بحضور "ماكرون".. سان جيرمان يعزز صدارته لألقاب كأس فرنسا


٢٥ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - أميرة رضا

رغم الأحداث الصعبة والظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم، إثر تفشي وباء كورونا في معظم الدول، إلا أن أحداث الساحرة المستديرة -وبالرغم من توقفها لفترة ليست بقصيرة- تحدت الصعاب، وأثمرت عن تتويجات عدة في مختلف البطولات الأوروبية، كان آخرها مساء أمس الجمعة، عندما تفوق نادي باريس سان جيرمان الفرنسي على نفسه، وتوج بلقب كأس فرنسا للمرة الثالثة عشر في تاريخه.

نهائي الكأس


تفوق فريق باريس سان جيرمان، على سانت إيتيان في نهائي كأس فرنسا الذي جمعهما مساء أمس الجمعة، على ملعب "ستاد دو فرانس" بهدف وحيد دون رد من توقيع البرازيلي نيمار دا سيلفا.



وأقيمت المباراة وسط حضور جماهيري يقدر بحوالي 5 آلاف مشجعًا، التزامًا بالقواعد الحكومية لمنع انتشار فيروس كورونا، مع العلم أن ملعب اللقاء يتصل سعته الاستيعابية لحوالي 80 ألف.

وشهدت الدقائق الأولى من اللقاء، استحواذ سان جيرمان على الكرة، إلا أن الفرصة الأخطر كانت من نصيب سانت إيتيان، عندما حصل لاعبه على الكرة داخل المنطقة من الجهة اليسرى، ليسدد كرة أرضية في الزاوية البعيدة لكنها ارتطمت بالعارضة.

وفي الدقيقة 14، سجل نيمار هدف المباراة الوحيد، بعد كرة متبادلة بين مبابي وبين أنخيل دي ماريا، قبل أن يقوم النجم الفرنسي باختراق دفاع الخصم ويسدد كرة أرضية ارتدت من الحارس إلى منتصف منطقة الجزاء، لتجد نيمار ينتظرها ليضعها في الشباك.



وشهد النصف الأول تحديدًا سبع بطاقات صفراء، أربع منها لسانت إيتيان، إضافة إلى طرد قائده بيران في آخر مباراة في مسيرته عقب العودة لتقنية الفيديو (31)، مقابل ثلاثة إنذارات للاعبي سان جيرمان "اثنان منها بسبب الاعتراض على الخشونة".

وسيّر سان جيرمان المباراة كما أراد بعد العودة من غرف الملابس، إذ حاول نجومه الابتعاد قدر الإمكان عن الاحتكاكات مع محاولة التسجيل التي توقفت عند حدود تألق الحارس مولان أفضل لاعبي سانت إيتيان، لينتهي اللقاء بهدف دون رد.



سان جيرمان يظفر بالكأس الفرنسية


بعد أن أطلق حكم المباراة، صافرة النهاية، استطاع سان جيرمان أن يظفر بالكأس الفرنسية، رافعًا عدد ألقابه في المسابقة إلى 13، ومبتعدًا بفارق ثلاثة ألقاب عن مرسيليا الثاني، ومعوضًا فقدانه للقب النسخة الماضية أمام رين عندما خسر في النهائي بركلات الترجيح (6-5) عقب انتهاء المباراة بالتعادل 2-2.

وبهذا الفوز جاء عزز سان جيرمان صدارته لألقاب كأس، وجاء ترتيب الصدارة بواقع 13 لقبًا لسان جيرمان في المركز الأول، و10 ألقاب لمارسيليا بالمركز الثاني، في حين بلغ رصيد سانت إيتيان 6 ألقاب من البطولة.



ويعد هذا هو اللقب الثاني لباريس سان جيرمان هذا الموسم، بعد أن فاز بلقب الدوري الفرنسي إثر إلغاء الموسم بسبب توقف المسابقة خلال شهر مارس الماضي، نتيجة تفشي وباء كورونا.

إصابة مبابي تفسد الأجواء



نهائي البطولة، كان قد اتسم بالخشونة والاحتكاكات المباشرة بين اللاعبين، إذ فسدت أجواء فرحة النادي الباريسي وجماهيره، إصابة نجم الفريق كيليان مبابي، وخروجه باكيًا من أرض الملعب.



وشهدت الدقيقة 26 من أحداث الشوط الأول، تدخلا قويا من لويك بيرين لاعب سانت إتيان على كيليان مبابي، الذي سقط وبدا أنه يعاني من إصابة قوية في كاحله الأيمن.



وبعدها اشتبك لاعبو الفريقين، ما دفع حكم المبارة لإشهار 3 بطاقات صفراء، فيما منح قائد فريق سانت إيتيان المتسبب في الالتحام "لويك بيرين" بطاقة حمراء، عقب لجوئه إلى تقنية الفيديو "الفار".



وخرج مبابي من الملعب، وهو يبكي، في الدقيقة 31 من عمر المباراة، ودخل بابلو سارابيا بديلًا عنه، وفي آخر دقائق اللقاء عاد النجم الفرنسي لدكة بدلاء فريقه، يرتدي واقيًا طبيًا، ويسير على عكازين.

وجاءت إصابة مبابي في وقت صعب للغاية قبل 19 يومًا من مباراة باريس سان جيرمان ضد أتالانتا في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

حضور الرئيس الفرنسي



شهد نهائي "ستاد دو فرانس" بين سان جيرمان وسانت إيتيان حضور إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بمناسبة استئناف النشاط الرياضي في البلاد.

وحرص الرئيس الفرنسي على النزول إلى أرض الملعب لمساندة لاعبي الفريقين قبل انطلاق اللقاء، لكنه حافظ على التباعد الاجتماعي مرتديًا قناعًا للوجه.

كما شهدت المواجهة أيضًا تواجد ناصر الخليفي مالك باريس سان جيرمان.

وتعتبر مواجهة نهائي كأس فرنسا بين الفريقين هي أول مباراة تقام بعد توقف النشاط الرياضي بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسبق وأعلن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم إلغاء الموسم الحالي من الدوري المحلي بناء على توصيات مجلس الوزراء في خطة الدولة لمكافحة انتشار فيروس كورونا.

ماكرون يطمئن على "مبابي"



وخلال تسليم الميدالية الذهبية لنجم باريس سان جيرمان كيليان مبابي، حرص الرئيس الفرنسي على توجيه سؤال له حول إصابته التي شهدتها المباراة، إذ نقلت وسائل الإعلام الفرنسية، تفاصيل حوار، دار بين مبابي والرئيس الفرنسي، حيث سأله الأخير: "ماذا حدث؟ هل تعرضت قدمك للكسر؟ هل ستذهب للمستشفى بعد المباراة؟".

فأجابه مبابي: "لا لا، لا أعتقد ذلك"، متابعًا: "إنه شرخ بسيط، لا أعتقد أنني تعرضت للكسر.. سأتوجه للمستشفى لإجراء الأشعة لاحقًا".



ومن المنتظر أن يخضع اللاعب الشاب للفحوص الطبية اليوم السبت، للتأكد من مدى إصابته.



ومن جانبه بدا المدرب الألماني توماس توخل، المدير الفني للنادي الباريسي، غاضبًا من الطريقة التي لعب بها سانت إيتيين منذ البداية.

وأوضح  في تصريحات بعد المباراة: "كانت مباراة معقدة بسبب المخالفات ضد تيلو كيرر ونيمار ومبابي". 

وأضاف: "في آخر ثلاث مباريات ضد سانت إيتيان حصلوا على بطاقات حمراء في أول نصف ساعة، ولا أعرف ماذا يقال لهم بغرفة الملابس.. هذا أمر فظيع ولا أفهمه، فزنا ولدينا الكثير من الأشياء لنحسنها والتحدث عنها وتحليلها".

ومن المقرر أن يواجه باريس سان جيرمان نظيره ليون، يوم الجمعة القادم، في نهائي كأس الرابطة الفرنسية، قبل مواجهة أتالانتا في دوري أبطال أوروبا بأغسطس.

احتفالات عارمة



فور انطلاق صافرة الحكم لإنهاء نهائي الكأس الفرنسية، احتفل نجوم باريس سان جيرمان، باللقب، وتحولت أرضية ملعب "ستاد دو فرانس"، إلى ساحة للاحتفالات.















اضف تعليق