التقاريرالصفحة الرئيسيةسياسة

بالأسماء.. بايدن يكشف عن الوجوه المرشحة لتولي مناصب في إدارته

محمود طلعت

بدأ الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن اختيار فريقه السياسي لإدارة البلاد في المرحلة المقبلة، وذلك بعد أن تعهد ببناء أكثر الإدارات الأمريكية تنوعا في التاريخ الحديث.

وفي آخر تصريحات له مساء اليوم الثلاثاء أكد بايدن «أقدم فريقا يحافظ على أمن وسلامة بلدنا ويعيد الاعتبار للولايات المتحدة.. الانتخابات قد انتهت، وحان الوقت لنبذ الحزبية والخطاب الهادف لتشويه صورة بعضنا البعض».

وزارة الخارجية

البداية كانت مع اختيار بايدن للدبلوماسي أنتوني بلينكن (58 عاما) وزيرا للخارجية، والذي كان أحد مستشاري بايدن للسياسة الخارجية في عهد أوباما.

وقد عمل بلينكن كنائب لوزير الخارجية ونائب مستشار الأمن القومي خلال إدارة أوباما، ويتمتع بعلاقات وثيقة مع بايدن، وسيؤدي دورا رائدا في محاولة الإدارة القادمة إعادة صياغة علاقة الولايات المتحدة مع بقية دول العالم، بعد 4 سنوات شكك فيها الرئيس دونالد ترامب في التحالفات القديمة.

بلينكن يدعو إلى قيادة قوية للولايات المتحدة في الخارج لمواجهة خصوم محتملين ويؤكد فرص التعاون مع دول أخرى.

أنتوني بلينكن

الأمن الداخلي

وفيما يخص وزارة الأمن الداخلي، سيتسلم أليساندرو مايوركاس مهام هذه الحقيبة، وسيكون مايوركاس أول مهاجر من أصول لاتينية يتولى هذا المنصب.

ويشير اختيار مهاجر من أصول لاتينية لمنصب وزير الأمن الداخلي إلى نهج مغاير تماما عن إدارة دونالد ترامب في التعامل مع ملف الهجرة.

أليساندرو مايوركاس

الأمن القومي

جيك سوليفان، مستشارا للأمن القومي، كان أحد مستشاري بايدن للسياسة الداخلية في عهد أوباما، ولعب أدوارا مميزة في إنجاز عدد من الاتفاقيات السياسية أبرزها الاتفاق النووي الإيراني، ويرى أن سياسة بلاده الخارجية ينبغي أن تتجنب الصدام.

جيك سوليفان

وزارة الخزانة

جانيت يلين، وزيرة للخزانة، كانت أول امرأة تولت رئاسة البنك المركزي الأمريكي، حيث يحظى منصبها الحالي بأهمية استثنائية في ظل الأوضاع التي تواجهها البلاد للنهوض من تداعيات جائحة «كورونا».

جانيت يلين

الاستخبارات والدفاع

كما أعلن بايدن عن تولي آفريل هاينز منصب مديرة الاستخبارات الوطنية، لتصبح أول امرأة تشغل منصب مديرة للاستخبارات الوطنية.

أما بالنسبة للمخضرمة ميشيل فلورنوي فيجرى الحديث بقوة عن توليها منصب وزيرة الدفاع. وفي حال تم فعلا ترشيح ميشيل فلورنوي لوزارة الدفاع، ومن ثم المصادقة عليها، فستكون أول امرأة في هذا المنصب.

آفريل هاينز

شؤون المناخ

جون كيري، وزير الخارجية السابق، موفدا رئاسيا خاصا لشؤون المناخ، وفي تصريح له أكد كيري أنه سيسعى من أجل إعادة الولايات المتحدة إلى المسار لمواجهة التحدي الأكبر لهذا الجيل والأجيال المقبلة، وهو التغير المناخي.

جون كيري

أما ليندا توماس غرينفيلد الأمريكية من أصول أفريقية، فأعلن بايدن تعيينها كسفيرة أمريكية لدى الأمم المتحدة، وكانت قد شغلت منصب مساعدة وزير الخارجية لشؤون أفريقيا في إدارة أوباما، وقادت جهود بلادها أثناء تفشي فيروس إيبولا في القارة السمراء.

ليندا توماس غرينفيلد

دلالات التعيينات

تقول محللة الشؤون الدولية كارول كاين «بمجرد أن بدأ بايدن تعييناته باختيار فريق سياسته الخارجية، فهذا دليل على أنه يريد توجيه رسالة إلى العالم بأن أمريكا عادت إلى الساحة الدولية وبحضور أشخاص ذات كفاءة».

من جهته قال الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، إنه يعتمد نهجا قائما على الخبرات في تعييناته بعد الاضطرابات التي رافقت عهد ترامب.

وتعكس لائحة الأسماء التي أعلنها بايدن سعيه إلى تهدئة الصخب السياسي في واشنطن، إلى جانب استعادة الولايات المتحدة دورها القيادي على الساحة الدولية.

وعلق بايدن على هذه الأسماء في بيان قائلا: «لا وقت لدينا لنخسره على صعيد أمننا القومي وسياستنا الخارجية.. هؤلاء الأفراد اختبروا الأزمات وامتحنتهم بقدر ما هم مبدعون وخلاقون».

ويتهم الديمقراطيون، ترامب بتقويض علاقات واشنطن مع عدد من الحلفاء، كما يؤاخذونه أيضا على طريقة إدارة ملف كوريا الشمالية، ولا يتفقون مع كافة الإجراءات التي اتخذت ضد إيران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى