تطورات كورونا في مصر.. القاهرة تنجح في السيطرة على الفيروس


٢٦ يوليه ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر

القاهرة - واصلت السلطات المصرية تنفيذ إجراءاتها المكثفة لمواجهة انتشار وباء كورونا المستجد، في ظل وصول أعداد المصابين إلى 92062 حالة، فضلًا عن تسجيل 4606 حالة وفاة حتى الآن، وكشفت بيانات وزارة الصحة ارتفاع نسب الشفاء إلى 35.9%، في الوقت ذاته، أكد مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة والوقاية محمد عوض تاج الدين نجاح مصر في السيطرة على الفيروس بفضل الإجراءات الوقائية للدولة، وجهود الأطباء.

"الإصابات تتراجع"

أعلنت وزارة الصحة المصرية، اليوم، الأحد، تسجيل 479 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًة إلى تسجيل 48 حالة وفاة جديدة.

ولفتت الوزارة في بيانها اليومي عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إلى خروج 928 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، ليرتفع إجمالي المتعافيين من الفيروس إلى 33831 حالة حتى اليوم.


 
وأوضحت الوزارة في بيان الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة، في بيان عبر صفحة الوزارة بـ"فيس بوك"، أنه تم تسجيل 479 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليًا للفيروس، وذلك ضمن إجراءات الترصد والتقصي والفحوصات اللازمة التي تُجريها الوزارة وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، لافتًا إلى وفاة 48 حالة جديدة.

وذكرت الوزارة أن إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى اليوم الأحد، هو 92062 حالة من ضمنهم 33831 حالة تم شفاؤها، و4606 حالات وفاة، مشيرة إلى مواصلتها رفع استعداداتها بجميع محافظات الجمهورية، ومتابعة الموقف أولاً بأول بشأن فيروس "كورونا المستجد"، واتخاذ كافة الإجراءات الوقائية اللازمة ضد أي فيروسات أو أمراض معدية.

"السيطرة على الفيروس"

وأكد مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة والوقاية محمد عوض تاج الدين، نجاح مصر في السيطرة على وباء وفيروس كورونا في البلاد، مضيفا: "كرم ربنا والإجراءات التي قامت بها الدولة والأداء المتميز والبطولي لكتائب الجيش الأبيض في مصر، استطعنا السيطرة على الموقف وبدأنا في مراحل تنازلية والحمد لله".

وحذر مستشار السيسي، في مداخلة تليفزيونية اليوم الأحد، من تراخي البعض في الإجراءات الاحترزاية قائلا: "ما زال المرض موجود ويوجد إصابات ووفيات، ويجب عدم التراخى في أخذ الاحتياطات والحذر مع ضرورة تطبيق الإجراءات الاحترازية والتباعد الاجتماعي".

"ارتفاع مؤشر التعافي"

وكشفت وزارة الصحة والسكان عن ارتفاع مؤشر التعافي والشفاء من فيروس كورونا وخروج المصابين من مستشفيات العزل إلى 35.9% وذلك بعد خروج 32 ألف و903 حالة، وقالت وزارة الصحة والسكان: إن مؤشر الوفيات اليومى بكورونا تراجع إلي أكثر من 65% بينما حقق المؤشر التراكمى استقرارا كبيرا بعد ثبوتة عند 4.9% وذلك بعد تسجيل 4558 حالة في مصر منذ بدء الأزمة وحتى الآن مشيرا إلي أن اجمالي الإصابات بكورونا بلغت 91 ألفا و583 حالة بالجمهورية.
 
وعالميا أوضحت وزارة الصحة والسكان، أن مصر احتلت المركز الـ40 في نسب الوفيات من إجمالي عدد المصابين بكورونا بنسبة 4.9% بعد كل من رومانيا (5.1%) وإيران (5.3%) ويسبق مصر كل من بوركينا فاسو ومالي (4.9%)، وتأتي اليمن في المرتبة الأولى (28%) تليها كل من باخرة إم إس زاندام (22.2%) وسينت مارتن بأمريكا الشمالية (17.9%) وفرنسا (16.7%) والمملكة المتحدة (15.3%) وذلك بالمقارنة مع كل الدول والمناطق علي مستوي العالم.

"برتوكول العلاج والأبحاث"

وقال الدكتور حسام حسني، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إن البروتوكول المصري لعلاج فيروس كورونا هو البروتوكول الوحيد على مستوى الشرق الأوسط، الذي تنتج كل مكوناته داخل مصر.

واضاف "حسني" -خلال حواره " ببرنامج "هذا الصباح" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"- أن هناك أكثر من 40 بحثا مصريا عن فيروس كورونا، ولن تعلن نتائجهم إلا بعد نشرهم في المجلات العلمية، معقبا: "نوعدكم أن هذه الأبحاث ستهز البحث العلمي العالمي كله.. وستثبت أن العالم المصري هو أحسن عالم في العالم، وأن الدولة المصرية أقوى دولة".

وذكر أن هناك الكثير من المواد الفعالة تصنع داخل مصر، وبكفاءة عالية، معلقا: "الدول المجاورة تحسدنا على كفاءة الإنتاج".

وأِشار إلى أن اتباع العادات الصحية والغذائية غير المنضبطة هو أحد أسباب انتشار الأوبئة والفيروسات حول العالم، منوها بأن فيروس كورونا لم يكن ينتشر إلا بسبب اتباع جزء من سكان العالم عادات صحية غير محمودة، مؤكدا أنه لا يوجد دليل علمي واحد أن هذا الفيروس مصنع، حيث إن فيروس كورونا موجود في العالم منذ عام 1964.

"مساعدات لليمن"

أصدر الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة المصرية، ووزير الدفاع والإنتاج الحربي أوامره للإدارات التخصصية بإعداد وتجهيز شحنة مساعدات من المستلزمات الطبية والمطهرات، وذلك للوقوف بجانب الشعب اليمني الشقيق في محنته ومجابهة إنتشار فيروس كورونا والأوبئة الأخرى المنتشرة باليمن.

وذكر المتحدث الرسمي للجيش المصري العقيد تامر الرفاعي في بيان عبر صفحته بـ"فيس بوك"، إن ذلك بناء على توجيهات الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، مشيرا إلى أنه تم نقل المساعدات عبر طائرة نقل عسكرية ليتم تسليمها للحكومة الشرعية اليمنية من خلال مركز الملك سلمان للإغاثة والمساعدات الإنسانية بالرياض.



وذكر المتحدث أن تلك المساعدات تأتي انطلاقاً من الروابط القومية وموقف مصر الثابت تجاه أشقائها من الدول العربية والتضامن والتعاون الكامل معهم من أجل مواجهة المحن والأزمات .

"الإجراءات الوقائية"

وواصلت وزارة الداخلية المصرية، نشر قواتها في الشوارع والميادين، لمتابعة تنفيذ قرارات رئيس الوزراء المصري الاحترازية والتأكد من التزام المحال التجارية والمقاهي والملاهي بتنفيذ قرارات العمل بـ25% من طاقتها الاستعابية، واستخدام أدوات التعقيم والتطهير، فضلًا عن شن حملات تموينية مكبرة على المحال والأسواق والصيدليات، للتأكد من توافر السلع الغذائية والمستلزمات الطبية الصالحة للاستخدام، وبأسعار مناسبة، إضافة إلى التأكد من التزام المواطنين بارتداء الكمامات.

وأعلنت وزارة الداخلية، عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، اليوم؛ اتخاذ الإجراءات القانونية ضد 1846 سائق نقل جماعي لعدم ارتداء الكمامة الواقية خلال الـ24 ساعة الماضية.




اضف تعليق