"مي تو" المصرية..مشاهير ينضمون لحملة فضح المتحرشين


٠٧ يوليه ٢٠٢٠

كتب – هالة عبدالرحمن

أعادت حملة إلكترونية في مصر قضية الاغتصاب والتحرش الجنسي إلى واجهة النقاش، وعلى غرار "حملة "مي تو" الأمريكية لفضح المتحرشين شارك العشرات من الفتيات بقصص تعرضهن للتحرش، ومن بينهن مشاهير ونجوم.
 
وضجت مصر خلال الأيام الماضية على وقع اتهام أكثر من 100 فتاة لشاب بالاغتصاب والاعتداء الجنسي على قاصر والتحرش بأخريات.

حملة الاتهامات بالاغتصاب استهلتها فتاة مصرية بإنشاء حساب على إنستجرام بعنوان "شرطة التعدي"، تضمن "شهادات وأدلة اتهام" من الفتيات ضد الشاب.

وسرعان ما توالت الشهادات واتسع الجدل ليشمل جميع منصات مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، ليتصدر هاشتاج يحمل اسم الشاب قوائم الموضوعات الأكثر تداولا في مصر على مدى ثلاثة أيام.


وانضم عدد من النجمات إلى الحملة الإلكترونية ومنها الفنانة المصرية رانيا يوسف، بعد أن قالت إنها ستواصل فضحها للمتحرشين، والأشخاص الذين يسيئون لها عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مشددة على أنها ستتقدم ببلاغ رسمي ضد الأشخاص الذين قامت بنشر صورهم، بعد أن تحرشوا من خلال الرسائل، حيث نشرت رانيا عبر حسابها على "إنستجرام"، فيديو لأغنية "حلوة يا بلدي" لداليدا، وعليها مشاهد لنجمات مصريات كن يرتدين البيكيني والمايوهات دون أن يتحرش بهم أحد.
 


ووثقت الفنانة هنا الزاهد لحظة تعرضها للتحرش والمضايقات من أحد السائقين بسيارة نصف نقل أثناء قيادتها سيارتها، موضحة أن السائق وأصدقاءه استمروا لمدة 5 دقائق في توجيه كلمات سيئة لها وهربوا فور قيامها تسجيل الواقعة بكاميرا هاتفها.

وأضافت -عبر حسابها على "إنستجرام"- "لا أنا مابخافش دول ناس مش محترمة وماتسكتيش على حقك وحق يتجاب دلوقتي عادي جدا وعاوزة أقول لأي بنت في عربيتها ما تخفيش طلعي موبايلك وصوريهم هيجروا زي الجبناء وماتسكتيش على حقك".


وساهم مشاهير وفنانون مصريون في حملة لدعم الفتيات وتشجيع أخريات على فضح المتحرشين وكسر حاجز الصمت، فقد حثت الممثلة التونسية، هند صبري، الفتيات على "كسر حاجز الصمت"، إزاء ما يتعرضن له من انتهاكات.

كذلك، أعلن نشطاء وإعلاميون عن تطوعهم للتكفل بقضايا البنات ضحايا التحرش وتقديم المشورة القانونية لهن، ومن بينهم الإعلامية رضوى الشربيني التي حضت الضحايا على الإفصاح وبسرعة.

وكان المركز القومي للمرأة في مصر من أوائل المؤسسات التي ساندت الفتيات اللائي فضحن متحرش عبر مواقع التواصل، إذ تقدم المركز ببلاغ للنائب العام للتحقيق في الواقعة، مطالبا جميع الفتيات اللاتي وقعن ضحية للشاب بالتقدم ببلاغات رسمية.

ونشرت العديد من المؤسسات في مصر، بيانات تدعو لمواجهة التحرش الجنسي ومعاقبة المتورطين فيه، أبرزها المجلس القومي للمرأة، الذي أعلن أنه تقدم ببلاغ للنائب العام، للتحقيق في الواقعة، مطالبا جميع الفتيات اللاتي وقعن ضحية للشاب للتقدم ببلاغات رسمية.

وقال المجلس: "نطالب جميع الفتيات بالتقدم ببلاغ رسمي ضد هذا الشاب حتى ينال عقابه الذي يستحق طبقا للقانون، ويكون عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بالفتيات والتحرش بهن"، داعيا الجهات المعنية "للنظر والتحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة".

من جانبها، أصدرت دار الإفتاء المصرية بيانا، أكدت فيه على أن التحرش "حرام شرعا، وكبيرة من كبائر الذنوب، وجريمةٌ يعاقب عليها القانون، ولا يصدر إلا عن ذوي الأهواء الدنيئة".


اضف تعليق