إنجازات "ميسي" لا تتوقف.. عندما يكون لكرة القدم عمالقة خارقون


٢٠ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

أسطورة من طراز خاص تعشق التحدي وتهوى تحطيم الأرقام القياسية، أسطورة من كوكب آخر، لا يمل ولا يكل من التلاعب بكبار المدافعين وعظماء حراس المرمى، أسطورة ستُدرس بكل المقاييس لأجيال وأجيال كقدوة في عالم كرة القدم.

الخيالي ليونيل ميسي، واصل بالأمس، كتابه تاريخه الكروي بماء الذهب مع نادي برشلونة الإسباني، ليثبت أنه الأفضل على الإطلاق، إذا توج النجم الأرجنتيني بجائزة جديدة حطم بها رقمًا قياسيًا جديدًا ليكتب نهاية الموسم بإنجاز عظيم.

25 هدفًا في الليجا


رغم الموسم السيئ الذي قدمه أبناء كتالونيا في بطولة الدوري الإسباني لكرة القدم 2020/2019، والتفريط في اللقب لصالح الغريم التقليدي ريال مدريد، إلا أن القائد والنجم الأرجنتيني تمسك بتصدره قائمة هدافي الدوري رغم ملاحقة نجم الريال الفرنسي كريم بنزيما له في القائمة بفارق هدفين فقط قبل مباراة البرسا الأخيرة أمام ألافيس.



ففي ختام بطولة الدوري الإسباني هذا الموسم، اصطدم ديبورتيفو ألافيس، مساء أمس الأحد، بأبناء كتالونيا، ليقود ميسي فريقه للفوز بخماسية بيضاء، سجل منها هدفين رائعين.

وفي المبارة افتتح أنسو فاتي التسجيل في الدقيقة 24 من زمن الشوط الأول قبل أن يضيف ميسي الهدف الثاني في الدقيقة 34، وقبل نهاية الشوط الأول أحرز لويس سواريز الهدف الثاني في الدقيقة 44.



أما الشوط الثاني، فقد سجل فيه نيلسون سيميدو الهدف الرابع في الدقيقة 57، قبل أن يحرز ميسي الهدف الثاني له والخامس للبرسا في الدقيقة 75 من عمر المباراة.

بهذه النتيجة وبهدفي الليو، حسم لقب هداف الليجا متفوقًا على كريم بنزيما بفارق 4 أهداف.

هداف الليجا للمرة السابعة في تاريخه

النجم الأرجنتيني لم يكتف بالظفر بصدارة هدافي الليجا هذا الموسم، إذ ضرب موعدًا جديدًا مع الأرقام القياسية، بعد الهدف التاريخي للدوري الإسباني "بيتشيتشي" للمرة السابعة في مسيرته، كأكثر من أي لاعب آخر في التاريخ.



كذلك أصبح مسي أفضل صانع أهداف في موسم واحد بتاريخ الدوري الإسباني، إذ شارك بـ 46 هدفًا في الليجا من أصل 86 هدفًا سجلهم برشلونة فِي الليجا، بواقع تسجيل 25 هدفًا وصنع 21 هدفًا.



وعلى صعيد جميع المسابقات، شارك ميسي بـ58 هدفًا من أصل 105 أهداف سجلهم برشلونة في جميع المسابقات، حيث سجل 34 هدفًا، وصنع 24 آخرين.

والمفارقة، أن ميسي سجل اللقب في موسمين من أسوأ مواسم برشلونة في الليجا، ولكنه فضل أن يقف وحيدًا في الصدارة من ناحية الألقاب الفردية.

ففي موسم 2011/12، سجل ميسي 50 هدف في الليجا، وأصبح أكثر لاعب تسجيلًا للأهداف في موسم واحد بتاريخ الليجا، وفي موسم 2019/ 20، صنع وسجل 21 هدفًا، وأصبح أكثر لاعب صناعة للأهداف في موسم واحد بتاريخ الليجا.

وفي كلا الموسمين، لم يحقق برشلونة لقب الليجا.

تحطيم رقم قياسي جديد



البرغوث ميسي، لدغ لدغته الأخيرة في هذا الموسم بتحطيم رقم قياسي جديد -بعد التتويج بلقب الليجا للمرة السابعة في تاريخه- ذلك الرقم الذي ظل صامدًا باسم تيلمو زارا مهاجم أتليتك بلباو السابق الذي حقق اللقب أعوام: 1945، 1946، 1947، 1950، 1951، 1953، ليأتي ميسي بعد 7 عقود تقريبًا ويحطم رقمه القياسي، إذ فاز النجم الأرجنتيني باللقب أعوام: 2010، 2012، 2013، 2017، 2018، 2019، 2020.

وسجل ميسي أهدافه الـ21 في 33 مباراة، بمعدل 0,76 هدفًا في المباراة الواحدة، كما حقق اللقب للموسم الرابع على التوالي، وهو إنجاز لم يسبقه إليه سوى المكسيكي أوجو سانشيز بين 1985 و1988.

وفي نهاية المطاف تدخل الجائزة، خزائن برشلونة للمرة 18 تاريخيًا، إذ حقق 11 لاعبًا مختلفًا من البلاوجرانا اللقب.

ميسي: الألقاب الفردية "لا تهمني"



عقب تتويجه بلقب هدافي الليجا، لم يستطع ليونيل ميسي إخفاء حزنه بسبب ضياع لقب الدوري الإسباني هذا الموسم، وقال -في أحد التصريحات الصحفية- "الجوائز الفردية شيء ثانوي.. الفوز بجائزة الهداف 7 مرات إنجاز مهم.. لكني كنت أحب أن تأتي مع لقب الدوري".





وتابع: "نهاية محبطة للموسم بكل تأكيد على مستوى النتائج، ولكننا قمنا بخطوة جديدة لإظهار المزيد من الالتزام، علينا أن نلعب بنفس الطريقة ولا يمكن لأحد أن يهزمنا".

وأردف ميسي: "يجب أن نتعلم الدرس ونعود بحماس أكثر من أي وقت مضى، نمر بلحظة مهمة جدًا قبل العودة لدوري أبطال أوروبا الشهر القادم، لذلك يجب الصمود والتركيز طوال الـ90 دقيقة".

ميسي يحرم الريال من ثلاثية انتظرها 32 عامًا



فوز ميسي بلقب هداف الليجا، لم يكسر الرقم القياسي لتيلمو زارا فقط، بل حرم منافسه العنيد ريال مدريد من تحقيق ثلاثية انتظرها 32 عامًا، وهي الجمع بين لقب الليجا، وجائزتي الهداف "بيتشيتشي" وأفضل حارس مرمى "زامورا".

وتعود المناسبة الأخيرة التي جمع فيها نجوم ريال مدريد جائزتي الهداف والحارس الأفضل إلى جانب اللقب لموسم 1987/ 1988، عندما فاز المكسيكي هوجو سانشيز بالهداف، وتُوج فرانشيسكو بويو بجائزة زامورا.

وكانت جماهير الريال، قد طمحت في اقتناص بنزيما جائزة "بيتشيتشي" بعد المستويات المميزة التي قدمها على مدار الموسم الحالي، لكن رصيد أهدافه توقف عند 21 هدفًا، ليستقر في المركز الثاني خلف ميسي.

1000 هدف مع الأرجنتين وبرشلونة



الأسطورة الذي لا يكل ولا يمل، واصل أيضًا شغفه بصناعة الأرقام القياسية، بعد وصوله إلى 1000 هدف خلال مسيرته، سواءً مع البارسا، أو مع منتخب الأرجنتين، بعد تسجيله هدفين وصناعة هدف، في خماسية ألافيس.

وتفصيلًا ساهم ميسي 1000 هدف في مسيرته، بواقع تسجيل 703 أهداف، بالإضافة إلى صناعة 297 هدفًا آخرين، مع برشلونة ومنتخب الأرجنتين، خلال 867 مباراة.

وسجل نجم البارسا، 633 هدفًا بقميص الفريق الكتالوني، بالإضافة إلى 70 هدفًا مع منتخب التانجو.



اضف تعليق