خلية "حسم" الإخوانية.. نجاح جديد للضربات الاستباقية الأمنية المصرية


٢٢ يناير ٢٠٢٠

كتبت – سهام عيد

في ضوء نجاحات الضربات الاستباقية التي تتبناها القوات الأمنية المصرية، للقضاء على الإرهاب وتجفيف منابعه، وتحقيق مزيد من الأمن والاستقرار، نجحت الأجهزة الأمنية، اليوم الأربعاء، في رصد مخطط إخواني يهدف إلى تقويض دعائم الأمن والاستقرار ونشر الفوضى والشائعات.

جاء ذلك بالتزامن مع الذكرى التاسعة على أحداث 25 يناير، حيث تستغلها قوى الشر والتنظيمات الإرهابية كل عام، لتكثيف دعواتها التحريضية ضد الدولة، ونشر الشائعات والمعلومات المغلوطة، بهدف إثارة الرأي العام وتشويه صورة الدولة ومؤسساتها، إلا أن استيقاظ الأجهزة الأمنية وضرباتها الاستباقية نجحت في إجهاضها وكشف مخططاتهم في الوقت المناسب بفضل رجالها البواسل.


وقالت الداخلية، في بيان، إن تلك العناصر تعمل مع قيادات تابعة لجماعة "الإخوان" في تركيا، على إثارة الشارع المصري من خلال تكثيف الدعوات التحريضية والترويج للشائعات والأخبار المغلوطة والمفبركة، لمحاولة تشويه مؤسسات الدولة.

وأضاف البيان: "قامت العناصر في سبيل ذلك باستحداث كيانات إلكترونية تحت مسمى (الحركة الشعبية - الجوكر) ارتكزت على إنشاء صفحات إلكترونية مفتوحة على فيسبوك، لاستقطاب وفرز العناصر المتأثرة بتلك الدعوات يعقبها ضمهم لمجموعات سرية مغلقة على تطبيق (تلغرام) تتولى كل منها أدوارًا محددة تستهدف تنظيم التظاهرات وإثارة الشغب وقطع الطرق وتعطيل حركة المواصلات العامة والقيام بعمليات تخريبية ضد منشآت الدولة".



وذكرت الداخلية أن العناصر قامت بتكليف حركة "حسم" المسلحة التابعة للتنظيم بالتخطيط والإعداد لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية تمهيدًا لارتكاب عمليات تستهدف شخصيات ومنشآت هامة ودور العبادة المختلفه بالتزامن مع ذكرى 25 يناير.

وتابعت: "كما عملت على توفير الدعم المالي اللازم للإعداد والتجهيز وتدبير الأدوات المقرر استخدامها في تنفيذ المخطط من خلال استحداث عدة وسائل لتهريب الأموال من الخارج ونقلها إلى عناصر التنظيم بالداخل عبر شركات تجارية تُستخدم كواجهة لنشاط التنظيم".


أقنعة وكاميرات تصوير وطائرة بدون طيار ومخازن أسلحة ومتفجرات

وأسفرت جهود المتابعة عن تحديد المجموعات الإلكترونية، التي تضطلع بعمليات الاستقطاب والإعداد للقيام بأعمال الشغب وتخريب منشآت الدولة؛ حيث أمكن ضبط عدد من العناصر القائمه عليها وعُثر بحوزتهم على (14 فرد خرطوش وكمية من طلقات الخرطوش – ماسكات الجوكر – أقنعة بدائية واقية من الغاز – أسلحة بيضاء ونبال لقذف الحجارة – كميات من العوائق المسمارية لإلقائها على الأرض لتعطيل السيارات).

كما تم ضبط الأجهزة والمعدات المستخدمة في نشاطهم وهي (طائرة دون طيار - أجهزة كمبيوتر وكاميرات تصوير وهواتف محمولة مزودة بتطبيقات مؤمنة للتواصل مع القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية الإخوانية).

وأسفرت عمليات الفحص الأمني والفني عن تحديد وضبط عدد من عناصر حركة حسم الإرهابية المتورطين في هذا المخطط، من بينهم بعض منفذي العملية الإرهابية بمركز طوخ بالقليوبية (دلتا النيل)، كذلك تحديد وضبط عدد من مخازن الأسلحة والمتفجرات التي كان يتم إعدادها لتنفيذ المخطط الإرهابي حيث عُثر على (20 سلاح آلي – 12 بندقية خرطوش - 2 سلاح متعدد - بندقية قناصة - قواذف RPG وكمية من مقذوفاته وطلقاته الدافعة – 7 عبوات ناسفة شديدة الانفجار- مواد تستخدم في تصنيع المتفجرات – أدوات تنكر وتخفي) .


العمليات الاستباقية لوزارة الداخلية وراء اقتلاع جذور الإرهاب

من جانب آخر، أشارت تقارير أمنية أن وزارة الداخلية المصرية تفوقت العامين الماضيين على التحديات الأمنية التي تواجه المنطقة بأثرها، ودول الجوار والتي ساهمت بشكل كبير في تهديد الأمن القومي المصري وانتشار الإرهاب في ظل وجود دول داعمة وممولة له، فكانت للضربات الاستباقية على البؤر الإرهابية ومراكز الدعم بالداخل، دورًا كبيراً في الحد من وقوع عمليات نوعية بفضل ضربات موجعة وجهتها قطاعات وزارة الداخلية لاقتلاع جذور الإرهاب وبتره.

وبنهاية عام  2019 نجحت مصر في الخروج من الترتيب السنوي للدول الأكثر تأثرًا بالإرهاب في العالم، طبقًا لمؤشر الإرهاب العالمي خرجت مصر من قائمة الدول العشر الأكثر تأثرًا بالإرهاب، وجاءت في المرتبة الـ11 لعام 2018، بينما كانت في التاسعة عام 2017 .

بدوره، أكد اللواء طارق عطية مساعد وزير الداخلية الأسبق لقطاع العلاقات والإعلام، أنه بتتبع إحصائيات العمليات الإرهابية التي وقعت بمحافظات مصر على مدار ست سنوات مضت، بالمقارنة بالعامين السابقين  2018/2019 وحتى اليوم، نجدها شهدت تراجعًا كبيرًا سواء في أعداد العمليات أو الخسائر المتمثلة في سقوط شهداء وضحايا.

وأضاف اللواء عطية أن هناك عوامل أخرى كان أهمها  تنفيذ خطة تأمين موحدة على مستوى الجمهورية من أهم ركائزها التعامل الجدي مع أي مناسبه أو حدث طارئ، وتوعية الضباط الدائمة بالظرف الراهن، وإحكام السيطرة الأمنية بالمحافظات وعلى المنشآت الحيوية بالدولة، والانتشار الأمني المكثف على الطرق السريعة والصحراوية، والمحاور الرئيسية على مدار الساعة.

أما اللواء محمد زكي مساعد وزير الداخلية الأسبق قال إن وزارة الداخلية قامت بتحديث أنماط التدريب للضباط ورفع كفائتهم الأمنيه لمواكبة الأفكار المتطرفة المستحدثة، فضلًا عن الاستعانة بأحدث أساليب التكنولوجيا الحديثة في كشف الجريمه ومنعها، وحرصت وزارة الداخلية على انتقاء أفضل العناصر الشرطية، ووضعها بالأماكن التي تتطلب حراسه أمنية خاصة، وانتشار كاميرات المراقبة بالأماكن الحيوية، وتطوير أجهزة الكشف عن المفرقعات واستحداثها.

من جانبه، أكد اللواء محمد صادق وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق، أن قطاع الأمن الوطني له دور كبير في إجهاض العمليات الإرهابية وإحباط مخططات عناصر التنظيمات الإرهابية خلال الفترة من 2014 وحتى 2017، ما بين رصد وتتبع تلك العناصر ولقاءاتهم التنظيمية ومراكز الدعم ومخازن السلاح والمتفجرات، وتفكيك مراكز الدعم اللوجيستي بالمحافظات والظهير الصحراوي وعمليات الضبط التي قام بها ضباط القطاع لتلك العناصر، وفقا لصحيفة "صوت الأمة".

واستكمل صادق أن عودة الثقة بين المواطن وضابط الشرطة، جعلته يتعامل بوعي أكثر لما يحاك ضد وطنة من مؤامرات ومحاولات تخريب ومن هنا جاء التعاون الأمني، المتمثل في الإبلاغ عن نزلاء الشقق المفروشة، والغرباء، والإدلاء بمعلومات عن تحركات عناصر الإخوان وكلها معلومات كان لها دور كبير في إحباط العديد من العمليات الإرهابية .

من جانبة فسر عمرو فاروق الباحث في شؤون الجماعات الاٍرهابية، تراجع العمليات النوعية والإرهابية في مصر إلى الخبرات السابقة لأجهزة الأمن في التعامل مع ملف الاٍرهاب والقضاء على مختلف التنظيمات المتطرفة، ومحاصرتها على أكثر من مستوى سواء سياسيًا أو اقتصاديًا أو أمنيًا.

وأكد فاروق، أن بصمات الأجهزة الأمنية المصرية واضحة جدا في تجفيف الاٍرهاب والوصول لحالة استقرار أمني داخلي يدفع للمزيد من الاستقرار السياسي والاقتصادي، وإعادة بناء الدولة المصرية الجديدة ومؤسساتها على مدار السنوات الماضية بشكل يتناسب من المتغيرات الجديد على مختلف المستويات السياسية والاقتصادية وملفات وقضايا الأمن القومي المصري.








التعليقات

  1. ممكن1 ٢٢ يناير ٢٠٢٠ - ٠٣:٥٣ م

    حزب الاخوانجيه انتهى بالسقوط والانهيار ومنذ ان قال مرسى كلمته الشهيره ردا على الاعلاميه التى سالته هل سوف تطبقون الشريعه والحدود الاسلاميه بمصر فقال مين قال كده لادى فقهيات ومافيش لاحدود ولا حاجه من دى خالص فكان هنا السقوط لنجد مرسى وهو بجامع عمر العاص مع شوية الصعاليك والهلافيت بتوعه يستمعون لخطبة الهلفوت الاوخر المدعو العريفى الثورنجيه الاونطجيه التى تعتبر اكبر خدعه قدمها مرسى للشعب المصرى عن الخطبه تلك التافهه والسخيفه لابل والمخجله عن انها الخلافه وانه الجهاد فى سوريا وانه يرى الخلافه ومرسى ومعه الاخوانجيه يرددون انها خطبة التمكين الالهى للاخوانجيه انها الخلافه وسيتحكم الاخوانجيه بخمسه وثمانين دوله بالعالم فيها افرع لحزب الاخوانجيه لند المدعو عايض القرنى يخرج معلنا نفسه بانه رئيس وزعيم حزب الاخوانجيه بالجزيره العربيه والمضحك هنا انه يعلم بانه لايوجد بالسعوديه لاديموقراطيه ولانظام حزبى ولابرلمانى ولاحتى انتخابات -والقرضاوى صهر هلفوت قطر ال ثانى يهدد بنسف الامارات من على الخارطه ومسحها مسح ليخرج هلفوت وصعلوك اخر اسمه سلمان العوده ويعلن نفسه بانه نائب رئيس اتحاد علماء الاونطه والصياعه من الهلافيت المسلمين بتاع القرضاوى ووسط كل تلك المعمعه كانت الفنانه احلام تضع هاشتاق تغمز وتلمح فيه عن سقوط حزب الاخوانجيه اثناء تلك الخطبه للهلفوت العريفى خطبة التمكين الالهى المزعوم الفنانه احلام اذن اوعى من هؤلاء الصعاليك برغم ان المعلومه لاشك اتت من حكومتها الا انها سبقت الجميع احلام بهاشتاق سقوط حزب الاخوانجيه لنرى المرشد الصعلوك ورفاقه يلبسون العبايات النسائيه وفينك ياطريق الهرب بسيارات الاسعاف من رابعه العدويه--هاه وشلها يامرسى ونزلها ياعريان وطلعها يابلتاجى ونزلها تانى يامرسى وشلها يابسطويسى وارفعها يابشبيشى وهلم جرا من تلك المهازل خلية ايه وحسم ايه اعقلو وارجعو الى ربكم وسيبو مهزلة اسمها الاسلام السياسى لان دى خلقت بلاوى كبرى اسلام سياسى ايه ولعب فارغ ايه وصل الامر لوجود وقيام احزاب سنيه شيعيه زفتيه وانقلبو الى مليشيات ارهابيه لااسلام سياسى ولا بطيخ سياسى وسترون بجميع الدول ضربات امنيه استباقيه فروقو وانسو انكم سيكون لكم ربع وجود او ثقل بين الدول والحكومات نسيان نهائى او نوهائى زى ماقلها العنتبلى الا هو انتو تعرفو العنتبلى ده--سلام

اضف تعليق