خلافات عديدة وقضايا هامة في أول لقاء أوروبي منذ تفشي فيروس كورونا


١٧ يوليه ٢٠٢٠

رؤية- محمود رشدي 

خلاف كبير بين القادة الأوروبيين بسبب خطة الإنعاش، ولا توجد ضمانات بإمكانية اتفاق بينهم خلال أول لقاء مباشر بينهم منذ خمسة أشهر، في وقت تتزامن فيه القمة مع مناسبات خاصة جدا لعدد من القادة.

في أول لقاء مباشر منذ منع التجمعات في شهر مارس الماضي بسبب جائحة كورونا، اجتمع قادة الاتحاد الأوروبي وجها لوجه في بروكسل الجمعة، لأول مرة، بغرض مباشرة مفاوضات شاقة بشأن خطة الانعاش الاقتصادي المناط بها مساعدة بلدانهم المتضررة بشدة من كوفيد-19 الذي يواصل انتشاره حول العالم.

خلافات عميقة

ولا يوجد إجماع على خطة الإنعاش بين قادة دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين. وقد لا تكون هذه القمة الاستثنائية التي تستغرق يومين أو ثلاثة أيام، اجتماعهم الأخير، وتتناول المحادثات خطة مقترحة بقيمة 750 مليار يورو تتكون من 250 ملياراً من القروض و500 مليار من المنح التي لن يتوجب على الدول المستفيدة منها سدادها.

وتوجد خلافات عميقة بين مؤيدي الخطة التي ينبغي أن تستفيد منها دول الجنوب وفي مقدمتها إيطاليا وإسبانيا، والدول الملتزمة بأسس الميزانية الأوروبية والمعروفة باسم الدول "المقتصدة"، وهي بلدان الشمال الأوروبي. 

وقدر رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي، زعيم بلدان الشمال "المقتصدة"، فرص نجاح القمة "بأقل من 50%"، فيما قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المؤيدة للخطة إنها تتوقع "مفاوضات صعبة للغاية"، بينما تحدث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن "لحظة الحقيقة والطموح بالنسبة لأوروبا"، ومارس نظيره الإيطالي غوزيبي كونتي ضغوطا لتجاوز الخلافات. وقال: إن "ذلك في مصلحة الإيطاليين الذين ما زالوا يعانون ومصلحة مواطني الاتحاد الأوروبي". 

وتدعو الدول "المقتصدة" إلى خفض المساعدات وتؤيد منح قروض تعيد الدول تسديدها لاحقا. كما تطالب لقاء أي مبالغ مالية بإصلاحات في الدول المستفيدة منها. بينما ترفض دول الجنوب هذه المطالب خشية أن تضطر إلى الخضوع لخطط تفرضها دول أخرى مثلما حصل لليونان في أشدّ أزمة منطقة اليورو، ما أرغم سكانها على تقديم تضحيات صعبة.

مواجهة كورونا

ناقشت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي في في بروكسل خطة تقديم حزمة بمقدار 750 مليار يورو لمواجهة جائحة كورونا.

ومن المقرر أن يناقش المجتمعون في الوقت ذاته الإطار المالي للاتحاد الأوروبي خلال الأعوام السبعة المقبلة عبر خطة مالية تصل قيمتها إلى أكثر من ألف مليار يورو، من المتوقع أن تكون المناقشات عسيرة خلال القمة التي تستمر إلى بعد غد السبت.

يتوقع الاتحاد الأوروبي أن يمر خلال هذا العام بأصعب فترة ركود في تاريخه بسبب جائحة كورونا، ومن المنتظر أن تعين خطة إعادة البناء بعد كورونا دول الاتحاد على تجاوز الأزمة إضافة إلى أثرها في دفع خطط رقمنة المؤسسات وحماية المناخ قدما في الوقت ذاته.

ويطرح على طاولة النقاش مقترح بتقديم 750 مليار يورو باسم الاتحاد كديون، منها 500 مليار يورو كمنح إلى دول الاتحاد الأوروبي و250 مليار كقروض، ويثور الجدل حول مبدأ تقديم المنح أي المبالغ المقدمة ومعايير توزيعها والرقابة على استخدامها.

وتمارس ميركل في هذه المفاوضات دور الوساطة حيث إن ألمانيا تتولى رئاسة الاتحاد الذي يضم 27 دولة منذ بداية تموز/يوليو الجاري.

على هامش القمة

واحتفلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بعيد ميلادها الـ66 الجمعة في كواليس القمة بعيدا عن أعين باقي الحضور. وقدمت لها فرنسا زجاجات من النبيذ.

بينما أهدتها النمسا كعكة "ساخر تورته" التقليدية بالشوكولاتة التي صُنعت خصيصاً للأمير كليمنس فون مترنيش الذي ترأّس قمة مهمة في عهده لتقسيم أوروبا بعد حروب نابليون، غير أن رئيس الوزراء البلغازي بويكو بوريسوف اختار تقديم هديته أثناء انعقاد القمة، بتقديم قارورة فضية من زيت الورد.

وتزامنت القمة كذلك مع عيد ميلاد رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا الذي قدّمت إليه ميركل خريطة لولاية غوا الهندية تعود إلى القرن السابع عشر ودليل متحف عن البحارة البرتغاليين. وتلقت رئيسة وزراء الدنمارك ميته فريدريكسن زجاجة نبيذ فوار من لوكسمبورغ بمناسبة زواجها يوم الأربعاء بعدما اضطرت لتقديم موعد حفل زفافها من أجل القمة.

وأصرّ الاتحاد الأوروبي على أنه يمكن وصف القمة بأنها الأكثر نظافة على الإطلاق، إذ أظهرت صور على تويتر الموظفين وهم يمسحون قاعة المؤتمرات بالمناديل والبخاخات عالية الضخ. وأظهرت صور أخرى العمال وهم ينظفون أيديهم باستمرار. كما وضع القادة الكمامات خلال الاجتماع.

واختار بعد القادة وضع كمامات شائعة الاستخدام، كما فعلت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين، فيما فضّل آخرون مثل رئيس وزراء لوكسمبورغ غزافييه بيتيل ونظيره البلغاري بويكو بوريسوف، وضع كمامات مصممة حسب الطلب تحمل أعلام بلدانهم الوطنية أو شعاراتها.



اضف تعليق