التقاريرسياسة

رسائل السيسي.. الرئيس المصري يتحدث عن “نجاحات كورونا وتطوير كل القطاعات”

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – وجه الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، عددا من الرسائل الهامة للمصريين، أبرزها بضرورة التكاتف مع الحكومة في مواجهة التحديات للتغلب عليها، وأن التطوير يشمل كافة القطاعات في الدولة لإحداث نقلة نوعية في حياة المصريين، مشيرا إلى نجاح الدولة في مواجهة فيروس كورونا، وأنه يجب الاستمرار في اتخاذ الإجراءات الوقائية.

“جهود الحكومة”

الرئيس المصري، أكد -خلال افتتاح المرحلة الرابعة من الخط الثالث لمترو أنفاق القاهرة الكبرى، ووضع حجر الأساس لمحطة عدلي منصور التبادلية، التي تعد إحدى المحطات المركزية لربط العاصمة الإدارية الجديدة بكافة مدن ومحافظات الجمهورية، بحضور الرئيس المصري السابق عدلي منصور- أن الدولة حريصة على تحسين حياة المواطنين في كل القطاعات سواء السكة الحديد أو الطرق أو الصحة أو الكهرباء أو الجامعات.

وشدد السيسي على صعوبة التحديات والأعباء الضخمة التي تواجه الحكومة، مطالبا إياها والرأي العام في مصر بضرورة التكاتف في مواجهة التحديات للتغلب عليها، معربا عن تقديره للجهود الحكومية المبذولة في كافة القطاع لتحسين مستوى معيشة المصريين وتقديم خدمات جيدة لهم.

“تطوير كل القطاعات”

وأشار الرئيس المصري إلى العرض الذي قدمه رئيس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير النقل كامل الوزير، والذي بيّن فيه أن تكلفة مشروعات كل قطاع تقترب من التريليون جنيه، متابعا: “يمكن أن يتعدى هذا الرقم حتى عام 2024، وذلك يعني أن حجم العمل الذي يتم والتمويل لهذه القطاعات ضخم للغاية”.

وأوضح قائلا: “يعني لو تحدثنا عن التعليم في مصر والجهد الذي يبذل فيه وحجم الإنشاءات الذي تم تنفيذها لتحسين القطاع سنجد أننا رصدنا مليارات كثيرة يتم ضخها حتى يتم تحقيق المستهدفات التي وضعتها الدولة في أقل وقت ممكن”.

وأضاف الرئيس السيسي: “إن وزير النقل كامل الوزير حين تحدث عن محاور النيل لتقليل المسافة الجانبية من 100 كيلو إلى 25 كيلو، قد يفهم من ذلك أننا مهتمون فقط بالعواصم الرئيسية مثل الإسكندرية والقاهرة وبورسعيد والجيزة دون باقي المحافظات في مصر، لكنني أؤكد أنه لا توجد محافظة في مصر لا نعمل بها في كل القطاعات”.

وأوضح الرئيس السيسي أننا نعمل في مشروع الـ1000 قرية الأكثر احتياجا وننفذ بها مشروعات متكاملة لرفع كفاءة المساكن الموجودة بشكل حضاري ونستكمل مشروعات الكهرباء والمياه وشبكة الطرق، مشددا على أهمية التوضيح للمواطنين حجم المشروعات التي تنفذ لصالح المحافظات الأخرى حتى يتابع الشعب ما يتم تنفيذه وأنه ليس في المحافظات الرئيسية فقط.

وقال السيسي، “فيما يخص محور (بنها – المنصورة)، فكان هدفه ليس فقط التسهيل على المواطنين أثناء التحرك على الطرق وإنما لتوفير إمكانيات لفرص التجارة وتيسير نقل الحاصلات الزراعية من داخل المحافظات حتى الموانئ، أو لداخل القاهرة ومناطق أخرى، على محاور مريحة، لتصل بشكل جيد ولا تتعرض للتلف”.

وتابع قائلا: “إن وجود تعديات على حرم الترع أو المصارف جعلنا نلجأ إلى عمل محور آخر في المياه بدلا من عمل كوبري كان سيتكلف ربع تكلفة المحور الحالي”، مشيرا إلى أننا نفكر في عمل محور المحمودية بالبحيرة، في حين أن حجم التعدي على حرم باقي ترعة المحمودية 5500 تعد.

“البناء والتعمير”

وأوضح الرئيس السيسي، أنه ليس ضد من يبني ويعمر، ولكن يجب أن يتم البناء بشكل مخطط وغير مخالف للقانون ولا يسبب مشاكل، مؤكدا أن الدولة لا تستطيع تنفيذ كل مشاريعها بنفس هذه الطريقة المكلفة التي اتبعناها في حل هذا المشروع.. لأن الأمر سيتكلف مبالغ باهظة جدا.

وقال مخاطبا رئيس الوزراء: “إننا نضطر إلى إعادة تأهيل جميع الطرق والمحاور المجاورة للمشاريع التي نقوم بإنشائها حتى لو التكلفة غير مخططة حتى تسهل على المواطنين تنقلاتهم والحفاظ عليها من التعديات”.

“مواجهة كورونا”

أكد الرئيس المصري أن الدولة بكافة أجهزتها نجحت حتى الآن في مواجهة أزمة فيروس كورونا، موضحا أن تحسن النسب لا يعني عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وطالب بالاستمرار في الاهتمام بالحيطة والحذر واتباع الإجراءات اللازمة لتجنب الإصابة بالعدوى.

وأعرب السيسي، عن أمله فى الوصول لصفر حالات من فيروس كورونا في أسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أن مؤشرات الإصابة بدأت في الارتفاع مؤخرا بنسبة بسيطة بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية خلال عيد الأضحى.

وشدد الرئيس السيسي على أن الأيام القادمة ستشهد دخول المدارس والجامعات وبعدها سيحل فصل الشتاء ما يضع الجميع أمام مسؤولياته لاتخاذ الإجراءات الاحترازية تجنبا لزيادة عدد الحالات مرة أخرى، وطالب وسائل الإعلام بالاستمرار في دورها التوعوي والإرشادي للتشديد على الالتزام بالإجراءات الوقائية خاصة في المناطق والأماكن التي تشهد تواجدا كبيرا للمواطنين.

“الحفاظ على المرافق”

وقال الرئيس السيسي: إن “المشروعات التي يجري تنفيذها في مجال السكة الحديد والمترو ممولة بقروض”، مطالبا المواطنين بضرورة الحفاظ على كفاءة هذا المرفق الحيوي، الذي يعمل ويؤدي خدمة تليق بنا كمصريين، ونحن لا نريد تحقيق أرباح من هذا المرفق، ولكن نريد فقط تحصيل مصاريف التشغيل، فنحن لا نملك خيارا آخر، وإذا استمر الوضع على ما كان عليه، فبعد 5 سنوات سيكون هذا المرفق غير صالح للاستخدام.. ونحن لن نسمح بذلك”.

وأضاف: “المواطنون قبل افتتاح مثل هذه المشروعات كانوا يتنقلون بتكلفة عالية، فضلا عن معاناتهم في وسائل المواصلات المختلفة، ولكن بعد إنجاز مثل هذه المشروعات المكلفة الحديثة والمريحة، فلا يجب على المواطنين استكثار سعر الخدمة، فنحن لن نأخذ إلا مصاريف التشغيل فقط.. فلا يجوز ولا يصح أن نكون ثاني دولة في العالم تستخدم السكة الحديد ويصل بنا الحال إلى ما كنا عليه”.

وتابع الرئيس السيسي، أن ما حدث من تردي للخدمة سابقا كان نتيجة التهاون في اتباع وسيلة تحصيل تكاليف التشغيل، وهذا لن يحدث مرة أخرى؛ لأن كل شيء بثمنه.. ونحن أكدنا من قبل أنه لن يتم رفع سعر خدمة السكة الحديد إلا بدخول قطارات جديدة بالكامل.. والعام المقبل لن يكون هناك عربة واحدة أو جرار سكة حديد بدون تطوير أو رفع كفاءة”.

“مخالفات البناء”

وفيما يخص موضوع التصالح في قضايا مخالفات البناء.. طالب السيسي الحكومة بإنجاز هذا الملف خلال مهلة الـ6 أشهر التي تم منحها لهذا الأمر، مشيرا إلى أن الشهر الذي تم إضافته للمواطنين من أجل جدية التصالح يجب أن نستغله للانتهاء من هذا الملف.

وأكد الرئيس السيسي، أن هناك أراضي وأحياء لن يسمح بالبناء فيها مرة أخرى، وهناك أحياء سيتم السماح فيها ببناء طابق أو اثنين، مطالبا المواطنين بالاستعداد لهذا الوضع لأنه لن يتم التهاون فيه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى