من القاهرة.. عقيلة صالح يبدأ سلسلة لقاءات لحلحلة الأزمة الليبية


١٠ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - بدأ رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، من القاهرة سلسلة لقاءات دولية وإقليمية في إطار المساعي الرامية لحلحلة الأزمة الليبية، في ضوء تحركات الولايات المتحدة الأمريكية لإيجاد حل عن طريق منطقة منزوعة السلاح في سرت والجفرة، وإعادة فتح قطاع النفط الليبي بشفافية كاملة، على الأرض بين الأفرقاء الليبيين.


"لقاءات القاهرة"

رئيس مجلس النواب الليبي، وصل القاهرة، أمس الأحد، لاستئناف سلسلة لقاءات دولية وإقليمية في إطار المساعي الرامية لحلحلة الأزمة الليبية.

أكدت مصادر، أن الزيارة تشمل لقاءه بعدد من المسؤولين المصريين وكذلك السفير الأمريكي بالقاهرة جوناثان كوهين، حيث سيبحث إعادة هيكلة المجلس الرئاسي، مشيرة إلى أن المباحثات لبحث التطورات الليبية، وأن يجتمع مع وفود غربية، بالإضافة إلى القيادة المصرية، بحسب ما ذكرت صحيفة  "الشرق الأوسط ".

يأتي ذلك فيما بدأت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ترجمة اقتراحها بإيجاد حل عن طريق منطقة منزوعة السلاح في سرت والجفرة، وإعادة فتح قطاع النفط الليبي بشفافية كاملة، على الأرض بين الأفرقاء الليبيين.

"اقتراح أمريكا"
 
وكشفت السفارة الأمريكية في ليبيا في بيان لها، أمس الأول، عن مشاورات افتراضية، أجراها وفد أمريكي، برئاسة مدير مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميغيل كوريا، والسفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، للدفع باتجاه اتخاذ خطوات ملموسة وعاجلة لتنفيذ المقترح الأمريكي.

وقالت السفارة: "إنه خلال مناقشات منفصلة مع مستشار الأمن القومي الليبي تاج الدين الرزاقي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب يوسف العقوري، أكّد اللواء كوريا والسفير نورلاند على الحاجة إلى عملية تقودها ليبيا لاستعادة سيادة البلاد وإخراج الأجانب منها".

وطبقا للبيان فقد تعهدت الولايات المتحدة بمواصلة انخراطها "بشكل نشط مع مجموعة من القادة الليبيين، المستعدين لرفض التدخل الأجنبي الضار، وخفض التصعيد، والعمل معاً من أجل حلّ سلمي يعود بالنفع على جميع الليبيين"، وقال السفير الأمريكي لدى ليبيا، إنه تحدث هاتفيا أول أمس مع فايز السراج ، للحصول على إحاطة حول الجهود الرامية للتوصل إلى صيغة نهائية لحلّ ليبي، من شأنه تعزيز وقف دائم لإطلاق النار، وزيادة الشفافية في المؤسسات الاقتصادية، ودفع العملية السياسية برعاية الامم المتحدة .

"استمرار وقف إطلاق النار"

وبدأ عقيلة لقاءاته، مع السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، على أن يجتمع مع وفود غربية، بالإضافة إلى القيادة المصرية، وقال المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب السيد، حميد الصافي، إن الاجتماع ناقش الخطوات الفعلية المتخذة للمضي قدما في العمل بمبادرة المستشار عقيلة صالح التي توجت بإعلان القاهرة وفقا لمخرجات مؤتمر برلين.

وأكد الصافي أنه تم الاتفاق على استمرار وقف إطلاق النار والإبقاء على مدينتي سرت والجفرة منزوعتي السلاح لحين استئناف الحوار السياسي والعودة لطاولة الحوار، مشيرا إلى أن السفير الأمريكي بين موقف بلاده من ضرورة وقف القتال في ليبيا وأن لا وجود لحل عسكري للأزمة.

وكان مدير مجلس الأمن القومي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميغيل كوريا، والسفير الأمريكي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، قد أجريا اتصالات للدفع باتجاه اتخاذ خطوات ملموسة وعاجلة لتنفيذ المقترح الأمريكي.

"عقوبات على مهربي الأسلحة"

هذا وتعتزم كل من ألمانيا و فرنسا وإيطاليا الدفع نحو فرض عقوبات أوروبية على منتهكي حظر تصدير السلاح إلى ليبيا، وكشفت تقارير إعلامية أن القائمة تشمل ثلاث شركات من تركيا وكازاخستان إلى جانب شخصين ليبيين.

وبحسب مصادر في الاتحاد، فإن الدول الثلاث أعدت قائمة بالشركات والأفراد الذين يسخرون السفن والطائرات أو غيرها من الخدمات اللوجستية لنقل الأسلحة، في انتهاك لحظر الأمم المتحدة المفروض منذ 2011 .

وكانت فرنسا اتهمت تركيا مرارا بانتهاك حظر توريد الأسلحة التي أطلق الاتحاد الأوروبي "عملية إيريني" لمراقبته.

وأكد رؤساء حكومات الدول الثلاث في بيان مشترك، استعدادهم للنظر في استخدام محتمل للعقوبات في حال استمرت الانتهاكات ضد الحظر البري والبحري والجوي.
   


اضف تعليق