التقاريرالصفحة الرئيسيةثقافة

مهرجان الموسيقى العربية.. الإبداع ينتصر على الجائحة

هدى إسماعيل

ليلة من ليالي ألف ليلة وليلة شهدها عشاق الطرب العربي الأصيل في ساحة دار الأوبرا المصرية بالقاهرة خلال فعاليات الدورة الاستثنائية لمهرجان الموسيقى العربية الـ29 ، والذي أقيمت فعالياته على  مسرح النافورة الجديد الذي لفت الأنظار بتصميمه المبتكر وديكوراته المبهرة لينضم إلى قاعات ومسارح التابعة لدار الأوبرا المصرية

 أطلقت مساء أمس الأحد الدكتورة «إيناس عبدالدايم» وزيرة الثقافة، والدكتور «مجدي صابر» رئيس دار الأوبرا المصرية فعاليات مهرجان الموسيقى العربية، والذي يتواصل على  مدار 10 أيام متتالية على مسارح الأوبرا المختلفة بالقاهرة النافورة، الصغير، الجمهورية، معهد الموسيقى العربية» وأوبرا الإسكندرية ودمنهور وتضم 29 حفلا غنائيا وموسيقيا بمشاركة 93 فنانا من 5 دول عربية هي مصر، لبنان، الأردن، العراق، تونس، وذلك بحضور عدد من السفراء والوزراء والفنانين والشخصيات العامة.

البوابة الذهبية

تقول «عبدالدايم»: «إن الموسيقى من أسمى أدوات السمو بالوجدان ووسيلة لتطهير النفس وتنمية الوعى لمواجهة التعصب بمختلف صوره»، وأشارت إلى أن الفن والإبداع أسلوب متفرد لتقويم السلوك والارتقاء بالذوق العام، وأضافت على مدار 28 عاما ظل مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية أحد عناصر منظومة الدفاع عن الهوية وصون التراث الفني الذي تفردت به الأمة ونموذجاً لقوة مصر الناعمة ولعب دوراً بارزاً في إعادة أعمال موسيقية وغنائية إلى دائرة الضوء وسعى إلى استعادة ذكريات زمن الفن الجميل، وتابعت أن المهرجان استضاف أسماء لامعة في تاريخ الموسيقى والغناء العربي وبات البوابة الذهبية لنجوم عبروا من خلاله إلى عالم الشهرة.

وأوضحت أنه إيماناً بضرورة استمرار الرسالة السامية للفنون لاستكمال مسيرة التنوير والتنمية انطلقت الدورة 29 من مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية، والتي تأتي في ظل ظروف استثنائية انعكست آثارها على الممارسات الحياتية في أرجاء الأرض لتتأكد القدرة والإصرار على مواجهة وتجاوز التحديات وتبرز من خلال فعالياتها صورة حضارية تعبر عن أصالة مصر وشعبها، ووجهت التحية لاسم «الراحلة العظيمة الدكتورة رتيبة الحفني مؤسسة هذا المحفل البراق والتي ستبقى أبد الدهر إحدى العلامات البارزة في هذا المجال».

رد الجميل

كرمت وزيرة الثقافة خلال الافتتاح 12 شخصية من فرسان الكلمة والنغم هم أعضاء فرقة الأصدقاء اسم الموسيقار الراحل عمار الشريعي، الدكتورة منى عبدالغني ، المطرب علاء عبدالخالق، المطربة حنان، إلى جانب كل من المؤلف والموزع الموسيقي وعازف الوتريات يحيى مهدي، عازف الكمان الدكتور محمد القطب، عازف الكمان الدكتور محمود عثمان، عازف الناي الدكتور محمد عبدالنبي، الباحثة الدكتورة ماجدة عبدالسميع، المطرب الكبير ماهر العطار، وتسلمه عنه نجله احمد، فنان الخط العربي مصطفى عمري، الشاعر الكبير بخيت بيومي الذي ألقى قصيدة مميزة بمناسبة تكريمه، بالإضافة إلى عمالقة الموسيقى الكبار الذين تم إهداؤهم حفل الافتتاح في لمسة وفاء تؤكد دورهم الفعال في إثراء مجال الموسيقى العربية، وهم حلمي بكر، محمد سلطان، الدكتور جمال سلامة وقد تم تكريمهما بين الجمهور.

تحيا الموسيقى

تضمن الحفل عملا غنائيا جديدا تم تقديمه لأول مرة بعنوان «تحيا الموسيقى» بقيادة المايسترو «سليم سحاب»، وكلمات الشاعر هاني عبدالكريم، ألحان الموسيقار زياد الطويل، توزيع الموسيقار يحيى الموجي، وتخلله لقطات مسجلة لعظماء التلحين الذين تم إهداؤهم الحفل إلى جانب مختارات من تجلياتهم الموسيقية كان منها محمد رسول الله، أمي، المدن، المصريين أهم، اتقدم، قال جاني بعد يومين لجمال سلامة، حبايب مصر، عرباوي، فاكرة، على عيني لحلمي بكر، ومن أعمال محمد سلطان أوعدك، يا ريتك معايا، مسافات، بكرة تعرف، وتألق خلالها كل من إيمان عبدالغنى، مي حسن، أحمد عفت، أميرة أحمد، أحمد إبراهيم، سوما، سارة سحاب، ياسر سليمان، آيات فاروق، غادة آدم، نادية مصطفى، كما شهدت المراسم افتتاح معرض لفنون الخط العربي من إبداعات المكرم مصطفى عمري.

يُشار إلى أن مسرح النافورة تم تصميمه بشكل دائري، وأُلحق بخلفيته شاشة ضخمة تناغمت مع الشكل العام للمكان، حيث تتابعت عليها لقطات من المشوار الإبداعي للمكرمين، ومشاهد من ذكريات الأعمال الغنائية التي تم تقديمها ، مع الالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية المتفق عليها دولياً.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى