التقاريرالصفحة الرئيسيةرياضية

«البريميرليج».. مورينيو يتفوق على جوارديولا ويقفز بتوتنهام للصدارة

رؤية – أميرة رضا

في مباراة حملت العديد من المفاجأت ضمن منافسات الجولة التاسعة من بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، استطاع فريق توتنهام هوتسبير، تحت قيادة مدربه جوزيه مورينيو، التغلب على نظيره مانشستر سيتي بقياده الإسباني بيب جوارديولا، بهدفين دون رد.

أحداث المباراة

خرج توتنهام من الموقعة منتصرًا بهدفين نظيفين، تصدر بهما ترتيب الدوري مؤقتًا، في وقت تأكدت فيه مشاكل مانشستر سيتي الذي يعاني لاسترجاع ذكريات التألق هذا الموسم.

وفي المباراة، أحرز أهداف توتنهام، اللاعب سون هيونج في الدقيقة الخامسة، ثم سجل الأرجنتيني لوسيلسيو، الهدف الثاني، في الدقيقة 65 من عمر اللقاء.

واعتمد كلا المدربين على خطته التقليدية، إذ لجأ مورينيو لخطة (4-2-3-1)، وجوارديولا لخطة (4-3-3)، مع وجود عدد قليل من التغييرات في التشكيلتين الأساسيتين للسبيرز والسيتي.

وفي التفاصيل، لم يحتاج توتنهام أكثر من 5 دقائق منذ انطلاق صافرة البداية، ليفتتح التسجيل عبر نجمه سون هيونج مين، ثم فرض السيناريو المتوقع نفسه والذي كرره مورينيو أمام جوارديولا مرارًا خلال لقاءاتهما السابقة مع عديد الفرق السابقة لهما.

ووفقًا لخبراء الكرة، لجأ مورينيو خلال اللقاء، إلى فرض كثافة عددية في منتصف الملعب، من خلال إشراك ثلاثة لاعبين أصحاب أدوار دفاعية أكثر منها هجومية.

وفي الشوط الثاني، لم يغير مورينيو من أسلوبه، رغم توقعات بالزج بجاريث بيل في وقت مبكر من أجل استثمار التقدم المبالغ فيه للاعبي سيتي نحو الأمام، لكن المدرب البرتغالي، عمد إلى إدخال سيقان منتعشة إلى خط الوسط، من خلال إشراك الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو مكان ندومبيلي، وهي خطوة أثبتت جدواها عندما سجل لاعب بيتيس وباريس سان جيرمان السابق هدف المباراة الثاني من هجمة مرتدة

في المقابل، لجأ جوارديولا إلى طريقة اللعب ذاتها 4-3-3، حيث شكل روبن دياز وإيميريك لابورت ثنائيا في عمق الخط الخلفي، وتواجد على الطرفين كل من كايل ووكر وجواو كانسيلو، وقام الإسباني رودري بدور لاعب الارتكاز خلف كيفن دي بروين وبرناردو سيلفا، فيما تكون الخط الأمامي من رياض محرز وفيران توريس، ورأس الحربة البرازيلي جابرييل جيسوس.

وبهذا الفوز رفع توتنهام رصيده إلى 20 نقطة في صدارة جدول ترتيب البريميرليج، بينما يأتي مانشستر سيتي في المركز العاشر برصيد 12 نقطة.

مورينيو وجوارديولا.. تاريخ حافل

حملت قمة اليوم التي جمعت بين السيتيزنز والسبيرز رقم 24 في تاريخ مواجهات جوارديولا ومورينيو، خلال مسيرتهما التدريبية.

ووفقًا للإحصائية التي نشرها موقع “ترانسفير ماركت” العالمي، قبل قمة اليوم، تقابل جوارديولا ومورينيو وجهًا لوجه في 23 مباراة سابقة خلال مشوارهما التدريبي بجميع البطولات، ومع مختلف الأندية التي تولى الثنائي تدريبها خلال السنوات الماضية.

جوارديولا، المدرب الإسباني المخضرم عبر مشواره الرياضي، تفوق على مورينيو بتحقيقه 11 انتصارًا على المدرب البرتغالي في المواجهات السابقة، فيما حقق الأخير 6 انتصارات فقط على المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي، فيما انتهت 6 مباريات بينهما بالتعادل.

المواجهات بين مورينيو وجوارديولا، كانت قد بدأت في عام 2009، بمواجهة إنتر ميلان الإيطالي الذي كان يقوده المدرب البرتغالي أمام برشلونة بقيادة الإسباني في دوري أبطال أوروبا، وخيم التعادل السلبي حينها على نتيجة اللقاء، بينما كانت المواجهة الأخيرة -قبل لقاء السيتي وتوتنهام اليوم- في 2 فبراير من العام الجاري بالدوري الإنجليزي، والتي كانت قد حسمها توتنهام لصالحه بهدفين دون مقابل.

«كين» رجل المباراة

ومن جانبه، علق نجم فريق توتنهام، هاري كين، على الفوز، بعد انتهاء المباراة، على حسابه بـ”تويتر” قائلًا: “أحب هذا الأداء.. إنه لفوز هائل!”.

كذلك قال كين الذي نال جائزة رجل المباراة، في تصريحات صحفية عقب صافرة النهاية: “مردودنا اليوم كان رائعًا، وكنا نعرف أنها ستكون مباراة صعبة لأنها ضد مانشستر سيتي الفريق العظيم الذي يلعب الكرة بطريقة جيدة للغاية”.

وأضاف: “خضنا المباراة بخطة دفاعية، الدفاع ككتلة واحدة، وأظن أن الكل قدم ما عليه وأكثر من ذلك اليوم واستغلينا الفرص التي سنحت لنا أمام مرمى الخصم”.

واستطرد: “بكل تأكيد سون أنهى الكرة بطريقة رائعة وفي وقت مبكر، وهذا ساعدنا في اللقاء، وكنا نعرف أن الفرص ستأتي في الشوط الثاني، ومن الجيد أننا نجحنا في الحفاظ على الفوز حتى النهاية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى