تطورات كورونا في مصر.. محافظتان تسجلان "صفر إصابات" للمرة الأولى


٢١ يوليه ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 89078 حالة، فضلًا عن تسجيل 4399 حالة وفاة حتى الآن، في الوقت ذاته، أعلنت وزيرة الصحة هالة زايد، تسجيل محافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، لـ"صفر إصابات" بفيروس كورونا المستجد، خلال الـ24 ساعة الماضية، للمرة الأولى منذ بدء الأزمة في البلاد.

"الإصابات تتراجع"

أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية، اليوم، الثلاثاء، تسجيل 676 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 47 حالة جديدة.

وأشارت الوزارة في بيان عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى خروج 549 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 29473 حالة حتى اليوم.



ولفتت أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الثلاثاء، هو 89078 حالة من ضمنهم 29473 حالة تم شفاؤها، و4399 حالة وفاة، منوهة إلى مواصلتها رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

"صفر إصابات"

وكشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة المصرية، عن عدم تسجيل أي إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد بمحافظتي البحر الأحمر، وجنوب سيناء في آخر 24 ساعة.

وأشارت وزيرة الصحة والسكان، في بيان عبر صفحة الوزارة بـ"فيس بوك"، إلى أنه لأول مرة منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد وتسجيل أول إصابة في جمهورية مصر العربية في شهر فبراير الماضي، تسجل محافظتا جنوب سيناء والبحر الأحمر" صفر" حالات جديدة.



"تبرع جديد"

ووقعت وزارة الصحة والسكان، بروتوكول تعاون مع البنك الأهلي المصري، وبنك مصر، لدعم القطاع الصحي، لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19) بـ60 مليون جنيه.

وبحسب بيان، يأتي ذلك في إطار تضافر جهود كافة مؤسسات الدولة الحكومية والمجتمعية، وجميع أبناء الوطن لدعم متطلبات القطاع الصحي في ظل الظروف الراهنة التي تمر بها البلاد، وفق بيان لوزارة الصحة اليوم الثلاثاء.

ووجهت الدكتور هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، الشكر لكل من البنك الأهلي المصري، وبنك مصر، لمبادرتهما بدعم القطاع الصحي، في ظل مواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19)، مؤكدة أن تكاتف جميع مؤسسات الدولة يسهم بشكل كبير في اجتياز تلك الأزمة، والتقليل من آثارها على كافة المستويات.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الوزارة، أن بروتوكول التعاون بين البنك الأهلي المصري وبنك مصر، يساهم في دعم متطلبات القطاع الصحي بمبلغ 60 مليون جنيه مصري، مشيرا إلى تخصيص هذا المبلغ لشراء عدد من أجهزة الأشعة المقطعية، لصالح المستشفيات المخصصة لاستقبال الحالات المصابة والمشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد، حيث تستخدم تلك الأجهزة في تشخيص المصابين بفيروس كورونا المستجد.

من جانبه صرح هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن البنك حريص على الاستمرار في تقديم كافة أساليب الدعم للمساهمة مع أجهزة الدولة في تقليل انتشار الفيروس والتخفيف من تبعاته، ومساندة جيش مصر الابيض في الدور التاريخي الذي يقوم به في مواجهة الفيروس وحماية أهل مصر.

"الإجراءات الوقائية"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري الاحترازية والتأكد من التزام المحال التجارية والمقاهي والملاهي بتنفيذ قرارات العمل بـ25% من طاقتها الاستعابية، واستخدام أدوات التعقيم والتطهير، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 2053 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية.




اضف تعليق