انفجار لبنان الدامي.. من القاهرة هنا بيروت


٠٥ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - حرصت مصر من خلال كافة مؤسساتها على مد يد العون إلى لبنان، عقب الانفجار الأليم الذي وقع في مرفأ بيروت، مساء أمس؛ هز أرجاء العاصمة اللبنانية وأدمى قلوب الملايين حول العالم، وأودى بحياة العشرات، فضلا عن إصابة المئات، من خلال تقديم المساعدات الطبية والإغاثية، والتأكيد على استعداداها لتسخير كافة الإمكانات لمساعدة ودعم لبنان في محنتها، لتؤكد مصر دائما أنها الشقيقة الكبرى التي تقف مع أشقائها في جميع الأوقات لتخطي أزماتهم.

"المستشفى المصري"

وفور وقوع الكارثة، أعلنت وزارة الخارجية المصرية، في بيان عاجل، أن المستشفى الميداني المصري في بيروت جاهز لتقديم كل المساعدة الممكنة، مشيرة إلى أن المستشفى بدأ بالفعل في استقبال حالات، وأن تم إجراء اتصالات للتعرف من الجانب اللبناني على احتياجاته حتى يتسنى البحث في كيفية تقديمها.

تفقد السفير المصري في بيروت الدكتور ياسر علوي، صباح اليوم، المستشفى الميداني المصري في بيروت لمتابعة عمله في استقبال الحالات المصابة جراء الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت أمس.

"مساعدات رئاسية"

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، أجرى اتصالا هاتفيا بالرئيس اللبناني العماد ميشيل عون، للتعزية في ضحايا انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع أمس الثلاثاء، وأودى بحياة العشرات وتسبب بإصابة المئات، مؤكدا تضامن مصر حكومة وشعبًا مع الأشقاء في لبنان والاستعداد لتسخير كافة الإمكانات لمساعدة ودعم لبنان في محنتها.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، في بيان عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، إن الرئيس المصري أعرب عن خالص المواساة للأشقاء في لبنان حكومة وشعبًا، داعيًا المولى عز وجل بالشفاء العاجل للجرحى، وأن يلهم أسر الضحايا الصبر والسلوان.



وعقب اتصال الرئيس المصري، أعلن وزير الدولة للإعلام في مصر أسامة هيكل، أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد وجه بإرسال مساعدات طبية عاجلة إلى الشعب اللبناني الشقيق، مشيرا إلى أنه يجري تجهيز طائرتين بالمساعدات الطبية لإرسالها إلى بيروت بشكل عاجل.

"الأزهر يحشد"

واستمرارا لدوره الإنساني، أعرب الأزهر الشريف وإمامه الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، عن حزنه الشديد بشأن ما أسفر عنه انفجار بيروت الذي وقع بشكل مروع أفزع العالم، مضيفا: "إزاء هذه الكارثة الإنسانية؛ يعرب الأزهر الشريف عن تضامنه الكامل مع لبنان، ويدعو كل الدول العربية والإسلامية ودول العالم أجمع إلى التضامن وتقديم يد العون والمساعدة العاجلة إلى لبنان لتجاوز هذه المحنة وتداعياتها القاسية، كما يدعو كل اللبنانيين إلى التكاتف والتلاحم لتجاوز هذه المرحلة الحرجة".



ووجَّه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، اليوم الأربعاء، بإرسال قافلة طبية وإغاثية عاجلة من الأزهر إلى لبنان، وذلك للتضامن مع أشقائنا في لبنان والتخفيف من تداعيات انفجار بيروت الذي هز أرجاء العاصمة اللبنانية وأدمى قلوب الملايين حول العالم.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر، في بيانه، عبر صفحة الأزهر بـ"فيس بوك"، أهمية التضامن والوقوف إلى جانب لبنان في هذا الظرف الإنساني، وتقديم كل سبل الدعم اللازم لهذا البلد العربي الأصيل وشعبه الكريم للتخفيف من الآثار والأضرار التي خلّفها الانفجار، وتجاوز هذه المحنة والعبور بلبنان إلى بر الأمان والاستقرار، مشددًا على أن مثل هذه المساعدات ليست من باب المجاملة وإنما هي حق أصيل للشعب اللبناني الشقيق، وواجب شرعي وإنساني على الدول العربية والإسلامية وكل الدول القادرة على تقديم هذه المساعدات الإنسانية.



ويترأس القافلة الدكتور محمد المحرصاوي، رئيس جامعة الأزهر، يرافقه الدكتور محمود صديق، نائب رئيس جامعة الأزهر، وتضم القافلة نخبة من أساتذة طب الأزهر في مختلف التخصصات، من أقسام الطوارئ والحالات الحرجة وجراحة العظام والتجميل والحروق وجراحة المخ والأعصاب وجراحة الأنف والأذن والحنجرة والتخدير والرعاية المركزة وطب وجراحة العيون والجراحة العامة، إلى جانب عدد من أعضاء القوافل الإغاثية بمشيخة الأزهر، وقد وجَّه فضيلة الإمام الأكبر بتجهيز القافلة بكل ما يلزم من أدوات طبية وأدوية ومستلزمات طبية ومواد غذائية.


اضف تعليق