زعم بناء الأهرامات بواسطة كائنات فضائية.. إيلون ماسك في مرمى المصريين


٠١ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

شن عالم الآثار المصرية، زاهي حواس، هجومًا قويًا على تخاريف الملياردير الأمريكي ومؤسس شركة تسلا، إيلون ماسك، بشأن تصريحاته عن بناء الأهرامات المصرية.

وقال حواس في مقطع فيديو نشرته مختلف وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي: إن الأهرامات بناها المصريون"، مقدما بعض الأدلة على كلامه.



وكان ماسك قد نشر في وقت سابق تغريدة صغيرة عبر حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر"، قال فيها: "إن كائنات فضائية هي من بنت أهرامات الجيزة الكبرى"، بدلا من كونها بُنيت على أيدي قدماء المصريين، قبل أن يتراجع عن هذا الرأي.



وبعدها بقليل، أضاف ماسك تعليقا جاء فيه "الفرعون رمسيس الثاني كان كائنا فضائيا"، وأشار إليه باستخدام رمز تعبيري يظهر وجها يحمل نظارات سوداء، وهو نفس شكل الكائنات الفضائية، الذي يتم تسويقه.



فيما هاجم عالم الآثار المصري الشهير زاهي حواس "ماسك" واصفا ما ذكره بالتخاريف، مضيفًا: "هناك أدلة لغوية مكتوبة داخل المقابر تشير إلى خوفو وهرمه، وإلى الملك بنفسه.. إضافة إلى أنه بداخل الهرم الأكبر هناك كتابات ونقوش تخبرنا من بنى الأهرامات".

وتابع "وجدت مقابر بناة الأهرامات التي تفيد بأنهم مصريون"، مشيرا إلى أن الأهرامات "مشروع وطني للوطن بأكمله".

وأردف قائلا "رمسيس الثاني كان من الشرقية، كان مصريا.. كل عائلته حكمت مصر من الدلتا".

وقال حواس: "إيلون ماسك لم يدرس أو يقرأ كتابا واحدا عن الحضارة المصرية وبالتالي اختلق قصة وهمية يتحدث فيها الكثير من الناس غير الدارسين للحضارة المصرية القديمة".

وأضاف قائلا: "كما أن حديثه كان مرسلا، حيث لا يوجد دليل يشير بأن الأهرامات بناها قوم جاءوا من الفضاء بل على العكس فإن لدينا الأدلة الأثرية والتاريخية واللغوية التي تثبت أن المصريين هم بناة الأهرام"، حسب قوله.

وأثارت التغريدة ردود فعل قوية، وخاصة من المصريين الذين هبوا للدفاع عن تراثهم الأمر الذي دفعه للتراجع عن أقواله إذ نشر مقالا بعد التغريدة الأولى بـ20 ساعة تقريبا من ويكيبيديا مقتبسا منه أن الأهرامات كانت أعلى مبنى شيده البشر لمدة 3800 عام.



ووصل الجدل الإلكتروني إلى الحكومة المصرية، حيث دعت الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي المصرية، إيلون ماسك، لزيارة مقابر بناة الأهرامات، واستكشاف الكتابات التي كشفت طريقة بناء الأهرامات العظيمة.

وقالت رانيا في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التدوينات القصيرة "تويتر"، ردا على تغريدة إيلون ماسك، الذي قال فيها إن الأهرامات تم بناؤها عن طريق الفضائيين: "أتابع عملك بالكثير من الإعجاب، أدعوك لاستكشاف كتابات حول كيفية بناء الأهرامات وأيضًا للتحقق واكتشاف مقابر بناة الأهرامات، سيد ماسك، نحن في انتظارك".



وعلق الفنان المصري محمد هنيدي على التغريدة بنشر صورة التقطت لإيلون ماسك لدى تدخينه سيجارة ماريجوانا، للمرة الأولى في حياته عندما ظهر في أحد البرامج الإذاعية.



وقال أحد مستخدمي "تويتر": "لا يمكن أن تأتي وتنشر تغريدة كهذه وتصمت بعدها، يجب أن توضح المقصود من كلامك"، فيما نفى البعض الآخر وجود أي شيء يسمى "كائنا فضائيا"، قائلين إن هذا "أمر مستحيل".



ولم يستطع بعض النشطاء الصبر وانتظار تفاصيل من إيلون ماسك بشأن بناة الأهرامات "الجدد"، وانهمكوا في البحث عن الأدلة.

وهذه ليست المرة الأولى التي تروج فيها مثل هذه الادعاءات عن بناة الأهرامات، حيث أثار هذا الموضوع الكثير من الجدل على فترات تاريخية متتالية، وهناك نظريات متعددة في هذا الشأن من بينها أن الأهرامات بنيت بالسخرة، وهو الادعاء الذي أثير مؤخراً مع اشتعال المظاهرات في الولايات المتحدة الأمريكية وغيرها من دول العالم على خلفية مقتل رجل أميركي أسود على يد رجال الشرطة.



وشكلت الأهرامات التي بنيت قبل آلاف السنوات، لدفن ملوك الفراعنة بعد وفاتهم، لغزا حير وما يزال يحير العلماء.



ولا ينفك الخبراء والباحثون يوما تلو الآخر يبحثون عن سر الأهرامات، وتاريخها وظروف بناء هذه المعالم الشاهقة.



واعتبر مراقبون ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي هذا الجدل بمثابة دعاية مجانية للسياحة في مصر، وهو ما أكده الدكتور بسام الشماع، عالم المصريات والخبير السياحي، بقوله إن "هذا الجدل لا يضايقني، لأنه يجعل الناس تتذكر مصر، لكنني أتمنى أن تكون هذه الدعاية إيجابية، من خلال ردود مسموعة وقوية"، مشيراً إلى أنها "ليست المرة الأولى التي يثار فيها هذا الجدل".


 


اضف تعليق