ميجان تفتح النار مرة أخرى على العائلة المالكة


٠٢ يوليه ٢٠٢٠

كتب – هالة عبدالرحمن

فتحت الممثلة الأمريكية ميجان ماركل النار مرة أخرى صوب عائلة زوجها الملكية، عندما تحدثت عن أنها لم تشعر بالحماية من العائلة المالكة البريطانية أثناء حملها في ابنها أرتشي.

وأكدت خبيرة ملكية أن الملكة وعائلتها "ستشعر بالضيق" لسماع أن ميجان ماركل لم تشعر "بالحماية" أثناء حملها.

وأشارت المحررة الملكية لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن كبار أفراد العائلة المالكة سوف ينزعجون من الادعاءات الجديدة التي أطلقتها ميجان ماركل بشأن فشل الأسرة المالكة في حمايتها أثناء حملها بطفلها الأول أرشي في عام 2019.


وقال الفريق القانوني لدوقة ساسكس ميجان ماركل إنه تم تركها بلا دفاع عنها من قبل المؤسسة (الملكية) أثناء حملها ووقت أن كانت عضوة بالعائلة الملكية، مضيفة أن زفافها جلب مليار جنيه إسترليني من عائدات السياحة لبريطانيا، وبحسب ما ذكرت صحيفة التليجراف، فإن الدوقة التي تقاضي صحيفة ميل أون صنداي بعد نشرها أجزاء من خطاب كتبته لوالدها، قالت إنها منعت من الدفاع عن نفسها أمام القصص الكاذبة أثناء وجودها في القصر، بينما تم إحباط أصدقائها وإسكاتهم.

 
 وكشف محامو ماركل الذين قدموا أوراق جديدة لدعم حقها في الخصوصية في مواجهة الصحيفة، عن رؤيتها للأحداث المحيطة بمقابلة قام بها خمسة من أصدقائها المقربين لمجلة بيبول في عام 2019 في محاولة للدفاع عنها، وأعربوا عن إحباطهم من نهج القصر إزاء الإعلام وأيضا تصحيح ما قالوا إنه عدم دقة في النشر عن حياة الأمير هاري وزوجته.

 
وعلقت صحيفة "التليجراف" قائلة إن هذه المعلومات الاستثنائية تؤكد الصراع بين القصر ونهج الدوقة في التعامل مع الصحافة لأول مرة، وتشير إلى أن سياسة المؤسسة الملكية في عدم التعليق على ما ينشر في الصحافة تم استخدامها دون مناقشة مع أول موافقة من قبل المدعي.

وفيما يتعلق بمستوى الثروة والمكانة التي تمتع بها الزوجان في بريطانيا، قال فريق دوق ودوقة ساسكس إن تمويلهم العام كان شكليا بشكل نسبي، حيث تحمل تكاليف الزفاف في مايو 2018 الأمير تشارلز وتم دفع مقابل الأمن فقط لحماية الحشود.


وقال الفريق القانوني لماركل إن مساهمة التمويلات العامة لتوفير أمن الحشود قد تجاوزتها بكثير عائدات السياحة التي وصلت لأكثر من مليار إسترليني جاءت من الزفاف الملكي، والتي دخلت مباشرة إلى الخزانة العامة.
 


من المرجح أن تؤدي المطالبات المقدمة في الكتاب القادم حول الزوجين الملكيين وخروجهم المذهل من العائلة الملكية إلى فتح بعض الجروح القديمة أيضًا.

وكشف الكتاب الجديد بعنوان "رويالز أت وور"، أن إعلان الممثلة الأمريكية السابقة لم يكن جيدًا مع دوق ساسكس، 35 عاما، وزعم الكتاب أن ميجان "أحرجت" الأمير هاري بعد إفشاء أنها حامل خلال يوم زفاف الأميرة أوجيني "في زلة اجتماعية ضخمة" تركت العروس ووالدتها سارة فيرغسون "غاضبة"، حسبما زعم الكتاب الجديد.

يُقال أن دوقة ساسكس، 38 عامًا، كشفت أنها كانت تحمل طفلها الأول عندما احتفلت بزواج أوجيني وجاك بروكس بانك مع بقية العائلة المالكة في 12 أكتوبر 2018.


اضف تعليق