قوة المدفوعات الرقمية في مصر تُدخل "فوري" قائمة الكبار


٠٨ سبتمبر ٢٠٢٠

كتب – هالة عبدالرحمن

تضاعفت قيمة شركة المدفوعات الرقمية المصرية أربع مرات خلال الوباء، بمساعدة جهود حكومية لتقليل اعتماد المواطنين الشديد على النقد، فيما تجاوزت قيمتها السوقية 1 مليار دولار.

وانضمت شركة فوري لتكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية في مصر إلى نادي المليار دولار من حيث القيمة السوقية، لتصبح أسرع شركة في تاريخ البورصة المصرية في الوصول إلى هذا المستوى من القيمة.

وظهرت فوري للخدمات المصرفية وتكنولوجيا الدفع، لأول مرة في بورصة القاهرة منذ أكثر من عام بقليل، وساهم ارتفاع بنسبة 300٪ عن أدنى مستوى في منتصف مارس في تعزيز قيمته السوقية إلى 20 مليار جنيه مصري (1.3 مليار دولار). وهذا يضع فوري من بين أكثر 10 شركات قيمة في البلاد إلى جانب شركات مثل المصرية للاتصالات وشركة السويدي إلكتريك ، والتي تحقق إيرادات وأرباحًا كبيرة.


وتشهد مصر، حيث من الشائع أن يدق موظفو الحكومة جرس الباب لتحصيل المدفوعات النقدية لفواتير الغاز والكهرباء، تحويل المزيد من المعاملات إلى رقمية، فيما طلب البنك المركزي من المقرضين وضع استراتيجية لضمان وصول جميع المواطنين إلى الخدمات المالية، مع التركيز على المدفوعات الرقمية ومحافظ الهاتف المحمول. كما تحث الهيئة التنظيمية المستهلكين على استخدام منصات الدفع مثل فوري في محاولة للحد من انتشار فيروس كورونا الجديد.

وقال عمرو الألفي ، رئيس أبحاث "برايم سيكيورتيز"  بالقاهرة، الشركة حققت إيرادات 549 مليون جنيه للنصف الأول من 2020 بزيادة 47٪ عن نفس الفترة من العام الماضي، وفقا لتقرير "بلومبرج".

وتصل نسبة السعر إلى المبيعات للشركة المصرية على مدى 12 شهرًا 20 ، تقريبًا مثل شركة بطاقات الائتمان العملاقة "ماستر كارد" التي كانت إيراداتها أكبر بكثير وهامش الربح الأخير أعلى أربع مرات، وفقًا لبيانات جمعتها بلومبرج، وظل مؤشر القوة النسبية لـ "فوري" لمدة 14 يومًا فوق 70 خلال الأسبوعين الماضيين، مما يشير إلى أنه ربما يكون قد ارتفع كثيرًا وبسرعة كبيرة.

وقال ألين سانديب ، مدير الأبحاث في شركة النعيم القابضة ومقرها القاهرة، إن الأسهم ارتفعت على خلفية "الآمال بالنمو الهائل من قطاع المدفوعات الرقمية في مصر ، والذي لا يزال حتى الآن غير مخترق بشكل كبير.
 


ولدى حوالي ثلث المصريين الذين يبلغون من العمر 15 عامًا أو أكثر، حسابات مع مؤسسات مالية، وهي نسبة منخفضة نسبيًا، وفقًا لبيانات جمعها البنك الدولي في عام 2017، وقال التقرير إن جميع مدفوعات المرافق تقريبًا تتم نقدًا في بلد يبلغ عدد سكانه 100 مليون نسمة.

يذكر أنه لدى شركة "فوري" 166500 موقع بما في ذلك متاجر البيع بالتجزئة في جميع أنحاء البلاد لاستيعاب المدفوعات النقدية وتوفر أيضًا خدماتها على أجهزة الصراف الآلي والهواتف الذكية.

واستفادت شركة فوري بشكل كبير من إجراءات التباعد الاجتماعي التي فرضها انتشار فيروس كورونا، في ظل توجه محلي ودولي نحو الدفع الإلكتروني والتخلي عن الطرق التقليدية في الدفع.

وتتيح فوري خدماتها من خلال 166.5 ألف مكينة منتشرة في المحلات التجارية يتم من خلالها نحو 3 ملايين عملية دفع يوميا.

يشار إلى أن فوري تخدم أكثر من 29 مليون عميل شهريًا، مع أكثر من 3 ملايين معاملة يوميًا لأكثر من 879 خدمة بما في ذلك فواتير الاتصالات، التذاكر والسياحة، المدفوعات عبر الإنترنت، مختلف المرافق، التأمين، رسوم المدارس والجامعات، التبرعات، المدفوعات المالية والبنوك، الاشتراكات والإعلانات، وتجديد رخصة السيارة، من خلال شبكة تضم أكثر من 34 بنكا رئيسيا وأكثر من 166.5 ألف منفذ بيع معتمد في جميع أنحاء مصر، وأكثر من 2500 فرع لمكاتب البريد، وأكثر من ١٥ محفظة هواتف محمولة للبنوك وشركات المحمول بالإضافة إلى منافذ “فوري بلس” على مستوى الجمهورية البوابة الإلكترونية والتطبيق الخاص بها.
 


اضغط هنا لمشاهدة الرابط الأًصلي

اضف تعليق