اليمن.. مواجهات عنيفة شرق صنعاء والحديدة والبيضاء


١٣ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية – محمود سعيد

استمرت المعارك في اليمن، في عدد من المحافظات اليمنية، حيث حاولت مليشيات الحوثي الانقلابية التقدم في عدد من المحافظات اليمنية إلا أنها قوبلت بجحافل الجيش اليمني التي استطاعت صدها ودحرها.

ويبدو بشكل جلي أن الصراع في اليمن يتجه لمرحلة جديدة عنوانها "التصعيد"، فمليشيات الحوثي لا تهدد ليس فقط محاولة اقتحام معاقل الحكومة اليمنية وإنما تهدد كذلك باستهداف دول إقليمية.

تحرير مواقع شرق صنعاء

من جهتها، أعلنت قوات الجيش اليمني، إسقاط طائرة مسيّرة مفخخة تابعة لميليشيات الحوثي في مديرية نهم شرق صنعاء، تزامن ذلك مع مواجهات عنيفة على امتداد جبهات نهم والجوف، تكبدت فيها ميليشيا الحوثي خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.

وأفاد بيان نشره الموقع الرسمي للجيش اليمني أن الجيش وبمساندة من مقاتلات تحالف دعم الشرعية تمكن من تحرير مواقع مهمة في محيط منطقة نجد العتق، ووصل إلى نهاية سلسلة جبال بحرة والمنامة الاستراتيجية المطلة على خطوط الإمداد للميليشيات الحوثية والتي تؤدي إلى جبهات صرواح وهيلان، وأسفرت المواجهات والغارات الجوية عن سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف الميليشيات الحوثية، إضافةً إلى تدمير عدد من عرباتها وآلياتها القتالية.

ونقل البيان عن قائد "اللواء 55 مشاة" العميد الركن علي الحميدي قوله إن "المواقع التي حررتها قوات الجيش خلال الأيام الماضية في جبهة نهم، كانت الميليشيا الحوثية تستهدف منها بالصواريخ القرى والأحياء السكنية الآهلة بالسكان غرب محافظة مأرب".

محافظة البيضاء

فيما سقط قتلى وجرحى من ميليشيات الحوثي الانقلابية، بنيران الجيش اليمني والمقاومة في جبهة قانية شمالي محافظة البيضاء، وسط البلاد، وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، في بيان، أن قوات الجيش ورجال المقاومة نصبوا كميناً محكماً لميليشيات الحوثي في إحدى شعاب منطقة قانية، ونتج عنه مقتل العديد من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي ميداني يدعى "الرزامي" إلى جانب العديد من الجرحى والأسرى.

وأكد استعادة كميات من الأسلحة والذخائر المتنوعة كانت بحوزة عناصر الميليشيات الحوثية بعد استدراجها إلى كمين أوقعهم بين قتيل وجريح وأسير، فيما لاذ من تبقّى منهم بالفرار، كما قتل وأصيب العشرات من مسلحي ميليشيات الحوثي، في معارك عنيفة بمنطقة قيفة مديرية القريشية في ذات المحافظة.

الحديدة

أفشلت القوات المشتركة في الساحل الغربي اليمن، محاولة ميليشيات الحوثي حفر خنادق وأنفاق عسكرية في مواقع سيطرتها شمال مديرية حيس، جنوبي الحديدة، وقال مصدر عسكري في القوات المشتركة إن وحدات من "اللواء السابع عمالقة" رصدت تحركات العناصر الحوثية بالجهة الشمالية لمدينة حيس أثناء محاولتهم حفر الأنفاق وقامت بإفشالها بضربات مباشرة أجبرت العناصر الحوثية على الفرار، في السياق نفسه، قامت ميليشيات الحوثي بإعادة زراعة عدد من الألغام التي جرفتها السيول في الحديدة بعدما أجرت لها الصيانة اللازمة.

فيما جرفت السيول التي اجتاحت تهامة غربي اليمن خلال الأسبوعين الماضيين، معسكراً تابعاً لميليشيات الحوثي، في وادي سهام بمديرية باجل شرقي محافظة الحديدة، وقال مصدر محلي، إن السيول فاجأت المعسكر الحوثي الذي يقع في الخان ويمتد شرقا إلى خط عبال، وجرفت كافة عناصره ومعداته، بحسب ما ذكره موقع "نيوزيمن" الإخباري المحلي.

استهتار الحوثي بالمدنيين

وكان الناطق الرسمي باسم "ألوية العمالقة" مأمون المهجمي انتقد "استهتار ميليشيات الحوثي بأرواح المدنيين وحفاظها على وسائل الموت لقتل من ينجو من مياه الأمطار".

وأكد أن "الميليشيا وجهت مشرفيها الميدانيين وعناصرها المتخصصة بزراعة الألغام في الساحل الغربي بسرعة إخراج الألغام من الأودية وعمل الصيانة اللازمة لها وإعادة زراعتها.

اليمن وإيران

حذرت الحكومة اليمنية الشرعية، من مخاطر رفع الحظر عن بيع وتوريد ونقل الأسلحة والمواد المرتبطة بالصناعات العسكرية لإيران.

وقالت إن ذلك "سيمثل هدية مجانية لنظام نشر الفوضى والإرهاب في المنطقة ومنحه مصادر مالية لتوسيع أنشطته التخريبية"، كما اعتبرت أن رفع حظر نقل الأسلحة التقلیدیة من إیران وإلیھا يمثل "مصدرا إضافيا لتهديد أمن واستقرار المنطقة والعالم، وضربة موجعة لجهود إحلال السلام".

وكان مجلس التعاون لدول الخلیج العربیة، طالب مجلس الأمن الدولي، بتمدید العمل بالقرار الدولي 2231 لحظر نقل الأسلحة التقلیدیة من إیران وإلیھا والذي ینتھي في الـ18 من أكتوبر المقبل.
 


اضف تعليق