خصومات حتى 30%.. تفاصيل المبادرة المصرية لتشجيع المنتج المحلي وتحفيز الاستهلاك


٢٤ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – تستعد الحكومة المصرية إلى إطلاق المبادرة الرئاسية "ما يغلاش عليك"، لتشجيع المنتج المحلي وتحفيز الاستهلاك، بمشاركة عدد من شركات الترويج الاستهلاكي، إلى جانب البنوك المشاركة في المبادرة، للمساهمة في توفير السلع بأسعار مخفضة للمواطنين، بما يسهم في ارتفاع الرضا العام ورفع مستوى معيشة المواطن، وتشجيع المنتج المحلي، وتحفيز الاستهلاك كمكون أساسي من مكونات نمو الناتج المحلي الإجمالي

"أهداف المبادرة"

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، شدد على أهمية مبادرة الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، والتي من المنتظر أن تنطلق الأحد المقبل، وتستمر لمدة 3 أشهر، في توفير عدد من السلع الضرورية للمواطنين، بأسعار مخفضة من 15% إلى 20%، مضيفا أنه سيتم منح أصحاب البطاقات التموينية خصما إضافيا بقيمة 10% لتحفيزهم.

وذكر وزير المالية المصري محمد معيط، أن المبادرة تهدف إلى تشجيع المواطنين باختلاف قدراتهم المالية وشرائحهم الاجتماعية على زيادة الاستهلاك، وذلك بمبلغ لا يقل عن 125 مليار جنيه، حيث ستقوم الخزانة العامة بإتاحة دعم للمواطنين بمبلغ 200 جنيه لكل فرد بالبطاقات التموينية بحد اقصى 1000 جنيه للبطاقة، وبتكلفة اجمالية تتخطى 12.25 مليار جنيه.



وأشار الوزير المصري إلى أن المبادرة ستسهم في تشجيع المصانع على زيادة الإنتاج وتشغيل خطوط الإنتاج بالطاقة القصوى لها وزيادة فرص العمل، هذا إلى جانب زيادة كميات السلع المباعة من خلال المحال التجارية والسلاسل التجارية، وكذا تعميق الشمول المالي.

"آليات العمل"

معيط كشف أن آلية عمل المبادرة تعتمد على التزام المصنعين والسلاسل التجارية ونقاط التوزيع المشاركين بالمبادرة بخفض سعر بيع السلعة، من خلال منح نسبة خصم تبلغ 20% في المتوسط لكافة المواطنين الراغبين في الشراء خلال فترة المبادرة، كما تلتزم وزارة المالية بإتاحة مساهمة (خصم إضافي) على سعر ذات السلعة، من خلال التزامها بمنح نسبة مساهمة 10% إضافية (بمبلغ يتخطى 12 مليار جنيه)، لأصحاب البطاقات التموينية فقط.

ولفت إلى أن حاملي بطاقات السلع التموينية البالغ عددها الإجمالي نحو 22 مليون بطاقة، سيشترون السلعة مخصوما من سعرها مجموع نسب خصم (المصنعين والسلاسل التجارية وكذلك مساهمة الحكومة)، بمتوسط 30% خصما إجمالياً، منوها بأن باقي المواطنين غير حاملي بطاقات التموين، (جميع المقيمين، سواء مصريين وغير مصريين) سيستفيدون من خصومات من المصنعين والسلاسل التجارية بشراء السلعة مخصوم من سعرها (خصم المصنعين والسلاسل التجارية ونقاط التوزيع).

وأكد الوزير أنه سيشارك في المبادرة عدد من البنوك  وشركات التمويل، عن طريق إتاحة تمويل بنسب فائدة مخفضة للراغبين في شراء السلع المشاركة بالمبادرة خلال فترة المبادرة.

"السلع المتاحة"

وبحسب وزارة المالية المصرية فإن قائمة المنتجات المشاركة في المبادرة تضم كلا من الإلكترونيات والأجهزة المنزلية، والملابس الجاهزة، ومنتجات الجلود، والأثاث، ومنتجات تشطيب المنازل، والصناعات الحرفية، ومنتجات أخرى، موضحة أن جميع البرامج الإلكترونية لدورات عمل المبادرة والدعم الفني جاهزة للبدء، وتشمل البيع والشراء وسداد المساهمة والتسويات.

وذكرت الوزارة أنه سيتم تحميل بيانات السلع والمصنعين والموزعين المشاركين بالمبادرة، ويتم باستمرار إضافة بيانات سلع ومصنعين وتجار واعتمادها من خلال اتحادي الصناعات والغرف التجارية، مشيرة إلى أن عدد السلع والمنتجات التي تشملها المبادرة تبلغ أكثر من 4231 منتجا عبر 1178 تاجرا.

وأشار وزير المالية إلى أنه بالتنسيق أيضا مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، تم تجهيز خطة المتابعة الميدانية وتدريب مركز تلقى الشكاوى بجهاز حماية المستهلك وفريق عمل إدارة المبادرة، مضيفاً أنه سيتم اجراء تقييم شامل للمبادرة في تحقيق أهدافها، مثل: "تحفيز الاستهلاك كأكبر مكونات الناتج المحلي الإجمالي، ورفع معدلات الإنتاج وزيادة خطوط الإنتاج داخل المصانع، والأثر المالي للمبادرة على المالية العامة، والتعامل مع الصعوبات التي واجهت الأطراف المختلفة أثناء المبادرة، وتوسيع قاعدة الشمول المالي.
   


اضف تعليق