حادث مأساوي بمصر.. أب يلقي بأطفاله الـ3 أمام القطار


٢٥ يوليه ٢٠٢٠

كتبت - سهام عيد

جريمة بشعة شهدتها مدينة ملوي بمحافظة المنيا جنوب مصر، أمس الجمعة، حيث تجرد رب أسرة من مشاعره الإنسانية، وألقى بأطفاله الثلاثة أمام قطار الصعيد وسط حالة من الذهول بين المارة.

وكانت مديرية أمن المنيا، تلقت إخطارًا من عمليات النجدة بقيام محمد علي عبدالعليم، 45 سنة، مقيم معصرة ملوي جنوب المنيا، بإلقاء أطفاله الثلاث: خديجة "10 سنوات"، ومنة "8 سنوات" وعمر "6 سنوات" أسفل عجلات قطار الصعيد، بحسب وسائل إعلام مصرية.

تم نقل أشلاء الضحايا الثلاثة إلى مشرحة مستشفى ملوي العام وكشفت التحريات الأولية أن المتهم مصاب بمرض نفسي.

وقال شهود عيان: "إن الأب كان يتمتم بكلمات لم يفهمها أحد أثناء تنفيذ جريمته، وحتى عند مثوله أمام الأجهزة الأمنية، وعندما حاول البعض إنقاذ الأطفال قام برشقهم بالطوب والحجارة".


البداية كانت بإخطار تلقاه اللواء محمود خليل مدير أمن المنيا، من الدكتور إسحاق إبراهيم مدير مستشفى ملوي العام بوصول 3 جثث هامدة لأطفال إلى المستشفى.

انتقل اللواء خالد عبدالسلام مدير مباحث المديرية، والمقدم علاء جلال رئيس فرع البحث الجنائي لقطاع جنوب المنيا، وتبين قيام عاطل يدعى "م .ع" 50 عاما، يقيم بملوي بالتخلص من أطفاله الثلاثة، بإلقائهم أسفل عجلات قطار قادم من محافظة الأقصر متجها إلى القاهرة، وفقا لصحيفة "اليوم السابع".

وأفادت التحريات الأولية بأنه مختل عقليا، وقد تم نقل جثث الأطفال الأشقاء الثلاثة، وهم بحسب ترتيب العمر خديجة 8 سنوات، عمر6 سنوات، ومي 4 إلى مشرحة المستشفى وتحرر محضرا بالواقعة، وإحالته إلى نيابة بندر ملوي بإشراف المستشار تامر مطيع المحامي العام لنيابات جنوب المنيا والتي تباشر التحقيق مع المتهم بقتل ابنائه الثلاث، بإلقائهم أمام قطار، وقررت انتداب الطب الشرعي لتشريح جثث القتلى الـ3.

كما طالبت النيابة تحريات إدارة البحث الجنائي حول ظروف وملابسات الحادث، كما قررت النيابة استدعاء شهود عيان وبعض الجيران ووالدة المجني عليهم لسماع أقوالهم وشهادتهم حول الحادث، وتعكف النيابة على التحقيق مع المتهم لمعرفة دوافع إرتكاب جريمته.

وتواصل الأجهزة الأمنية جهودها وعمل التحريات اللازمة لكشف غموض الواقعة والدوافع وراء ارتكاب الجريمة عقب إفادة التحريات الأولية أن المتهم يعاني من حالة نفسية سيئة منذ عام وجاء إلى المنزل وأخذ الأطفال وخرج بهم ثم ألقاهم أمام قطار، وعقب ذلك رشق الأهالي بالطوب والحجاره محاولا الهرب لكنهم نجحوا في الإمساك به، وتسليمه لرجال الشرطة، وتم نقل جثث الأطفال لمشرحة مستشفى ملوي العام تحت تصرف النيابة.


صدمة بمواقع التواصل

اتشحت مواقع التواصل الاجتماعي بالسواد، وسادت حالة حزن وصدمة لدى النشطاء على الأطفال الأبرياء، وتداولوا تفاصيل الحادث، متسائلين: "بأي ذنب قتلوا".

نتناول فيما يلي أبرز التدوينات:










اضف تعليق