ثورة شبابية تختمر لإقصاء أردوغان.. هل يفعلها الجيل Z بتركيا؟!


٠٧ يوليه ٢٠٢٠

كتب - حسام عيد

يبدو أن الجميع في تركيا متفقون على أن رجب طيب أردوغان لا يمثل سوى حاشيته وأجداده العثمانيين ذوي التاريخ المفعم بالانتهاكات، وكل ما يشغله فقط هو كيفية التكريس لحكمه غير آبه بمصالح الشعب.

اليوم، شباب بمرحلة المراهقة، لا تتعد أعمارهم السابعة عشرة، كشفوا عن غضب يختمر ويتأجج داخلهم، بعدما غامر السلطان بصحتهم من أجل إنقاذ اقتصاده الواهن، حيث قرر تقديم موعد امتحان "YKS" النهائي للمرحلة الثانوية في تركيا، الذي يتسم بأهمية وجودية لكثير من الشباب، ويخوّل الطلبة الالتحاق بالجامعات التركية على الصعيد الوطني، بشكل مفاجئ إلى 27 و28 من يونيو الماضي بعد أن كان من المُقرّر إجراؤه في أواخر شهر يوليو.

ليتحول هؤلاء الشباب المعروفون بـ"جيل الألفية" أو "الجيل Z" في تركيا، لظاهرة يحاصرها الاهتمام، وسط تفسيرات لهذا القرار بوصفه "تحايلًا" من الحكومة الحالية لإرغام هؤلاء الشباب على الذهاب لتقضية الصيف، وإنقاذ السياحة، دون اعتبار لتفشي فيروس "كورونا".

ما هو الجيل Z ؟

وأفاد تقرير تقرير لشبكة "دويتشه فيله" الإعلامية الألمانية للكاتبين سينيم أوزديمير ودانييل ديريا بيلوت، بأن مصطلح "Generation Z – جيل الألفية" حاليًا على طرف كل لسان في العموم التركي.

والأمر يتعلّق بالشباب الأتراك الذين وُلدوا في الغالب بعد مطلع الألفية. فهو جيل لا يعرف تركيا من دون رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان، ومن دون حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وأضاف التقرير أن هذا الجيل يُحب المرح في وسائل التواصل الاجتماعي ونشأ مع وجود هاتف ذكي في متناول اليد.

حسابات أردوغان الاقتصادية أهم من صحة الأتراك

كان الطلاب المعنيون غاضبون، لأنهم يشكّون في أن الحسابات الاقتصادية وراء هذا القرار، ويُشتبه في أن تقديم موعد الامتحان يهدف إلى إنعاش قطاع السياحة في البلاد التي تُعاني بسبب وباء كورونا. لأن الامتحان، الذي تم تقصيره لمدة شهر واحد، من شأنه أن يُعطي الشباب الأتراك المزيد من الوقت لقضاء العطلات – على الرغم من زيادة خطر العدوى. بيد أن الحكومة التركية نفت ذلك.

وتقول أسلي، البالغة من العمر 19 عامًا، من أنقرة، والتي أرادت إجراء الامتحان المركزي YKS للمرة الثانية، وبالتالي، تم التشديد عليه بشكلٍ خاص: "إنه لأمرٌ فظيع أن تكون السياحة والاقتصاد فوق الصحة في هذا القرار".

كما يقول فاتح، وهو طالب من أنقرة: "نحن الآن في وضعٍ لم تعد تعرف فيه بمن تثق به". حتى قبل وقتٍ قصير من موعد الامتحان الجديد، لم يكن من الواضح حقًا ما إذا كان سيتم تأجيله أم لا. يشكو فاتح قائلًا: "هذه هي تركيا، حيث كل شيء يمكن أن يحدث هنا".

غضب وحملة ثورية

وأوصلَ الشباب لرئيس النظام التركي استياءهم بطريقتهم الخاصة: عندما خاطب أردوغان الناخبين الشباب الواعدين في بثٍ مباشر على YouTube قبل يوم واحد من الاختبار المركزي في “لقاء مع الشباب”، لم يقم العديد من المشاركين من كتم غضبهم.

وكتب الآلاف تعليقاتٍ انتقادية وساخرة أثناء ظهور أردوغان. كما انتشر هاشتاج "OyMoyYok" الذي يعني: "لن تحصل على صوتي". ثم انتقل الشباب إلى المنصة التالية، "تويتر"، حيث انتشرت انتقاداتهم والهاشتاقات مثلما تنتشر حرائق الغابات.

جيل حاسم بانتخابات 2023

منذ هذه الحملة الثورية، أصبح ما يسمى بالجيل Z موضوع بحث. إنها الفئة العمرية التي وُلدت بين عامي 1995 و2010، وهو جيل يُقدّر أنه يضُم ما يقرب من 13 مليون شاب. ويمكنهم لعب دورٍ حاسمٍ في الانتخابات المقبلة. وسيتمكّن العديد منهم قريبًا من التصويت لأول مرة وفي نفس الوقت يُمثّلون إمكانية الصوت التي يصعب فهمها.

وقامت دراسة واسعة النطاق أجراها معهد Gezici Araştir Merkezi بتسليط الضوء على الجيل Z في اثنتي عشرة مقاطعة تركية.

ويتوقع رئيس المعهد مراد جيزيتشي بأن "هذا الجيل سيكون اللاعب الرئيسي في الانتخابات البرلمانية المقبلة في عام 2023"؛ إذْ سوف يُشكّل الشباب 12% من إجمالي الأصوات وسيطرحون قضاياهم في الانتخابات المتمحورة بشكلٍ أساسي حول "العدالة" و"الدخل".

ويصف الباحث جيزيتشي هؤلاء الشباب بأنهم "أكثر صداقة للبيئة ورأفة وحساسية وانعكاسية" من الأجيال الأكبر سنًا. بالإضافة إلى ذلك، أظهرت الدراسة أن 55% من جيل الألفية لديهم تأثير على سلوك تصويت والديهم. وليس العكس: "87.5% من المراهقين الذين شملهم الاستطلاع ذكروا أن والديهم لا يمكنهم التأثير على تفضيلاتهم"، ويقول رئيس المعهد: "يبدو أنهم لا يفكرون كثيرًا في القيم التقليدية".

فيما يتعلق بالأزمة الاقتصادية، لا يُتوقع أن يتحمس الشباب الأتراك لحزب أردوغان -فبطالة الشباب في الفئة العمرية من 15 إلى 24 عامًا بلغت حوالي 25% منذ شهور وفقًا لمكتب الإحصاء التركي (T�IK). لذلك ينتقل العديد من الشباب الأتراك المؤهلين إلى دول أوروبية أخرى، وهي هجرة المواهب التي يُمكن أن يكون لها تأثير سلبي طويل المدى على سوق العمل التركي.

بالنسبة لبارس أولغين الذي أنهى للتو دراسة الهندسة الكهربائية في جامعة سابانجه في إسطنبول لا يوجد حزب يشعر بأنه يُمثله بالكامل وسوف يُصوّت لصالحه. إنه متشائم بشأن مستقبل تركيا. "أحب بلدي، لكنني أعتقد أنني سأذهب إلى الخارج لبعض الوقت".

كما تشكو الطالبة سيمجي كورالتان، البالغة من العمر 17 عاماً، من الريبة التي تسود بلدها. "لا يمكنك التنبؤ بما سيحدث في العامين المقبلين هنا". وبفضل تعليمها المدرسي لديها فرص في الخارج، لكنها في الواقع ستغادر بلدها دون رغبة.

وبحسب الصحافي والأكاديمي كان إرتونا، لا يُمكن الوصول إلى هؤلاء الشباب "بالطريقة القديمة". نظرًا لأن جيل Z يتنقّل بشكلٍ أساسي في الشبكات الاجتماعية، توجد حاجة إلى لغة جديدة تمامًا. "نحن نتحدث عن الشباب الذين يستخدمون YouTube كمحرك بحث ويتابعون الأخبار على إنستجرام، بالإضافة إلى ذلك، يحتاج المرء بشكلٍ عاجل إلى تقديم المزيد من الحلول لمشاكلهم الخاصة بفئتهم العمرية، كما يقول إرتونا.

وتنتقد العالمة السياسية نزية أونور كورو الحكومة لأن حزب العدالة والتنمية الإسلامي المحافظ وحزب الحركة القومية المتطرفة MHP يُخاطبان في المقام الأول كبار السن والمحافظين وسكان الريف. وهم بعيدون جدًا عن نمط حياة الشباب. "كانت موجة الغضب المحيطة بمراجعة الحسابات المركزية نقطة تحول، تمامًا مثل الانتخابات البرلمانية المقبلة في عام 2023 التي ستكون نقطة تحول إذا قام ناخبو الجيل Z بتخطي الموازين".
 


اضف تعليق