"العار".. سقوط برشلونة التاريخي يطيح بـ"ستين" وانتخابات مبكرة


١٥ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية - محمد عبدالله

انتزع بايرن ميونيخ بطاقة التأهل للدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا على حساب فريق برشلونة الإسباني، بعدما اكتسحه بنتيجة تاريخية بـ 8/ 2 على ملعب النور بالعاصمة البرتغالية لشبونة. هزيمة ربما تشير إلى نهاية عصر برشلونة، الذي هيمن على كرة القدم في الفترة بين 2009 و2015، وسيطر داخل إسبانيا، إذ نال 8 ألقاب في آخر 11 موسما للدوري قبل الخسارة أمام ريال مدريد هذا العام.

عار تاريخي وانتخابات مبكرة


تحت عنوان "العار" علقت صحيفة "ماركا" على الخسارة القاسية التي وصفتها بـ"الذل التاريخي".. وتابعت: "الكرة الإسبانية لأول مرة خارج نصف نهائي دوري الأبطال منذ 13 عاما".

وخرجت صحيفة "موندو ديبورتيفو" بعنوان: "نهاية مخزية للمجموعة". وأضافت: "بايرن أعطى درسًا لبرشلونة، الذي تلقى خسارة ساحقة وتاريخية، وبيكيه صرح: وصلنا إلى الحضيض وسأكون أول من يرحل إذا لزم الأمر".

وتابعت: "سيتين المُدان لن يستمر، وبارتوميو سيدعو إلى إجراء انتخابات".

وعلى الصفحة الرئيسية لصحيفة "سبورت": "إذلال تاريخي". وأردفت: "بارتوميو صرح: أنا آسف للغاية. لقد كانت كارثة. علينا أن نتخذ قرارات وبعضها كان يدور في عقلنا بالفعل، وسنعلن عنها قريبًا".

ميسي.. هل حان وقت الرحيل؟

راقب ليونيل ميسي، في يأس، فريقه برشلونة، وهو محطم أمام الفريق البافاري، لكن يجب على البرغوث، أن يسأل نفسه إن كان سيتوج بلقب دوري أبطال أوروبا مجددا مع البارسا، أم لا؟!

البرغوث الذي لعب دور القائد الملهم للفريق الكتالوني خلال العقد الأخير، يبدو أن الإخفاقات المتتالية في أوروبا جعلت السيناريو المستحيل سابقا برحيله عن برشلونة، حيث قضى معظم حياته، قابلا للتصديق الآن.

وسيثير الخروج المذل، أسئلة بشأن مستقبل ميسي، خاصة أن عقده ينتهي العام المقبل، وبعدها يمكنه الانتقال لمنافس أوروبي مجانا.

ولم يخف ميسي -33 عاما- مخاوفه من وضع الفريق مؤخرًا، ووجه انتقادات لاذعة في مقابلة عقب خسارة لقب الليجا لصالح ريال مدريد الشهر الماضي.

تغييرات جذرية

لم يتخيل أكثر المتشائمين من جماهير برشلونة، أن يودع الفريق الكتالوني ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونخ بخسارة كارثية كتلك التي شهدها مسرح النور بمدينة لشبونة البرتغالية ، ليخرج الفريق من الموسم لأول مرة منذ 12 عاما دون أي لقب.

خسارة ستفجر بركانا من الغضب داخل معقل الفريق الكتالوني، ستظهر تبعاتها خلال الأيام القليلة القادمة، ولن تقف عند حد الإطاحة بمدرب الفريق كيكي سيتين. بل قد تطال رئيس النادي جوسيب ماريا بارتوميو الذي صرح في وقت سابق "هناك قرارات اتخذناها قبل مواجهة نابولي، وسنعلن عنها الأسبوع المقبل".

الجماهير لن تصبر على بارتوميو حتى موعد الانتخابات المقبلة في صيف 2021، وبدأت المُطالبات بإجراء انتخابات مُبكرة هذا العام لإنقاذ النادي.

تغيير المدرب ورحيل الإدارة أمور إذن كلها أمور واردة، لكن العقبة ستكون في تجديد الدماء داخل الفريق، في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمر بها النادي؛ بسبب جائحة كورونا، وتصريح نجم دفاع الفريق "بيكيه" عقب الخسارة المذلة بأن الفريق وصل القاع.

واحدة من أسوأ الكوابيس



لا شك أن الخسارة التاريخيةبـ 2-8 للكتالونيين من بايرن ميونخ، واحدة من أسوأ الهزائم للفريق الكتالوني، في مباراة واحدة. لكنها ليست الأولى:

- إشبيلية - برشلونة (11-1) الليجا 1940

- ريال مدريد - برشلونة (8-2) الليجا 1935 

-ميلان - برشلونة (4-0) نهائي دوري الأبطال 1994 

- ليفربول - برشلونة (4-0) دوري الأبطال 2019 

- بايرن - برشلونة (8-2) دوري الأبطال 2020   


اضف تعليق