خبراء يحذرون من وباء الاكتئاب العالمي بسبب أزمة كورونا


١٥ سبتمبر ٢٠٢٠

رؤية - سحر رمزي

أمستردام - على مدار الشهور الماضية، وبالتحديد مع بداية أزمة كورونا قام عدد من خبراء علم النفس بإجراء عدد من الأبحاث، والتي نتج عنها، نتائج محزنة تؤكد أنه زمن الاكتئاب، والحزن، حيث العزلة والتباعد الاجتماعي، والتغيرات الشديدة بسبب تفشي فيروس "كورونا"، جعل الحياة اليومية صعبة الآن، لذا يجب الاستعداد لوباء جديد قد يكون أشد وطأة من "كورونا"، وهو وباء الاكتئاب واسع النطاق القلق والتوتر والحزن من الكورونا.

وقد قامت الباحثة ماريان فإن بوشوف بدراسة هولندية أوضحت من خلالها الأسباب التي أدت لحالة الاكتئاب وقالت، منذ أزمة كورونا ، كانت الأرقام تطير من حولنا. ليس فقط برصد حالات الأشخاص الذين ماتوا أو عدد الإصابات الجديدة. بالتزامن مع ذلك رصد الخبراء انتشار نتائج أبحاث علماء الاجتماع وعلماء السلوك وباحثي السعادة حول تأثير الأزمة على رفاهية الناس يوميًا تقريبًا. أظهرت دراسة  هولندية بجامعة روتردام بقيادة خود فريد ، والتي شاركت فيها ، أن حوالي 40 بالمائة ممن تم استجوابهم،  يرون أن فيروس كورونا يمثل تهديدًا كبيرًا لأنفسهم. عانى حوالي ربع إلى الثلث من القلق والتوتر المتزايد منذ تفشي كورونا ويشعرون أنه ليس لديهم ما يتطلعون إليه.

تتفق النسبة المئوية (تمامًا) مع الصحة العقلية منذ تفشي فيروس كوفيد -19 على الرغم من عدم سؤالهم بشكل مباشر عن هذا الأمر ، إلا أن العديد من الأشخاص ذكروا المشاعر والعواطف التي مروا بها نتيجة لأزمة كورونا. أسفر التحليل الأولي بالنسبة للآخرين ، لا يوجد تغيير واحد كبير ، ولكن مجموع الاضطرابات في الحياة الطبيعية يسبب التوتر والتهيج.

ضغوط في كل مكان

هذا العمل البغيض من المنزل ، والضغط من صاحب العمل يسبب الإجهاد، ولا مزيد من استخدام العلاج اليدوي، وتصفيف الشعر ، وما إلى ذلك. لا مزيد من الحرية في التحرك في الشارع أو الذهاب إلى مكان ما. التدابير في مخازن يوك، ازدياد الإزعاج الناجم عن ضوضاء الجيران وخاصة الموسيقى والحياة الخارجية.

  الإجهاد الناتج عن الكثير أو القليل من العمل

غالبًا ما يذكر المستجيبون أيضًا التغييرات في التعليم والعمل التي تؤدي إلى انخفاض الرفاهية. الطلاب الذين فقدوا الاتصال بزملائهم الطلاب بسبب التعليم الرقمي ولا يمكنهم الوصول إلى إيقاعها. الآباء الذين يعملون في المنزل أكثر انشغالًا من أي وقت مضى وليس لديهم وقت لأنفسهم.

بات الخوف من مرض كوفيد 19 لا يؤثر (طالما أننا نتمسك بالإجراءات) ولكن ضغط العمل يسبب الكثير من التوتر والضغط والتعب.

آلاف الإجابات عن مجموعة مختارة من أكثر من 400 إجابة تضمنت كلمات مثل الخوف والتوتر وعدم الأمان والغضب والضغط والكآبة والاكتئاب. تكشف الإجابات عن تنوع كبير في الأسباب الكامنة والتي لا ينبغي جمعها جميعًا معًا.

عدم وجود حياة طبيعية

يشير بعض الباحثين إلى أن فيروس الكورونا ليس له مثل هذا التأثير الكبير عليهم. على سبيل المثال ، لأنهم متقاعدون وقاموا دائمًا بالكثير في المنزل وحوله ، أو لأنهم عادةً ما يعملون من المنزل. ولكن نظرًا لتغير العالم من حولهم ، لا يزال من الممكن أن يتسبب ذلك في حدوث تهيج ، كما يظهر الاقتباس أدناه.


أرقام قيمة تظهر أن التأثير الاجتماعي كبير. لكن القصص التي تقف وراء هذه الأرقام لم تحظ باهتمام كبير حتى الآن.

 لماذا يشعر الناس بالقلق أو التوتر أو الحزن؟

في استبيان الدراسة الذي قاده إنج بيرسون، رصد الاستبيان والذي تم إجراؤه على أكثر من 6500 مستجيب في جميع أنحاء هولندا و 1500 في روتردام  وبالتحديد في وقت الذروة في  إبريل الماضي، مما أدى إلى ثروة من المواد النوعية. غالبًا ما استشهد الناس بالجلوس في المنزل ، وعدم القدرة على رؤية الأطفال والأحفاد (خاصة الأحفاد!) والتواصل الاجتماعي عبر الشاشات هو أكبر تغيير.
 
ما سبق خلاصة آراء تتصاعد حاليا بين أوساط خبراء اجتماعيين ومهتمين بالصحة النفسية، على وجه الخصوص، وهم يقولون إنهم يقصدون تماما كلمة "وباء اكتئاب"، ويحذرون من أن تداعيات الأخير لن تكون أقل من "كورونا" على العالم
 
ويقول المحلل النفسي  "جوناثان كانتر": ندرس نحن علماء علم النفس في مركز علوم الاتصال الاجتماعي بجامعة واشنطن العلاقات البشرية، وكيفية تحسينها، وكيفية مساعدة الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، مع التركيز على الأساليب التي تستند إلى دليل علمي.
 
ويضيف، في مقال نشره موقع "ناشيونال إنترست"، مؤخرا: لا نريد أن نكون من المبشرين بالأخبار السيئة، لكن هذه الأزمة ستكون لها عواقب نفسية، ويحتاج الأفراد والأسر والمجتمعات إلى بذل قصارى جهدهم للتحضير لتفشي وباء الاكتئاب، يحتاج صانعو السياسات إلى التفكير في استجابة واسعة النطاق لهذه الأزمة القادمة
 
ويعرف معظمنا المكونات العاطفية للاكتئاب، وهي الحزن والتهيج والفراغ والإرهاق، ونظرا لظروف معينة، تستحوذ هذه الأعراض على الجسم، وتقوض الدافع وتؤثر على النوم والشهية والاهتمام، ويبدد الاكتئاب قدرتنا على حل المشكلات وتحديد وتحقيق الأهداف والقيام بالوظائف بشكل فعال.
 
تؤثر الجينات على احتمالات الوقوع في أسر الاكتئاب، ولكن بالنسبة للبعض، قد يكون الأمر مدفوعا بالضغوط في البيئة المحيطة
 
توزيع غير عادل للألم
 
وتشير الضغوط الهائلة الناجمة عن أزمة "كورونا" إلى أن نسبة كبيرة من الناس قد يصابون بالاكتئاب، ومن المحتمل أن يتوزع هذا الألم بشكل غير عادل
 
ومما قد يفاقم هذه الضغوط الخسائر الشخصية الكبيرة وردود الفعل الحزينة تجاه ذلك، ويضيف المسار المستمر وغير المتوقع لهذه الضغوط طبقة إضافية من المخاطر، مع تكشف هذه الأزمة، سيرتفع عدد الضحايا، وبالنسبة للبعض، خاصة أولئك الموجودين على الخطوط الأمامية، ستؤدي التجارب الحادة من الحزن والصدمة والإرهاق إلى تفاقم الضغط وتعريضهم لخطر أكبر
 
وتضيف العزلة الاجتماعية المطولة، وهي الاستراتيجية الأساسية للحد من انتشار الفيروس، طبقة أخرى من المخاطر، ولا تعد أجسادنا مصممة للتعامل مع الحرمان الاجتماعي لفترة طويلة، وتشير الدراسات السابقة إلى أن الأشخاص الذين تم إجبارهم على "الاحتماء في مكانهم" يعانون من المزيد من الاكتئاب، ويصبح أولئك الذين يعيشون بمفردهم، يفتقرون إلى الفرص الاجتماعية، معرضون لخطر أكبر، فالوحدة تولد الاكتئاب، وقد تواجه العائلات، التي تجد نفسها مضطرة للعيش في أوقات غير عادية معا في أماكن ضيقة، مزيدا من الصراع، ما يزيد أيضا من المخاطر
 
مؤشر من الصين
 
وحسب الدراسة شهدت الصين زيادة في معدلات الطلاق بعد بدء فترة الحجر الصحي لمواجهة تفشي الفيروس، وينبئ الطلاق بوجود حالات اكتئاب، خاصة بالنسبة للنساء، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى زيادة الصعوبات الاقتصادية بمرور الوقت، تعد أكبر الضغوط بالنسبة للكثيرين هي الضغوط المالية، وسوف تكون البطالة والخسائر الاقتصادية شديدة
 
وتشير الأبحاث التي تم إجراؤها على فترات الركود السابقة إلى أن ارتفاع معدلات البطالة وانعدام الأمن المالي يؤدي إلى زيادة معدلات الاكتئاب والانتحار

أزمة كورونا البديل لأزمة الركود عام 2008
 
والجدير بالذكر أنه قد أسفرت فترة الركود عام 2008 عن زيادة خطر الاكتئاب بنسبة 62% بين أولئك الذين تم الحكم عليهم بالحبس في منازلهم.
 
ويتم توزيع عبء آثار الركود الاقتصادي على الصحة النفسية بشكل غير عادل، عندما انهار سوق الأوراق المالية في عام 2008، عانى الأغنياء من خسائر كبيرة في الثروة، لكن لم تزد بينهم معدلات الاكتئاب.
 
وفي المقابل، يكون أولئك الذين يعانون من البطالة والديون والحرمان المالي خلال فترات الركود معرضين بشكل كبير لخطر الاكتئاب بسبب زيادة الضغط وظروف الحياة الصعبة، وقد تكون الشركات الخاصة الصغيرة معرضة بشكل خاص لهذه الضغوط من الحكومات، وهي تعد عاملا حاسما في مواجهة الركود الاقتصادي والاكتئاب النفسي.

تدين حملات للصحة العامة لزيادة الوعي بالاكتئاب وخيارات العلاج إدخال تحسينات على سياسات الإجازة المرضية المرتبطة بالصحة العقلية، وتقليل عوائق التأمين التي تحول دون الوصول إلى العلاج، إعطاء الأولوية خيارات علاجية محددة، وتوجد خيارات علاج سهلة التدريب وقابلة للتطبيق عبر معظم الثقافات وأثبتت فعاليتها

 


اضف تعليق