بعد أن برأته "كاس".. مان سيتي يفوز قضائيًا ويستعيد مكانته أوروبيًا


١٣ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

براءة، وأخبار سعيدة، أعادت التفاؤل من جديد داخل أروقة نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، وجعلته يتنشي فرحًا، بعدما تأكدت عودته للحاق بركب المشاركين في البطولات الأوروبية.

إلغاء العقوبة.. وخفض الغرامة المالية

محكمة التحكيم الرياضية "كاس" كانت قد زفت صباح اليوم الإثنين، الخبر السعيد بإيقاف عقوبة حرمان مانشستر سيتي من المشاركة في المسابقات الأوروبية لموسمين -على خلفية  خرقه لقواعد اللعب النظيف- ليشعل الخبر على الفور الأوساط الرياضية بعد أن استعاد النادي الكبير مكانته الأوروبية من جديد.

وبحسب قرار "كاس" فقد وافقت المحكمة على الاستئناف الذي تقدم به النادي الإنجليزي، وألغت عقوبة الإيقاف، وخفضت الغرامة المالية التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" من 30 مليون يورو إلى عشرة ملايين.

الاتحاد الأوروبي يعلق

ومن جانبها نشرت الصفحة الرسمية للاتحاد الأوروبي "يويفا" على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، فور إعلان الحكم بيانًا قالت فيه: "يحيط الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) علمًا، بالقرار الذي اتخذته محكمة التحكيم الرياضية لتقليل العقوبة المفروضة على مانشستر سيتي، من قبل هيئة الرقابة المالية المستقلة التابعة للاتحاد، على خلفية خرق قواعد ترخيص أندية الاتحاد الأوروبي وكذلك قواعد اللعب المالي النظيف".



وأضاف البيان: "يلاحظ الاتحاد الأوروبي أن لجنة "كاس" وجدت أنه لا توجد أدلة قاطعة كافية لدعم جميع الاستنتاجات في هذه القضية، وأن العديد من الانتهاكات المزعومة كانت مقيدة بالوقت بسبب فترة زمنية 5 سنوات متوقعة في لوائح الاتحاد".

وواصل: "لعبت قواعد اللعب المالي النظيف دورًا هامًا خلال الأعوام الأخيرة في حماية الأندية ومساعدتها لكي تصبح أقوى ماليًا، وسيظل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم واتحاد الأندية الأوربية ملتزمين به".

وأتم: "يويفا لن يعلق أكثر من ذلك في هذا الصدد".

أسباب الأزمة

محكمة التحكيم الرياضية، اتخذت قرارها مهما كانت التبعات وردات الفعل، ولكن اشتعال الأزمة لم يكن وليد اللحظة، فالبداية كانت في فبراير الماضي، من جانب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم "يويفا" عندما فجر مفاجأة من العيار الثقيل بإعلان حظر مانشستر سيتي من المشاركة في البطولات الأوروبية، وأهمها دوري الأبطال لمدة موسمين تنتهي في 2022.

وأضاف الاتحاد -آنذاك- أنه تم تغريم بطل الدوري الإنجليزي في الموسمين الأخيرين 30  مليون يورو، مشيرًا إلى أنه بإمكانه استئناف عقوبة غرفة التحكيم في الاتحاد الأوروبي للعبة أمام محكمة التحكيم الرياضية "كاس".

ورد النادي الإنجليزي على الفور معلنًا أنه سيستأنف العقوبة أمام محكمة التحكيم، وقال في بيان إنه "مستاء ولكن غير مفاجأ من هذا الحكم المجحف" وسيلجأ "إلى حكم محايد" من خلال بدء إجراءات اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضية "في أقرب فرصة ممكنة".

واعتبرت غرفة الحكم التابعة للجنة المراقبة المالية للأندية، حينها، أن النادي الذي يشرف على تدريبه الإسباني جوسيب جوارديولا ارتكب انتهاكات لقواعد اللعب النظيف المالي.



مان سيتي يعلق

فوز انتهاء الأزمة، أصدر مان سيتي بيانًا رسميًا، اليوم، تعليقًا على قرارات "كاس" بشأن إلغاء العقوبة وتخفيض الغرامة المالية.

وقال السيتي عبر موقعه الرسمي: "على الرغم أن النادي ومستشاريه القانونيين لم يتطلعوا بعد على الحكم الصادر من قبل محكمة التحكيم للرياضة (كاس)، ولكن يرحب النادي بقرار اليوم كتأكيد على موقف النادي ومجموعة الأدلة التي تم تقديمها".



وأضاف البيان: "يود النادي أن يشكر أعضاء الفريق على اجتهادهم والإجراءات القانونية التي تم اتخاذها".

اشتعال المنافسات


بلا شك أن قرار "كاس" بشأن مان سيتي جعله يستعيد مكانته في منافسات دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، الأمر الذي سيشعل ماراثون السباق بين الأندية الأوروبية، من جوانب عديدة.

ففي الدوري الإنجليزي الممتاز، سيشتعل الصراع وستوضع الأمور على صفيح ساخن، بعدما أمّن مانشستر سيتي تأهله لمنافسات "تشامبيونزليج" بصحبة ليفربول بطل الدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم الحالي، بينما يتصارع تشيلسي، وليستر سيتي ومانشستر يونايتد على بطاقتين لمصاحبة البطل والوصيف.

ووفقًا لخبراء الكرة، فإن القرار سيعود بدوره على سباق التأهل للدوري الأوروبي في الموسم المقبل، حيث كان أحد الفرق سيستفيد من حرمان مانشستر سيتي الأوروبي، عقب تأهل خامس جدول ترتيب بريميرليج لدوري أبطال أوروبا، وتأهل السادس والسابع بالتبعية للدوري الأوروبي، وربما صاحب المركز الثامن أيضًا، تبعًا لنتائج كأس الاتحاد الإنجليزي.

ويحتل تشيلسي المركز الثالث في جدول ترتيب بريميرليج، برصيد 60 نقطة، وبفارق نقطة وحيدة أمام ليستر سيتي، بينما يمتلك مانشستر يونايتد صاحب المركز الخامس برصيد 58 نقطة فرصة القفز للمركز الثالث، عندما يواجه ساوثامبتون مساء اليوم الإثنين، في ختام منافسات الجولة الخامسة والثلاثين.

جولات البريميرليج على صفيح ساخن



تشهد الجولات الثلاث المقبلة في بريميرليج إثارة كبيرة، خاصة مع مواجهة حاسمة بين مانشستر يونايتد وليستر سيتي في الجولة الأخيرة، يلعب قبلها الشياطين الحمر مع كريستال بالاس وويست هام يونايتد، بينما يواجه ليستر سيتي نظيريه شيفيلد يونايتد وتوتنهام هوتسبر.

وسيلعب تشيلسي أمام نورويتش سيتي الذي هبط رسميًا لدوري الدرجة الأولى، في فرصة لفريق العاصمة الإنجليزية لاستعادة توازنه بعد خسارة ثقيلة بثلاثية نظيفة أمام شيفيلد يونايتد، قبل مواجهة البطل ليفربول، واختتام الموسم بمواجهة قوية امام وولفرهامبتون.

أحد الثلاثي "تشيلسي، ليستر سيتي ومانشستر يونايتد" سيقترب كثيرًا من التأهل للدوري الأوروبي في حالة خسارته بطاقة التأهل لدوري أبطال أوروبا، وهو ما سيشعل الصراع على بطاقة وحيدة متبقية.

ويتأهل خامس وسادس جدول ترتيب بريميرليج للدوري الأوروبي، وقد يتأهل السابع في حالة تتويج أحد الفرق المتأهلة أوروبيًا بكأس الاتحاد الإنجليزي.

يحتل وولفرهامبتون المركز السادس في جدول ترتيب بريميرليج، برصيد 55 نقطة، بفارق نقطة وحيدة أمام شيفيلد يونايتد، بينما يحتل توتنهام المركز الثامن برصيد 52 نقطة، ويتساوى أرسنال مع بيرنلي في المركزين التايع والعاشر على الترتيب برصيد 50 نقطة.

وسم السيتي يتصدر "تويتر"


لم ينتظر رواد مواقع التواصل الاجتماعي كثيرًا، وبالتحديد محبي وعشاق النادي الإنجليزي، بعد قرار "كاس"، ليتصدر وسم #السيتي، مواقع التواصل الاجتماعي عربيًا وعالميًا.

وعلق العديد من الشخصيات العامة والرياضية على القرار، حيث نشر المعلق الرياضي علي سعيد الكعبي عبر الوسم صورة للمدرب الفني للسيتي بيب جوارديولا مرفقًا معها تعليق: لم يكن هناك شك بان المشروع الناجح لمانشستر سيتي سيكسب قضية عودته للبطولات الأوروبية، ماحدث انتصار لمشروع مختلف وكرة قدم مختلفة ومدرب يعيش اللعبة بعقلية فريدة مختلفة".



بينما قال المعلق الرياضي فارس عوض: "لو كانت الأمور تعتمد على الحقائق سننتصر.. اليوم تعلن براءة مانشستر سيتي وإزالة عقوبة دوري الأبطال كاملة، بطولة تحققها إدارة النادي ولكن خارج الملعب هذه المرة". 

وأضاف: "مبروك لكل عشاق كرة القدم الجميلة، ولكل جماهير السيتي هذا النجاح وهذا الانتصار التاريخي".



وقال الإعلامي حامد الحارثي: "انتصار كبير للسيتي وللبريميرليج.. وضربة موجعة للجنة التحقيقات في الاتحاد الأوروبي.. تبرئة السيتي هي المسمار الأول أو "الأخير" في نعش قانون "بلاتيني".




كما احتفلت الصفحة الرسمية، لمسبار الأمل 2020، على الخبر قائلة: "المحكمة الرياضية الدولية تؤكد على نزاهة نهج مجموعة سيتي لكرة القدم.. #مانشستر_سيتي برئاسة سمو الشيخ منصور بن زايد نموذج مشرّف لنجاح المشاريع الاستثمارية الإماراتية".



وعلق عامر عبدالله المري، معلق قنوات أبوظبي الرياضية: "قضية من الأساس إعلامية ممنهجة ورغم كل تلك الضغوط نجحت إدارة السيتي بالقانون، والآن يصدر الحكم لمصلحتها".

وتابع: "أبارك هذا الانتصار المهم وخفافيش الظلام سيتجرعون من كاسهم قريبًا".










اضف تعليق