التقاريرالصفحة الرئيسيةثقافة

100 تابوت مغلق منذ 2500 عام.. مصر تعلن تفاصيل أكبر كشف أثري بسقارة

الاكتشافات المعلنة لا تتجاوز 1% من كنوز المنطقة

كتبت – سهام عيد

في ضوء جهود وزارة السياحة والآثار المصرية للكشف عن الكنوز المدفونة بمنطقة سقارة، أعلنت الوزارة اليوم بقيادة الدكتور خالد العناني عن أكبر كشف أثري بمنطقة آثار سقارة، وذلك بحضور عدد من  سفراء الدول الأجنبية والفنانة يسرا، وعدد من الشخصيات العامة.

وقال الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، إن الوزارة تعلن للعام الثالث على التوالي عن كشف أثري كبير في منطقة آثار سقارة، موضحا أهمية تلك المنطقة التي كان يدفن بها الملوك، كما دفن بها المواطنون العاديون وهي جبانة منف القديمة، والتي لم تبح عن ١% من كنوزها رغم كل هذه الاكتشافات.

وأوضح الدكتور خالد العناني، أن ما تم الإعلان عنه ليس نهاية الكشف، وأعمال الحفائر مستمرة، وسوف نعلن عنها تباعا، مضيفا، أنه سيتم خلال الأسابيع المقبلة الإعلان عن كشف أثري جديد بواسطة البعثة المصرية برئاسة الدكتور زاهي حواس، بمنطقة آثار سقارة، وفقا لموقع “اليوم السابع”.

 وأوضح الوزير أن الدولة تهتم بالملف الأثري بشكل متميز للغاية، وقد افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي، ٣ متاحف في دقيقة واحدة الأسبوع الماضي، وهذا لا يحدث في أي دولة في العالم أن افتتحت ٣ متاحف بآثارها إلا مصر، فهي دي مصر.

 من جانب آخر، قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، إن اليوم يشهد أحد الاكتشافات الحافلة في عام ٢٠٢٠، موضحا أن اكتشافات سقارة الجديدة من الاكتشافات المهمة، حيث أننا في ظل انتشار جائحة كورونا المنتشرة في مختلف دول العالم لم نتوقف عن العمل ثانية واحدة، وتم الاستمرار في العمل مع تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي الفيروس.

تفاصيل الكشف الأثري

قالت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة ، إن الحفائر أسفرت عن الكشف وعن آبار جديدة مدفون بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة منذ أكثر من 2500 عام، والذي يفوق عددها عدد التوابيت التي تم العثور عليها والإعلان عنها في أوائل شهر أكتوبر الماضي.

وكانت البعثة الأثرية المصرية قد أعلنت خلال السنوات الماضية، عن عدد من الاكتشافات الأثرية المهمة بهذه المنطقة، كان آخرها الكشف عن 59 تابوتا آدميا ملونا بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة، والكهنة من الأسرة الـ26، والذي تم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عالمي أوائل شهر أكتوبر الماضي، وفقا لصحيفة “الأهرام”.

بدوره، أشار الدكتور مصطفى وزيري، إلى أن عمل البعثة المصرية بدأ في أغسطس 2020، وتم الإعلان يوم 3 أكتوبر 2020 عن اكتشاف 59 تابوتا.

وتم العثور أيضًا على عدد من التماثيل مختلفة الأحجام، منها عدد كبير مذهب، عبارة عن لقى وتماثيل خشبية وأقنعة ملونة ومذهبة بحالة جيدة للغاية، كما أن التوابيت التي تم العثور عليها ملونة داخل آبار جديدة مدفون بها العدد الضخم الذي بلغ الـ100 تابوت، بخلاف الـ59 الذي تم اكتشافهم من قبل، بنفس المكان، وأنها لم تفتح على الإطلاق ومغلق منذ 2500 عام.

وأكد الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، على أن البعثة التي عملت في المنطقة مصرية خالصة، ولنا الفخر أن الأثريين والمرممين مصريين، إلى جانب العمالة والحرفيين وكل من عمل بالموقع مصريين، وبمجهود في غاية الاحترام والخبرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى