بـ”نيران مجهولة”.. اغتيال ناشطة عراقية يطيح بقيادات البصرة

محمد عبدالله

آخر تحديث أكتوبر 17, 2020 03:59 م

رؤية – محمد عبدالله

بنيران مجهولة، اغتيلت مساء الأربعاء،  الدكتورة والناشطة العراقية، رهام يعقوب، في مدينة البصرة عاصمة الجنوب العراقي، في ثاني عملية من نوعها خلال أيام.

ورهام يعقوب دكتورة في مجال التغذية، كما أنها انخرطت في الاحتجاجات التي فجرها الشباب العراقيون، في أكتوبر من العام الماضي بسبب الفساد وتردي الأوضاع المعيشية.

تفاصيل الحادث

ذكرت وسائل إعلام عراقية أن مسلحين أطلقوا النار صوب سيارة كانت تستقلها رهام مع صديقتها في حي الرضا بالبصرة، مما أدى إلى مقتل الطبيبة وصديقتها.

نشطاء عبر منصات التواصل تحدثوا عن تعرض الناشطة الراحلة لحملات تشهير قبل اغتيالها ما يطرح علامات الاستفهام بشأن حملة تصفية ممنهجة للنشطاء.

أين الحكومة؟

شكّل مسلسل الاغتيالات واحدا من الملفات الضاغطة على الحكومة، خاصة أنها تقترن بمعركة تخوضها الحكومة مع فصائل مسلحة، بغية حصر السلاح وتحجيم النفوذ.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، أعلن إقالة قائد الشرطة في محافظة البصرة، وعددًا من مدراء الأمن، مؤكدا أن “التواطؤ مع القتلة أو
الخضوع لتهديداتهم مرفوض، وسنقوم بكل ما يلزم لتقوم أجهزة وزارة الداخلية والأمن بمهمة حماية أمن المجتمع من تهديدات الخارجين على القانون”، بحسب وصفه.

وتأتي الإقالة في حين تشهد المحافظة غليانا شعبيا وتزايدا في حالات اغتيال الناشطين، التي يفلت منفذوها من دون عقاب.

غضب على تويتر

تداول عدد من النشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي في العراق، تقارير عن الحادث، بالإضافة إلى صور للسيارة التي كانت تستقلها الناشطة العراقية..نرصد أبرزها:


ربما يعجبك أيضا