"كورونا دمر كل شيء".. ومتحدو الإعاقة في كردستان ينتظرون بصيص أمل


٢٤ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - أسماء حمدي

خلفت عقود من الحرب في العراق آلاف الضحايا والمصابين والمبتورين، وكان الأطفال والشباب الفئة الأكثر تضررا منها، بعد أن تعرضوا لإصابات أدت إلى بتر أطرافهم وحرمتهم من الحركة والتنقل، مما أدى إلى ارتفاع الطلب على الأطراف الصناعية.

في عام 1978 في منطقة كردستان شمال العراق، فقد حسين ساقه اليسرى عندما داس على لغم أرضي أثناء الصيد في بحيرة دوكان على بعد حوالي 100 كيلومتر (62 ميلا) شرق أربيل، حيث تنتشر الألغام وغيرها من مخلفات الحروب المتتالية مسببة إصابات جديدة كل عام.

وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 4600 شخص فقدوا أطرافهم نتيجة للصراع، وأن 2500 منهم بسبب الألغام الأرضية.

وفي العيادة التي يتردد عليها المرضى بلغ عددهم 15100 مبتور، وكانت ساق حسين الجديدة قد تجمع عليها الغبار في غرفة التخزين بسبب غلق العيادة بعد تطبيق إجراءات إغلاق كورونا في 11 مارس.

يقول علي حسين 56 عاما: "كان من المفترض أن أحصل على "ساق" احتياطية بحلول 15 مارس، ولكن بسبب قيود السفر والحجر الصحي، تم إغلاق الطرق ولم تكن متاحة في ساعات العمل".

قبل الإغلاق، كان حسين الذي يعمل في البناء، يعتمد على طرف اصطناعي مكسور صنع قبل عدة سنوات، يقول: "بعد فترة، لم يعد بإمكاني القيام بأعمال البناء"، على الرغم من أن حسين قلق من كورونا، إلا أنه يقول إن حضوره في موعده والحصول على الساق الاصطناعية هو أكثر أهمية لأن هذا قد يسمح له بالعمل مرة أخرى حتى يتمكن من إعالة أطفاله الأربعة.


معاناة

بعد عقود من العنف، أصبح العراق يمتلك واحدا من أكبر السكان من ذوي الإعاقة في العالم، على الرغم من أن حكومتي بغداد وأربيل أقرتا تشريعات تهدف إلى حماية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وتحدي الوصمة الاجتماعية، إلا أن التنفيذ كان بطيئًا، كما يختفي الكثير من الناس عن الأنظار، في حين يزال الوصول إلى الرعاية الصحية وإعادة التأهيل والتعليم والتدريب والعمل محدودًا.

وضاعفت جائحة الفيروس التاجي من معاناة الناس، يقول حسين -الذي يتلقى ما يقرب من 140.000 دينار عراقي (حوالي 93 جنيه استرليني) كدعم شهري من الحكومة- "منذ أن بدأت الجائحة لا يريد الناس الخروج والتعرف على الآخرين كما أن معيشتهم لا تعمل بشكل جيد، حتى لو لم يكن لديك المرض ، فأنت قلق". 

يقول سردار قادر سيدا، فني الأطراف الاصطناعية وتقويم العظام، إن الناس لا يستطيعون البقاء بعيدًا عن العيادة، خاصة بالنسبة لمبتوري الأطراف، إذا تم كسر الطرف الاصطناعي، فلا يمكنه فعل أي شيء في المنزل أو في العمل، لذا فنحن في حالة طوارئ، إنه ضروري لحياته وأولوية أعلى من الفيروس".

حتى 16 يوليو، تم تسجيل أكثر من 10000 حالة من حالات كورونا و370 حالة وفاة في كردستان، وهي نسبة منخفضة نسبيًا مقارنة بالعراق ككل، حيث تم تأكيد أكثر من 90.000 حالة، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية وأكثر من 3600 حالة وفاة.

توقف العمل في العيادة، التي تديرها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بشكل مفاجئ عندما تم الإعلان عن الإغلاق، وأمرت جميع الموظفين وعددهم 41 بالبقاء في المنزل.

سمح للعيادة بإعادة فتح جزئي في أبريل، لكنها لا تزال تعمل بنسبة 40٪ فقط لضمان التباعد الاجتماعي، وأصبحت الأقنعة والقفازات إلزامية لجميع الزوار، كما تقوم العيادة بالإشراف على غسل اليدين وفحص درجة الحرارة في مكتب الاستقبال.



كورونا دمر كل شيء

تمكن أيمن عبدالرحمن عبدالكريم  24 عامًا، أخيرًا من الحصول على موعد في العيادة بعد تأجيل موعده الأصلي في مارس، حيث يقوم الأطباء بعملية تقويم العظام في الكاحل، بعد أن تسببت السكتة الدماغية العام الماضي في إصابته بالشلل على جانبه الأيسر، وعلى الرغم من أن العديد من مهاراته الحركية قد عادت، لكنه فقد الإحساس في أسفل ساقه.

خريج الجامعة يلوم إعاقته على فشله في العثور على عمل، يقول عبد الكريم وهو ينظر إلى قدميه "لا أحد يوظفني. ليس لأنه لا توجد وظائف، ذلك لأنني أعلم أنه إذا كنت صاحب عمل، فلن أستخدم شخصًا يسقط قدمه"، ويأمل في أن تقلب الأطراف الصناعية الجديدة، إذا تم تسليمها بسرعة، حياته رأسا على عقب.

في غرفة إعادة التأهيل المنفصلة للعيادة للنساء والفتيات، تنتظر شيلان مجيد سعيد الحصول على دعامة جديدة للساق، حيث تم قطع العصب المحيطي الرئيسي عندما مرت رصاصة عبر ساقيها قبل 11 عامًا.

يقول زوج شيلان، وهو جندي من البيشمركة، "يقولون لي أنه لا يمكنك حتى الحصول على علاج لها في الولايات المتحدة".

تضيف شيلان وهي جالسة على طاولة الفحص، وأصابعها المنتفخة مرئية عند حافة عباءتها السوداء: "لا أعلم ما إذا كان الله سبحانه وتعالى سوف يشفيني أم لا".

كانت شيلان تساعد عائلتها في تجارة ملابس أقامتها بمنحة من اللجنة الدولية، ولكن الإغلاق أدى إلى تدمير قاعدة عملائها، الآن يجب عليها أن تقترض المال لدفع الإيجار ومواصلة دفع أجر الموظف الوحيد لديها، وتأمل في الحصول على منحة أخرى للمساعدة في إنقاذ أعمالها.

"لا أريد أن أغلق مشروعي أريد الاستمرار في العمل، ولكن عندما ترى أنه لا يوجد أموال قادمة، فليس لديك خيار آخر، فالفيروس التاجي دمر كل شيء بالنسبة لنا جميعًا"، بحسب شيلان.


اضف تعليق