلية، والأمومة والطفل، وهو أمر تشترك فيه مع الأمير تشارلز، وسبق وساعدات في إنشاء حديقة بمعرض تشيلسي للزهور.

وعلى هامش المناسبة قابلت كيت أسرة الطفل كونور بيج، الذي أصيب بتلف في الدماغ بسبب مضاعفات أثناء ولادته في أوائل مارس، وعبر والده ليام، ، 40 عامًا عن امتنانه للنزل الذي منحهم الكثير من الدعم والاهتمام.










اضف تعليق