كورونا في الأردن .. ملامح انفراج ومرحلة رابعة لإعادة العالقين من بينهم فلسطينيين


١١ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – علاء الدين فايق 

عمّان - بدأت حالة من الإنفراج بأزمة كورونا، تظهر في الأردن بعد مرور أكثر من أربعة أشهر عجاف، طالت تداعيات الجائحة العالمية القطاعات كافة، وأنهكت اقتصاد المملكة المنهك أساسا في ظل ارتفاع الدين العام وارتفاع نسب البطالة. 

فقد بدأت القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي، اليوم السبت، المرحلة الرابعة من خطة إعادة الأردنيين العالقين من الخارج، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية وإدارة المطار.

وتمت إجراءات استقبال الطلبة والأردنيين من الخارج، وسط إجراءات أمنية ووقائية مشددة، وذلك لضمان سلامة المسافرين القادمين وأهاليهم ضمن الإجراءات الصحية والطبية المتبعة.

وقال مدير أمن وحماية المطارات العميد الركن خالد الشنتير -في تصريحات نشرها موقع القوات الأردنية المسلحة- "بُدئ اليوم تنفيذ المرحلة الرابعة من خطة إخلاء القادمين إلى مطار الملكة علياء، وتشمل هذه المرحلة إعادة المسافرين من 13 دولة".

حيث بدأت هذه المرحلة باستقبال عدد كبير من الفلسطينيين الذين تم نقلهم مباشرة إلى المعبر للوصول إلى بلادهم، بحسب الشنتير.

وأشار مدير أمن وحماية المطارات إلى مغادرة أعداد من الرعايا الأجانب والأشقاء العرب من أرض المملكة إلى دولهم حيث وصل عددهم خلال فترة الحجر الماضية إلى 24 ألف و587 مسافراً.

وتستقبل الفرق الطبية المختصة المسافرين فور وصولهم المطار لإجراء الفحوصات الطبية والاحترازية اللازمة، وتعقيم وتطهير المسافرين وأمتعتهم الشخصية، ثم تبدأ عملية توزيع المسافرين على الحافلات لنقلهم إلى مناطق الحجر الصحي المخصصة التي أعدت مسبقاً لهذه الغاية.

وقام فريق من سلاح اللاسلكي الملكي بتوزيع خطوط أورانج على المسافرين العائدين إلى أرض المملكة ليتمكنوا من التواصل مع ذويهم وعائلاتهم.

كما قامت فرق من مجموعة الإسناد الكيماوي التابعة لسلاح الهندسة الملكي بتعقيم وتطهير المطار ليكون بيئة آمنة باستمرار.

وتأتي هذه الإجراءات الاحترازية ضمن الإجراءات الوقائية التي تنفذها القوات المسلحة والأجهزة الأمنية والحكومية ومختلف مؤسسات الدولة لضمان احتواء ومنع انتشار فيروس كورونا.​

الأردن .. إجراءات صارمة

حل الأردن في المرتبة 42 في قائمة الدول الأقل من حيث عدد الحالات بالنسبة إلى عدد السكان من بين 180 دولة.

كما حلت المملكة، بالمرتبة 28 من بين 87 دولة من حيث عدد الفحوصات اليومية لكل ألف شخص في شهر تموز 2020، متفوقاً بذلك على بعض الدول ذات القدرات الاقتصادية.

وبحسب تقرير صادر عن منتدى الاستراتيجيات الأردني، اليوم السبت، حصلت رؤية على نسخة منه، فقد تبوأ المرتبة الأولى من بين 13 دولة في العالم كانت استجابتها هي الأكثر شدة وصرامة في تطبيق الإجراءات الوقائية خلال جائحة كورونا.

إذ كان الأردن البلد الأول في العالم الذي حصل على درجة كاملة (100/100) في مؤشر الصرامة، وحافظ عليه لمدة 34 يومًا، والتي تُعتبر سادس أطول فترة حظر في العالم (أكسفورد، 2020).

وقد أدّت هذه الجهود، حسب التقرير، إلى انخفاض عدد الحالات في الأردن بشكلٍ كبير، مما يُثبت نجاعة الإجراءات الحكومية.

عودة التفشي قائمة

في سياق الوضع الوبائي، أعلنت وزارة الصحة تسجيل 3 حالات جديدة بفيروس كورونا المستجد في المملكة اليوم السبت، جميعها غير محلية، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات منذ بدء الوباء إلى 1176. 

وأكدت الوزارة أنّ خطر الوباء ما زال موجوداً، رغم انخفاض عدد الإصابات، داعية الجميع إلى ضرورة التقيّد بإجراءات الوقاية، وارتداء الكمّامات، والتباعد الجسدي، واستخدام تطبيق "أمان" للتنبيه في حال مخالطة أشخاص مصابين، والمساهمة في الكشف عن حـالات الإصابة.

من جانبها، تواصل اللجنة الوطنية للأوبئة، تحذيرها من احتمالية عودة تفشي فيروس كورونا، على الرغم من قلة الإصابات المسجلة بالفيروس ورغم مرور يومين متتالين لم تسجل خلالها أية حالة. 

ومنذ أكثر من شهر على عمر الجائحة التي بدأت منصف آذار مارس الماضي، ما يزال الوضع الوبائي في المملكة ضمن مستوى معتدل الخطورة.

منصة إلكترونية لاستقبال المرضى

وفي سياق إنعاش قطاع السياحة العلاجية واستقدام المرضى من دول العالم، أعلنت وزارة الصحة، أن 20 مستشفى أنهت متطلبات الاعتماد لهذه الغاية ويستطيع استقبال المرضى عبر المنصة الإلكترونية. 

كما أن الوزارة بصدد زيادة الكوادر الطبية في مطار الملكة علياء الدولي ومطار ماركا والملك حسين في العقبة، بالإضافة إلى فتح مختبر داخل حرم المطار لإجراء 6 آلاف فحص في اليوم استباقا لقرار فتح المعابر الحدودية.

وأوضح وزير الصحة سعد جابر في تصريحات صحفية رصدتها "رؤية" أن الوزارة طورت الخدمات في أقسام الاسعاف والطوارئ في مستشفيات التوتنجي والرمثا الحكومي والرويشد والأمير حمزة وتوسعة وصيانة في مستشفيات غور الصافي والقضائي بسعة 140 سريرا وطوارئ البشير بسعة 155سريرا.

وتابع، إن الوزارة بصدد إنشاء مركز للأمراض المعدية إضافة إلى فتح مركز ابحاث الفيروسات مجددا الدعوة للمواطنين بالالتزام بالشروط الصحية للوقاية من الفيروس بالتباعد الجسدي وغسل اليدين ولبس الكمامات وتحميل تطبيق أمان وتطبيق صحتك لحماية المجتمع.

من جانبه، ثمّن رئيس جمعية المستشفيات الخاصة فوزي الحموري دور الوزارة في دعم مستشفيات القطاع الخاص حتى اثناء الحظر الشامل ومساعدتهم على إصدار التصاريح اللازمة لديمومة العمل، واستغلال الفرص وتفعيل التشاركية بين القطاع العام والخاص.

وأشار الحموري، إلى أن برنامج السياحة العلاجية سيقوم بتوصيل المريض من المعبر الحدودي للمستشفى، وإجراء فحص كورونا للمريض قبل 72 ساعة من قدومه للأردن.



اضف تعليق