خاص | الجمهور يتحدى كورونا.. دار الأوبرا تضيء سماء القاهرة من جديد


١٠ يوليه ٢٠٢٠

هدى إسماعيل

حالة من الاشتياق انتابت محبي الطرب الأصيل والفن الراقي، ففي ليلة مبهجة عادت فيها أضواء دار الأوبرا المصرية لتضيء سماء القاهرة من جديد بعد توقف دام أكثر من 100 يوم في مشهد يؤكد ريادة مصر في الفن والثقافة، وعلى الرغم من أن "كورونا " لا تزال حاضرة إلا أنها لم تستطع أن تمنع رواد دار الأوبرا المصرية من الحضور مع الالتزام الكامل بالإجراءات الاحترازية .

أطلقت الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية إشارة استئناف أنشطة وعروض دار الأوبرا المصرية برئاسة الدكتور مجدي صابر والتي جاءت ضمن خطة إعادة تشغيل جميع المنشآت والمواقع الثقافية في مصر، حيث أقيم مساء أمس الخميس أول ليلة غنائية في دار الأوبرا على مسرح النافورة وأحيته الفرقة الموسيقية بقيادة المايسترو الدكتور مصطفى حلمي -  عازف الكلارينت محمد فوزي - المطرب أحمد عفت - ياسر سليمان – صابرين النجيلي، ثم تألقت مي فاروق في مجموعة من روائع الطرب هي وحشتوني - ألف ليلة وليلة - أما براوة - دارت الأيام ومن أعمالها قدمت يا شمس يا منورة غيبي واختتم الحفل بأداء جماعي لأغنية يا أغلى اسم في الوجود.

جدير بالذكر أن عودة النشاط جذب أكثر من 25 قناة تليفزيونية مصرية وعربية وعالمية، وتم بثه على شاشة القناة الثانية بالتليفزيون المصري.


مصر الأولى




تقول الدكتورة "إيناس عبدالدايم" وزيرة الثقافة المصرية :"مصر أول دولة عربية وأفريقية تعيد الحياة للأنشطة الإبداعية".

 وأضافت :"أن رجوع الأضواء إلى مسارح الأوبرا تؤكد رغبة المجتمع في عودة الحياة إلى طبيعتها، لذا وجب التنوع في جميع العروض المقدمة حتى تناسب كل الشرائح العمرية".

وأشارت إلى أن الالتزام بنسبة الـ25% أمر مؤقت حتى تعود الحياة لطبيعتها.

الالتزام الكامل

وكان المشهد الأبرز هو الالتزام بالإجراءات الاحترازية من "بوابات التعقيم الذاتي وقياس درجة الحرارة والتزام المواطنين بارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي الإجباري التي تم تحديدها من قبل دار الأوبرا المصرية بعلامات بارزة على الرغم من أن عدد الحضور 400 مشاهد إلا أن السمة الحاضرة هو الالتزام بكل الإجراءات دون تذمر .

عودة قوية

يذكر أن برنامج استئناف النشاط الفني لدار الأوبرا المصرية يتضمن ٤٠ حفلاً فنياً متنوعاً في المسارح المفتوحة والتي تقرر إنشاؤها والعمل بها خلال فترة الصيف.

ومن المقرر أن يشارك في هذه الحفلات كوكبة من كبار نجوم الموسيقى والغناء في مصر والوطن العربي منهم الفنان محمد منير والموسيقار عمر خيرت والمطرب علي الحجار والفنان مدحت صالح، أوركسترا القاهرة السيمفوني، رائد موسيقى الجاز يحيى خليل، النفيخة، مسار إجبارى، فرقة أوبرا القاهرة، عازفة الماريمبا نسمة عبد العزيز، المنشدان وائل الفشني - الشيخ إيهاب يونس، بغدادي بيج باند، فرسان الشرق للتراث (عرض ريا وسكينة)، سعيد الأرتيست، نسمة محجوب ، أوركسترا صوت مصر بقيادة المايسترو أحمد عاطف.

وكذلك فرقة الرقص المسرحي الحديث (عرض دموع حديد)، فرقة باليه أوبرا القاهرة، نوران أبو طالب، وسط البلد إلى جانب فرق الموسيقى العربية بالأوبرا (عبد الحليم نويرة - القومية العربية للموسيقى - التراث للموسيقى العربية - الإنشاد الديني - أوبرا الإسكندرية للموسيقى والغناء العربي)، سلسلتا وهابيات وكلثوميات وحفلات طلاب مركز تنمية المواهب.

المتاحف تعود من جديد

وفي خطوة أخرى لعودة الحياة اعتمدت وزيرة الثقافة المصرية برنامج عودة فتح المتاحف وقاعات العرض التابعة لقطاع الفنون التشكيلية برئاسة الدكتور خالد سرور وصندوق التنمية الثقافية برئاسة الدكتور فتحى عبد الوهاب .

ويعود للحياة من جديدة النشاط المسرحي بـ30 عملًا متنوعا في 84 ليلة عرض لقطاع الإنتاج الثقافي برئاسة الفنان خالد جلال وتبدأ الفعاليات من يوم الأحد القادم 12 يوليو.

ذاكرة المدينة

وعن إحياء التراث والتذكير بقيمة الأماكن أطلقت وزارة الثقافة مبادرة ذاكرة المدينة الهادفة إلى توثيق الهوية المعمارية للمناطق التراثية في مصر وترصد الأحوال الاجتماعية لأبنائها في الماضي وذلك من خلال الجهاز القومي للتنسيق الحضاري برئاسة المهندس محمد أبو سعدة وتبدأ بمنطقة جزيرة الزمالك التي تحمل قيمة تاريخية مميزة .

يذكر أن مبادرة ذاكرة المدينة تضم سلسلة كتب تلقي الضوء على المناطق التي تحمل قيمة تاريخية وتراثية وتضع حدود وأسس الحفاظ عليها، كما تروى قصصا متعددة جمعت بين المباني وسكانها والمجتمع المحيط، وتستعرض جهود وزارة الثقافة في الحفاظ على هوية مختلف المناطق المصرية العريقة باعتبارها تمثل جزءًا هامًّا من التراث الحضاري المصري .













اضف تعليق