التقاريرالصفحة الرئيسيةمنوعات

آخر ضحايا عناد الأزواج.. قصة الرضيع المصري الذي واجه الموت وحيدًا

رؤية – أشرف شعبان

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي غضبا بعد انتشار خبر وفاة رضيع يبلغ من العمر 4 شهور بعد تخلي الأب والأم عنه، حيث تركاه وحيدا في المنزل على إثر خلافات زوجية نشبت بينهما.

وفي التفاصيل، شهدت قرية كفر الفقهاء التابعة لمركز ومدينة طوخ بمحافظة القليوبية المصرية، واقعة تجرد خلالها زوجان من كل معاني الأبوة والأمومة، مسطرين معاني القسوة والجبروت، والذي راح ضحيته رضيع لم يتعد عمره سوى 4 أشهر.

وتسببت الخلافات الزوجية التي نشبت بين الزوجين، بتاريخ 17 من شهر أكتوبر الجاري، في خروج الزوجة من المنزل وبرفقتها نجلها الطفل الأكبر “مروان” بحجة إحضار بعض المشتريات إلا أنها توجهت لمنزل أهلها بذات الناحية دون علمه، وتركت طفلها الرضيع «أنس».

ولدى تأخرها قام الزوج بالتوجه لعمله تاركاً نجلهما الرضيع داخل الشقة بمفرده وباب الشقة مفتوح اعتقادا منه بعودتها عقب الانتهاء من شراء متطلباتها، حيث قام بالمبيت بمحل عمله لمدة 9 أيام متواصلة.

وعند عودته لمسكنه، اكتشف وفاة نجله الذي ظل وحيدا دون إطعام حتى مات من الجوع، واتهم زوجته المذكورة بالإهمال وترك نجلهما دون رعاية والتسبب في وفاته.

وكانت الزوجة قد عللت عدم الاطمئنان عن نجلها خلال تلك الفترة ظناً منها بتواجد والده برفقته ورعايته.

فيما قررت نيابة مركز طوخ بالقليوبية، حجز كل من “ع ح” 28 عاما عامل، و”ا ش ع ن” 24 عاما ربة منزل، واللذان تسببا بمصرع نجلهما الطفل “أنس” 4 شهور، بعدما تركاه بمنزل الزوجية بقرية “كفر الفقهاء” التابعة لمركز ومدينة طوخ بالقليوبية، لحين ورود تحريات رجال المباحث حول الواقعة.

وسرعان ما انتشر الخبر على مواقع السوشيال ميديا وأصبح الأب والأم في مرمى سهام النشطاء، حيث تعرضوا لانتقادات لاذعة.

وأكد النشطاء أن الزوجين تجردا من كل معاني الأبوة والأمومة، مشيرين إلى أن العناد راح ضحيته رضيع نتيجة جحود أب وأم لم يقدرا النعمة التي وهبها الله إياهم، على عكس من ينفق الملايين من أجل الحصول على طفل من نسبه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى