تطورات كورونا في مصر.. "الصحة" ما زالت قادرة على مواجهة الوباء


٣٠ يونيو ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 68311 حالة، فضلًا عن تسجيل 2953 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، أكدت وزيرة الصحة هالة زايد، قدرة الوزارة الاستيعابية لمواجهة فيروس كورونا، من مستشفيات وأسرة، وأجهزة ومستلزمات طبية ووقائية، لافتة إلى انخفاض نسب إشغال الأسرة بمستشفيات العزل

"الإصابات تتزايد"

وزارة الصحة والسكان المصرية، أعلنت اليوم الثلاثاء؛ تسجيل 1557 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، و81 حالة وفاة جديدة.

وأشارت الوزارة في بيانها اليومي -عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"- خروج 509 متعافيين من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 18460 حالة حتى اليوم.



وذكرت الوزارة، أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الثلاثاء، هو 68311 حالة من ضمنهم 18460 حالة تم شفاؤها، و2953 حالة وفاة، مشيرة إلى مواصلتها رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

"قدارات الوزارة"

وأكدت وزيرة الصحة هالة زايد، خلال اجتماع مع وزير التنمية المحلية محمود شعراوي قدرة الوزارة الاستيعابية لمواجهة فيروس كورونا، من مستشفيات وأسرة، وأجهزة ومستلزمات طبية ووقائية، لافتة إلى انخفاض نسب إشغال الأسرة بمستشفيات العزل، منوهة إلى أن الوزارة قامت بدعم المستشفيات المخصصة لاستقبال الحالات المصابة والمشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد بـ٣١ جهازًا جديدًا للأشعة المقطعية، وتزويد تلك المستشفيات بـ 700 جهاز تنفس صناعي.

وأكدت الوزيرة توافر مخزون كاف من الأدوية والمستلزمات الطبية والوقائية بالمستشفيات بجميع محافظات الجمهورية، مشيرة إلى أنه تم التعاقد مع كبرى شركات توزيع الأدوية للقيام بتوزيعها من خلال عربات مجهزة ومكيفة، وضخها بالمخازن الإقليمية التي تم تخصيصها بجميع محافظات الجمهورية، لضمان توفير مخزون استراتيجي لتوزيعها على المستشفيات، بما يساهم في سرعة تلبية احتياجات جميع المستشفيات أولاً بأول.



وأشارت الوزيرة إلى بدء استخدام عقار "ريمديسفير" لعلاج بعض الحالات من مصابي فيروس كورونا المستجد، وفقًا لضوابط يتم تحديدها من قبل الأطباء، مؤكدة أنه سيتم توفير دفعات متتالية من الدواء خلال المرحلة المقبلة.

"إدارة التبرعات"

وزيرة الصحة المصرية، كشفت عن تشكيل لجنة فنية لإدراة ملف التبرعات الواردة إلى وزارة الصحة والسكان، والجهات التابعة لها، مشيرة إلى أن مهام اللجنة إدارة ملف التبرعات وتحديد أوجه الصرف بناءً على الاحتياجات الفعلية، مضيفة أن اللجنة ستضم عضوين ممثلين عن وزارة التنمية المحلية لتوحيد الرؤى لتعظيم الاستفادة من أوجه الصرف، بما يحقق الاستخدام الأمثل للتبرعات وتحصيل مردودها بتقديم أفضل خدمة طبية لجميع المرضى.

واستعرضت الوزيرة -خلال الاجتماع- الخطة المقترحة للاستفادة من التبرعات، لافتة إلى أن الخطة المقترحة تتضمن الانتهاء من توفير احتياجات المستشفيات بالمحافظات السياحية الثلاث (البحر الأحمر، جنوب سيناء، مرسى مطروح) من أسرة الرعايات المركزة، والمعامل، والأشعة المقطعية، وتجديد أسرة المرضى، ورفع كفاءة وتطوير شبكة الغازات وتحسين الموقع العام، وإتاحة الخدمة الفندقية بها، بالإضافة إلى تطوير الحجر الصحي بالمطارات بالمحافظات السياحية.

وأضافت، أن الخطة تتضمن أيضًا المساهمة في الانتهاء من أعمال تطوير ورفع كفاءة المستشفيات ضمن المرحلة الأولى بمنظومة التأمين الصحي، والانتهاء من المرحلة الثانية والثالثة من تطوير ورفع كفاءة مستشفيات الحميات والصدر ضمن خطة الوزارة لتطوير ورفع كفاءة 38 مستشفى حميات وصدر، مشيرة إلى أنه تم الانتهاء من المرحلة الأولى بواقع 20 مستشفى بطاقة سريرية تبلغ 3096 سريرًا، و259 سرير عناية مركزة، و151 جهاز تنفس صناعي."

"عودة العالقين"

وواصلت وزارتا الهجرة والطيران، إجراءتهما لإعادة العالقين في الخارج، إذ أعلنت وزارة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، في بيان عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ أنه وصل إلى مطار القاهرة الدولي اليوم الإثنين 1412 مواطنًا مصريًا من العالقين في عدة دول عربية هي قطر وعُمان والسعودية والإمارات.



"الإجراءات الوقائية"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري الاحترازية والتأكد من التزام المحال التجارية والمقاهي والملاهي بتنفيذ قرارات العمل بـ25% من طاقتها الاستعابية، واستخدام أدوات التعقيم والتطهير، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 2563 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية.




اضف تعليق