في ظل كورونا.. شعوب العالم تستقبل العام الهجري الجديد رافعة أكف الضراعة


٢٠ أغسطس ٢٠٢٠

رؤية – أشرف شعبان

يحتفل المسلمون، اليوم الخميس، بحلول العام الهجري الجديد 1442 مستذكرين خروج رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين، من مكة من ظلم قريش مهاجرا إلى المدينة المنورة التي استقبلته بالتهليل والترحيب وإنشاد الأنشودة الشهيرة "طلع البدر علينا"، لتظل هذه الرحلة خالدة في أذهان المسلمين، التي تمثل حدثًا تاريخيًّا فارقًا في تاريخ الإسلام، ونقلة مهمة انتقل بها المسلمون من الضعف إلى القوة، ومن الظلم والاستبداد إلى العدل والمساواة، وانطلقت بموجبها الدعوة إلى رحاب واسعة يذكر فيها اسم الله تعالى.

موروثًا تاريخيًا

يعد الاحتفال بالعام الهجري الجديد، موروثًا تاريخيًا في مصر والعديد من الدول الإسلامية، لكن هذا العام هناك العديد من التغيرات التي فرضتها تداعيات جائحة كورونا، والتي تسببت في تغيير الكثير من السلوكيات، ومنها التأثير على كافة الاحتفالات الدينية والثقافية والاجتماعية، فقط حجبت العديد من المناسبات ومنها الاحتفالات الجميلة والموروث الديني والثقافي.

وتبادل قادة ورؤساء وأمراء الدول رسائل التهنئة فيما بينهم بهذه المناسبة، ففي الإمارات، تلقى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، برقيات تهنئة من ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية، بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة.

قادة الإمارات يهنئون 

كما تلقى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برقيات تهنئة مماثلة بالمناسبة نفسها من أصحاب الجلالة والفخامة ملوك ورؤساء وأمراء الدول العربية والإسلامية.

محمد بن زايد آل نهيان

وهنأ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، شعب الإمارات والشعوب الإسلامية بمناسبة العام الهجري الجديد.

وقال ولي عهد أبوظبي، عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر"، صباح الخميس: "ندعو الله تعالى أن يجعله عام سلام ورخاء وتفاؤل على بلادنا والبشرية جمعاء"، مضيفًا: "نستلهم من ذكرى الهجرة النبوية الشريفة القيم السامية والمبادئ النبيلة لديننا الحنيف، والتي تعد نهجًا راسخًا في دولة الإمارات".



محمد بن راشد آل مكتوم

وهنأ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، شعب الإمارات والمقيمين على أرضها الطيبة، والأمة الإسلامية بمناسبة حلول العام الهجري الجديد.

وكتب حاكم دبي على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "نهنئ شعب الإمارات والأمة الإسلامية بمناسبة العام الهجري الجديد.. عام يجدد فينا معاني عظيمة.. وقيماً نبيلة.. ومبادئ نبوية سامية.. اللهم أهلّه علينا بالأمن والأمان.. والسلامة والإسلام.. واحفظ بلادنا وأدم رخاءها واستقرارها".



مصر

وفي مصر، تقدم الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالتهنئة للشعب المصري والأمة الإسلامية، صباح اليوم الخميس، بهذه المناسبة.
 
السيسي

وكتب الرئيس على حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي:"تلك المناسبة العطرة المليئة بمعان عامرة وسامية في قلوبنا، والتي تذكرنا برسالة النبي محمد العظيمة في صدق النية والعزم والإخلاص في بناء الأرض والوطن".
 
وتوجه الرئيس بالدعاء إلي الله في هذه المناسبة الجليلة بأن يكون هذا العام عام خير وسلام وازدهار واستقرار لمصر الحبيبة.



وكتبت السيدة انتصار السيسي -عبر صفحتها بموقع "فيسبوك"، اليوم الخميس: "نحتفل اليوم بمناسبة بداية العام الهجري الجديد، التي تذكرنا بأسمى المعاني الإنسانية ونستلهم منها روح المحبة والإخاء والرحمة، فكل عام وكل المصريين وأمتنا الإسلامية والعربية بخير، وأعاد الله علينا هذه الذكرى بالخير واليمن والبركات".



الأوقاف المصرية 

هنأ الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، والشعب المصري كله بالعام الهجري الجديد.

وقال وزير الأوقاف: "أسأل المولى (عزّ وجلّ ) أن يجعله عام يمنٍ وبركة وأمنٍ وأمانٍ واستقرار على مصرنا العزيزة وعلى أمتنا العربية والإسلامية، وعلى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، كما نسأله سبحانه أن يُعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد، وأن يحفظ مصرنا العزيزة من كل سوء ومكروه وسائر بلاد العالمين، إنه ولي ذلك والقادر عليه".

الأردن

كما هنأ الملك عبدالله الثاني الأردنيين والأمتين العربية والإسلامية، بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية.

وقال ملك الأردن في تغريدة له عبر تويتر، "نستلهم من ذكرى الهجرة النبوية الشريفة أعظم الدروس في التعاضد والتراحم والصبر، فالأهداف العظيمة لا تتحقق من دون بذل وعطاء".

وأضاف الملك عبدالله ، “عام هجري مبارك، أعاده الله على الأمتين العربية والإسلامية بالخير والبركات”.



رئيس الوزراء الأردني

وهنأ رئيس الوزراء الأردني الدكتور عمر الرزاز الأمة العربية والإسلامية بمناسبة حلول العام الهجري الجديد.

وقال الرزاز عبر حسابه الرسمي في "تويتر": أتقدم إليكم بأصدق التهاني والتبريكات، بمناسبة حلول العام الهجري الجديد، سائلا المولى عز وجل أن يرفع عنا هذا الوباء، ويمنّ علينا جميعاً بالعافية والخير والبركة، وأن يعيده على قيادتنا وأردننا الحبيب، وعلى أمتنا، بطمأنينة وسكينة ورخاء.



محمد الخلايلة

ودعا وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الدكتور محمد الخلايلة، الأردنيين، للصبر والالتزام بالتعليمات الصحية والوقائية للتغلب على وباء كورونا، مشيرا إلى أن الهجرة النبوية تعلمنا ذلك.

وقال الوزير خلال أمسية نظمتها الوزارة بمناسبة رأس السنة الهجرية اقتصرت على طابع معين نظرا للإجراءات الاحترازية بسبب تداعيات جائحة كورونا، إن الهجرة النبوية علمتنا الصبر فقد مر النبي عليه الصلاة والسلام بالكثير من الشدائد وكان وأصحابه أقوياء أشداء صبورين.

وأوضح أن هذا "ما يجب أن نتعلمه خصوصا ونحن نمر بهذه الظروف حتى نعود كما كنا باذن الله تعالى".

وأكد الخلايلة، أن الهجرة النبوية كانت بداية انطلاقة وعزيمة قوية لإنشاء الدولة الإسلامية، وهو ما يلهمنا بأن نكون متعاونين في بناء الأمة والمجتمع وأن نكافح الوباء سويًا لنعود إلى احتفالاتنا كما كنا سابقا.

وأضاف الخلايلة، أن الرسول عليه الصلاة والسلام علمنا الإيخاء والتعاون في ما بيننا كما علمنا كيف تكون علاقتنا بالمسجد وما يعنيه المسجد لنا في الإسلام، وعلمنا أيضا كيف نحدد العلاقة مع الآخرين من خلال وثيقة المدينة التي حددت العلاقة فيما بين المسلمين أنفسهم، وما بين المسلمين والأديان والشعوب الأخرى ليعيشوا جميعا تحت دستور واحد آمنين، كما أنه علمنا من خلال الهجرة النبوية الشريفة المرتكزات الأساسية لبناء الدولة من كل الجوانب.

أكف الضراعة

كذلك أعرب نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، عن أمنياتهم في الاستفادة من الدروس المستفادة من الهجرة النبوية الشريفة وتجاوز أزمة فيروس كورونا التي اجتاحت العالم وهددت البشر على اختلاف ثقافاتهم وعقائدهم ونوعهم وأعمارهم وحرمت الجميع من ممارسة العديد من الطقوس الدينية والاحتفالات الثقافية والدينية والاجتماعية، وأن تعود الحياة لطبيعتها من جديد ويحتفلون جميعًا بالمناسبات الدينية والوطنية المختلفة.







 


اضف تعليق