بين عشية وضحاها.. كتب الديمقراطية أصبحت محرمة في هونج كونج


٠٦ يوليه ٢٠٢٠

كتبت -  أسماء حمدي

بعد أيام من فرض بكين لقانون الأمن القومي الجديد على المركز المالي، بدأت الكتب التي كتبها نشطاء بارزون في هونج كونج في الاختفاء من مكتبات المدينة، بالرغم من ظهورها في سجل المكتبات على الإنترنت.

من بين المؤلفين الذين لم تعد عناوينهم متاحة، جوشوا وونج، أحد أبرز الناشطين الشباب في المدينة، وتانيا تشان، وهي مشرعة معروفة مؤيدة للديمقراطية.

دخل قانون بكين الجديد للأمن القومي حيز التنفيذ يوم الثلاثاء، وهو التحول الأكثر جذرية في كيفية إدارة المدينة شبه المستقلة منذ أن أعادتها بريطانيا للصين في عام 1997.

ويقول قادة الصين الاستبداديون إن السلطات ستعيد الاستقرار بعد عام من الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية، ولن تخنق الحريات ولن تستهدف سوى "أقلية صغيرة جدًا"، لكنها جعلت الخوف يتجول في مدينة اعتادت على التحدث علانية، حيث اعتقلت الشرطة أشخاصًا لامتلاكهم شعارات تدعو إلى الاستقلال أو قدر أكبر من الحكم الذاتي وتسعى الشركات لإزالة الدعوات إلى الاحتجاج.

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، قال جوشوا وونج، إنه يعتقد أن قانون الأمن هو سبب اختفاء الكتب، وكتب على فيسبوك، مستخدمًا عبارة تشير إلى الاضطهاد السياسي: "يستمر الإرهاب الأبيض في الانتشار، وقانون الأمن القومي هو في الأساس أداة لتجريم الكلام".

أظهرت عمليات البحث على موقع المكتبة العامة على الإنترنت ثلاثة عناوين على الأقل لكل من جوشوا وونج وتانيا تشان والباحث تشين وان، لكنها لم تعد متاحة في عشرات المنافذ في جميع أنحاء المدينة.

وقالت إدارة الخدمات الثقافية في المدينة، التي تدير المكتبات، أنه تم حذف الكتب أثناء تحديد ما إذا كانت تنتهك قانون الأمن القومي، وأشارت إلى أنه  خلال عملية المراجعة  أصبحت الكتب غير متاحة كمرجع أو للاستعارة.

يستهدف القانون أعمال التخريب والانفصال والإرهاب والتواطؤ مع القوات الأجنبية، وتقول الصين إنها ستتمتع بالسلطة القضائية في بعض الحالات ومكَّنت أجهزتها الأمنية من فتح متجر علنيًا في هونج كونج للمرة الأولى، منهية جدار الحماية القانوني بينها وبين المدينة.

وتقول جماعات حقوقية ومحللون قانونيون، إن الصياغة الواسعة للقانون التي ظلت سرية حتى سنة، تحظر بعض الآراء السياسية، حتى لو تم التعبير عنها سلميا.

يبدو أن التشريع يحظر أي ترويج للاستقلال أو قدر أكبر من الاستقلالية، وهناك حكم آخر غامض يحظر الكراهية تجاه الحكومة الصينية أو حكومة هونج كونج.

في البر الرئيسي الصيني، تُستخدم قوانين الأمن القومي المماثلة بشكل روتيني لسحق المعارضة.

أثار قانون الأمن الجديد وإزالة الكتب تساؤلات حول ما إذا كانت الحرية الأكاديمية لا تزال موجودة، فلدى هونج كونج بعض من أفضل جامعات آسيا وداخل الحرم الجامعي تُناقش وتُكتب الموضوعات التي من شأنها أن تكون من المحرمات في البر الرئيسي.

لكن بكين أوضحت أنها تريد أن يصبح التعليم في المدينة أكثر "وطنيًا"، خاصة بعد عام من الاحتجاجات الضخمة التي غالبًا ما تكون عنيفة والتي يقودها الشباب المؤيد للديمقراطية.



بلد دون ضمير

وبحلول ليلة الخميس، أعلنت الحكومة أن شعار الاحتجاج الأكثر شعبية، وهو عبارة صينية من ثمانية أحرف تترجم "تحرير هونج كونج، ثورة عصرنا" ينتهك التشريع لأنه "يشير إلى" استقلال هونج كونج".

وفي كل مسيرة كانت تردد هذه العبارة من جميع الحضور، لكن منذ لحظة إعلان القانون الجديد، بدأ الناس في الاختفاء من وسائل التواصل الاجتماعي، ومحو جميع العبارات والرموز التي تدعو إلى الاحتجاجات.

يوم السبت الماضي، كانت وزيرة العدل في هونج كونج، تيريزا تشنغ، تحذر الناس من اختبار قانون الأمن القومي واستخدام هذا الشعار، وفي اليوم السابق اتُهم رجل يبلغ من العمر 24 عامًا بالتحريض على الانفصال لأن دراجته النارية كانت مزينة بعلم يحمل الشعار، كما اتهم بارتكاب أعمال إرهابية.

 بين عشية وضحاها أصبح واقع هونج كونج سيئا، حيث إن خرق قانون الأمن الجديد يمكن أن يحمل عقوبة السجن مدى الحياة.
 
وازداد الأمر سوءا باعتقال الشرطة لمشجع كرة قدم يشتبه في أنه يحرض على الاستقلال بعد أن صاح "ليفربول يعيش!" أثناء احتفاله بفوز فريقه بالدوري الممتاز، وقد أُطلق سراحه فيما بعد.

من بين 370 شخصًا تم القبض عليهم في 1 يوليو، تم اعتقال 10 على الأقل لانتهاكهم القانون الجديد، بما في ذلك ثلاث نساء لحيازتهم مواد مسيئة، ومن بين هذه المواد، كان ملصقًا كتب عليه كلمة "ضمير" - مما دفع أحد مستخدمي الإنترنت إلى التعليق على أنه في بلد "دون ضمير".

 وبالفعل بدأت المكتبات في سحب الكتب لبعض الشخصيات المؤيدة للديمقراطية من على رفوفها، مما يشير إلى هجوم وشيك على حرية المعلومات.

ويقول الكاتب: "إن قانون الأمن القومي يجبر مزودي أمن الإنترنت على الامتثال لطلبات السلطات للحصول على المعلومات، وبدأ الناس يمحوون أنفسهم عن الأنظار من صفحات فيسبوك، وبدأت حساباتهم على تويتر تختفي، وهاتفي الذي كان يرن بشكل متواصل بسبب إشعارات تليجرام أصبح صامتا، ويطلب الأصدقاء نقل اتصالاتنا إلى منصات أكثر أمانًا، كما يسعى البعض لحذف جميع محادثات واتساب الخاصة بهم".

ويضيف "لقد كتبت كتابًا عن الخطوات التي اتخذها الحزب الشيوعي الصيني لمحو الذاكرة لعمليات القتل في ميدان تيانانمن في 4 يونيو 1989، ونجاحها في تجاهل الذكرى السنوية داخل الصين، لكن لم أتخيل قط أن الحزب سيحاول السيطرة على الخطاب العام داخل هونج كونج النابضة بالحياة، فإن طبيعة هذا التشريع تشكل اعتداء على اللغة وحرية التعبير التي هي ذات طابع عالمي".


اضف تعليق