بعد تدخل الشيخ الطيب.. "صابر" طفل مصري فقير تعيده الصدفة لمقاعد الدراسة


٢٨ يوليه ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد انتشار فيديو لطفل يعرب فيه عن أمنيته بأن يعود مرة أخرى إلى مقاعد الدراسة.



بدأت القصة عندما نشرت صحيفة "الدستور" المصرية، مقطعاً مصوّراً خلال إجراء مذيعة حواراً مع أحد الأطفال في الشارع، تسأله عن الأمنية التي سيتمناها إذا ما حصل على مصباح سحري.



وربما كانت المذيعة تتوقع أن يتمنى الطفل شيئا يتمناه جميع الأطفال في سنه، كالحصول على لعبة معينة أو أن يكون رائد فضاء في المستقبل، إلا أن أمنتيه كانت غير متوقعة وأبسط من ذلك بكثير، فكل ما تمناه صابر في تلقائية هو العودة لمقاعد الدراسة التي تركها مرغما بسبب وضعه المادي.



وبحسب الفيديو، قال صابر : سأقول له "نفسي (أتمنى) أكون غنياً، أرجع المدرسة تاني".

وسرد الطفل المصري قصته مؤكدا أنه تسرّب من المدرسة منذ الصف الرابع الابتدائي، بعد وفاة والده، وعجز والدته عن سداد مصاريفه، هو وأشقاؤه، ليقرّر الطفل ترك المدرسة والتوجّه إلى العمل في تلك السنّ المبكرة.



وأضاف صابر: أمي كانت تحضر لنا يومياً 20 جنيهاً (أقلّ من دولار ونصف)، لا تكفي للطعام ومصاريف المدرسة، لذا قرّرت أن أعمل لمساعدة والدتي وأشقائي.



وكان صابر  يدرس في الأزهر قبل انقطاعه عن التعليم، ويعمل حاليًا بائع مناديل بمحيط المركز الثقافي الروسي في الدقي بمحافظة الجيزة، وتقيم أسرته في منطقة أبوالنمرس جنوب الجيزة المصرية.

المصريون تفاعلوا مع الطفل صابر وأطلقوا هاشتاج "رجعوا صابر المدرسة"، و"صابر يرجع المدرسة"، واحتل مقطع الفيديو "الترند" عبر مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، وما هي إلا ساعات حتى جاء الرد من مؤسسة الأزهر الشريف التي أعلنت توجيه شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب، توفير جميع احتياجات الطفل وتحقيق حياة كريمة له.



كما وجه الطيب بإعادة صابر إلى المدرسة التابعة إلى الأزهر التي كان يدرس فيها، مع إعفائه من المصروفات، وبحث حالة أسرته لتخصيص معاش شهري لها من حساب الزكاة. 



وبثت لفتة شيخ الأزهر  أملا كبيرا لدى نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي خاصة وأنه ترك الدراسة لظروفة خارجة عن أرادته وكان قد فقد الأمل في العودة إليها مرة أخرى.


اضف تعليق