كورونا في الأردن.. الحياة تعود للفيروس محليًا بعد إعلان وفاته رسميًا


٢٩ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - علاء الدين فايق

عمّان - بعد أيام متتالية من عدم تسجيل أي إصابات محلية بفيروس كورونا المستجد، داخل الأردن وتصريح وزير الصحة سعد جابر بأن الفيروس "نشف ومات" داخل المملكة، سجلت اليوم الإثنين 7 إصابات جديدة منها (2) محليّة.

وأعلنت وزارة الصحة، أن الإصابات السبعة الجديدة، توزعت على (3) حالات لأردنيين قادمين من الخارج، ممن يقيمون في فنادق الحجر. (من المملكة العربيّة السعوديّة)، حالتان لسائقي شاحنات غير أردنيين، قادمين عبر حدود العمري وجابر، تمّ التعامل معهما وفق البروتوكول المتّبع.

كما سجلت حالتان من العمالة غير الأردنيّة في مركز حدود الكرامة.



وبذلك يرتفع إجمالي عدد حالات الإصابة في المملكة إلى (1128) حالة.

كما أعلنت وزارة الصحة في بيان لها حصلت "رؤية" على نسخة منه، عن تسجيل (7) حالات شفاء لهذا اليوم، (6) منها في مستشفى الأمير حمزة، وواحدة في مستشفى الملكة علياء.

وأجرت الوزارة (5088) فحصاً مخبريّاً، وبذلك يصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت حتى الآن (379796) فحصاً.



ومن ضمن الإجراءات والتوصيات، أهابت الوزارة في بيانها بضرورة الالتزام بإجراءات الوقاية، وارتداء الكمّامات، والتباعد الجسدي، في ظل التوسّع المستمرّ بفتح القطاعات والسّماح لمعظمها بالعمل.

كورونا "نشف ومات" !

وخلال الساعات الماضية، تعرض وزير الصحة سعد جابر لجملة من الانتقادات، بلغت حد السخرية، بعد تصريحات متلفزة له قال فيها إن فيروس كورونا في الأردن "نشف ومات".

وبرر الوزير توصيفه هذا، على اعتبار أن المملكة لم تسجل أي حالات كورونا محلية منذ أيام، وأنّ معظم الحالات التي جاءت للأردن هي قادمة من الخارج.

وفيما رأى البعض تصريح الوزير بمثابة إعلان انتصار على الوباء، اعتبر البعض وهم كثر أن الوزير تعجل بهذا الإعلان، في ظل مواصلة فرق التقصي الوبائي عملها وفحوصاتها الميدانية.

وكان وزير الصحة الأسبق سعد الخرابشة في مقدمة منتقدي الوزير على تصريحاته، معتبرا أنها "استخفاف بعقول الناس" كما كتب في تغريدة له عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وكتب الخرابشة "وزير صحتنا لا يزال مصرا على أن فيروس كورونا نشف ومات، يعني رسالة زائفة وضارة للناس معناها توقفوا عن اتخاذ الإجراءات الوقائية".



وتساءل وزير الصحة الأسبق "أي استخفاف هذا بعقول الناس! الله المستعان، مين سمع بالمثل الشعبي القائل: "شغل فلان مثل حراث الجمال، اللي بتحرثه بتربصه بخفوفها"، وهيك صار بشغلنا مع كورونا، بنشتغل وبنتعب وبالآخر بطلع مسؤول بطخ تصريح بخرب الدنيا".

من جانبها، رأت الخبيرة القانونية والمديرة التنفيذية لمركز العدل للمساعدة القانونية هديل عبدالعزيز أن تصريح وزير الصحة حول موت كورونا في الأردن، إنما هو من باب "الهوس في تعظيم الإنجازات" على حد قولها.

وكتبت عبدالعزيز في تغريدة لها تقول "نشف ومات.. مثال على الفشل الإعلامي في إدارة الأزمة؟ الهوس في تعطيم الإنجازات يعطي أثرا عكسياً ويضعفها. وأضافت: "مين بده يقنع حد يلبس كمامة ولا يتباعد اجتماعيا بعد هيك تصريح؟ وبالآخر يطلع المشكلة في وعي المواطن".



جابر يتحدث عن موجة ثانية!

وفي ظل ما طاله من انتقادات بشأن تصريحاته بأن فيروس كورونا "مات محليا" جدد وزير الصحة سعد جابر دعوة المواطنين والمقيمين إلى الالتزام بالشروط الصحية التي تقيهم خطر الإصابة بالفيروسات، وخصوصا كورونا المستجد، لاسيما بعدما دخلت بعض الدول والأقاليم بموجة ثانية من انتشار الوباء.

وقال الوزير في تصريحات صحفية، اليوم الإثنين، إن بدء الموجة الثانية من انتشار وباء كورونا المستجد في الصين ودول عديدة في العالم تتطلب مزيدا من الحرص وتطبيق الإجراءات الصحية الوقائية.

وأكد أن وزارة الصحة والاجهزة المعنية تعاملت بكفاءة مع البؤر التي ظهرت منذ بداية انتشار الفيروس في المملكة، وحدت من انتشاره الأمر الذي يتطلب المزيد من الحرص للمحافظة على هذا الإنجاز.

ودعا الوزير المواطنين والمقيمين إلى الالتزام بارتداء الكمامة والمحافظة على التباعد الاجتماعي وتجنب التجمعات، خصوصا في الأماكن المغلقة، ومواصلة الاهتمام بالعناية الشخصية والتعقيم المستمر.

وفي إشارة على حالة الجدل بشأن تصريحه الأخير، أشار وزير الصحة، إلى إن استخدام المصطلحات الطبية المتخصصة والفنية يحتاج أحيانا إلى تبسيط بالمفهوم حتى نضمن وصول الرسالة إلى الجميع.





اضف تعليق