التقاريرسياسة

بتكلفة 8 مليارات جنيه.. الحكومة المصرية تكافح لتطوير الطريق الدائري

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – تكافح الحكومة المصرية، من أجل تنفيذ تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى، والذي يعد شريان الحياة الرئيسي بالنسبة لمحافظات “القاهرة والجيزة والقليوبية”، بتكلفة استثمارية تبلغ 8 مليارات جنيه، رغم الصعوبات التي تواجهها والمتمثلة في وجود تعارضات في مرافق الكهرباء والمياه والصرف الصحي، علاوة على تنفيذ إجراءات نزع الملكية للمنفعة العامة، ومنها الانتهاء من معاينة ورفع وحصر المنشآت والأراضي المتداخلة فى نطاق خطوط مشروعات تطوير الطريق الدائري.

“طريق حيوي”

رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي، خلال اجتماع مع عدد من الوزراء، اليوم الثلاثاء؛ لمتابعة مشروع تطوير الطريق الدائري حول القاهرة الكبرى، أكد أن الطريق الدائري له أهمية كبيرة، ويعد طريقا حيويا، مشيرا إلى أن الاجتماع هدفه تيسير بعض الإجراءات الخاصة بنقل المرافق في الطريق الدائري الذي تتولى تطويره وتوسعته حالياً وزارة النقل.

وعرض وزير النقل بحسب بيان عبر صفحة مجلس الوزراء بـ”فيس بوك”، تقريراً حول المشروعات التي تقوم الوزارة بتنفيذها في إطار تطوير الطريق الدائري في مختلف قطاعات التطوير، بإجمالي طول 98 كم، بداية من المريوطية إلى الأوتوستراد، ثم إلى محور سعد الدين الشاذلي، ومنه إلى طريق الإسكندرية الزراعي، ثم طريق الإسكندرية الصحراوي، وصولأً إلى تقاطع طريق الواحات، بالإضافة إلى كل من كوبري المنيب وكوبري الأوتوستراد.

وأوضح الوزير أن أعمال تطوير الطريق الدائري في قطاعات التطوير المختلفة، تشمل رفع كفاءة الطرق، وتوسعة الطرق القائمة من خلال زيادة عدد الحارات بها ذهاباً وإياباً، لإستيعاب الضغط المروري، ومنع تكدس السيارات، فضلاً عن إنشاء طرق داعمة، وتطوير المطالع والمنازل من الكباري والمحاور المرورية، واستكمال أعمال الإنارة بمنتصف الطريق الدائري، وإنشاء أسوار ومنشآت جديدة، وتطوير أعمال شبكة صرف الأمطار في مناطق تجمع مياه الأمطار، وخاصة الأنفاق بطول الطريق، حيث يتضمن المشروع توسعة كوبري المنيب العلوي على النيل ليصبح 8 حارات مرورية، وإستكمال الطريق الداعم من محور سعد الشاذلي حتى طريق الإسماعيلية الصحراوي، بطول 5 كم.

وأكد الوزير سير العمل في القطاعات المختلفة على قدم وساق، لافتاً إلى أن هناك قطاعات قاربت على الانتهاء بنسب تنفيذ تصل إلى 99%، مثل قطاع الأوتوستراد / محور سعد الشاذلي.

“نزع الملكية”

وشهد الاجتماع مُتابعة جهود الهيئة المصرية العامة للمساحة، في تنفيذ إجراءات نزع الملكية للمنفعة العامة، ومنها الانتهاء من معاينة ورفع وحصر المنشآت والأراضي المتداخلة فى نطاق خطوط مشروعات تطوير الطريق الدائري، والمطلوب نزع ملكيتها، مثل المباني، والمصانع، والورش الحرفية، وتثمينها تمهيدأً لتعويضها، من أجل استكمال هذا المشروع الهام وتذليل العقبات التي تواجهه.

أعمال تطوير الطريق الدائري تهدف لرفع مستوى خدمة الطريق، واستيعاب أحجام المرور الكبيرة وتقليل زمن الرحلة لمستخدمي الطريق وتقليل استهلاك الطاقة للمركبات، وأنّ أعمال التطوير تشمل توسيع قطاعات الطريق الدائري كافة من 4 حارات و4 حارات في كل إتجاه ليكون 8 حارات في كل إتجاه في القطاعات التي تسمح بذلك، وفي القطاعات التي لا تسمح بذلك نتيجة زحف الكتل السكنية على الطريق، مثل قطاع “الأوتوستراد – المنيب”، حيث ستتم التوسعة إلى 7 حارات في كل اتجاه.

أكد الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، أن تنفيذ مشروع تطوير وتوسعة الطريق الدائري بالقاهرة الكبرى سيعمل على تخفيف الضغط على الطرق الداخلية، مشيرا إلى أن وزارة النقل تعمل على تطوير الطريق الدائري، موضحا أن هناك تكليف من الرئيس عبدالفتاح السيسي بأن يتم إنجازه في زمن قياسي.

“تفاصيل الخطة”

وضعت وزارة النقل خطة شاملة في 1 يناير 2019، لتطوير وتحديث الطريق الدائري بالقاهرة الكبرى، من حيث إجراء الصيانة العاجلة للمداخل والمخارج المنهارة، كما يتضمن المشروع صيانة ورفع كفاءة وصلة طريق الواحات بطول 8 كيلومترات، ويمتد التطوير إلى صيانة وتأمين شبكة الإنارة بطول الطريق، والعمل على تنفيذ الصيانة العاجلة لكباري وأنفاق الطريق الدائري، إضافة إلى تنفيذ أعمال نظافة للطريق وصيانة طبقات الرصف من الأوتوستراد إلى المريوطية بطول 12 كيلو مترا، وصيانة طبقات الرصف من السلام إلى المرج بطول 8 كيلومترات.

وتوجد بعض والصعوبات التى تواجه الحكومة ممثلة في وزارة النقل فى سرعة إنجاز أعمال تطوير الطريق الدائري والتي تتمثل في وجود تعارضات في خطوط المرافق القريبة من الطريق، حيث توجد تعارضات في مرافق الكهرباء بطول 11500 مترًا، في صورة كابلات، وأكشاك، وأعمدة، وكذلك تتعارض خطوط المياه والصرف الصحي مع استكمال الطريق بطول 10500 مترًا، وفي البنية التحتية للاتصالات يوجد أيضا تعارضات بطول 2500 مترًا، تتمثل في خطوط وأكشاك وأبراج اتصالات، كما تتعارض أيضا خطوط الغاز الطبيعي والمحابس وخطوط البترول بطول 5550 مترًا مع استكمال تنفيذ أعمال التطوير بالطريق الدائري، فيما يتطلب استكمال المشروع إزالة اشغالات بطول 2650 مترًا.

“تكلفة التطوير”

وبحسب بيان سابق للحكومة، تم رصد تكلفة استثمارية لمشروع تطوير الطريق الدائري والذي يبلغ طوله 106 كيلومترات، قيمتها 8 مليارات جنيه، وأن أعمال التطوير الجاري تنفيذها تشمل المسافة من الأوتوستراد إلى المريوطية بطول 12 كيلو مترا، بنسبة تنفيذ 20%، والمسافة من نفق سعد الشاذلي إلى تقاطع طريق مصر الإسكندرية الزراعي بطول 24 كيلومتر، بنسبة إنجاز 30%، وكذا المسافة من تقاطع الإسكندرية الصحراوي إلى تقاطع الواحات بطول 8 كيلو مترات، كما سبق وأن تم تطوير المسافة من الأوتوستراد إلى نفق سعد الشاذلي بطول 28.5 كيلومترات، وأن القطاع العرضي للطريق الرئيسي الحالي يبلغ 4 حارات في كل إتجاه، عرضها الحالي 37.2 مترًا، أما القطاع العرضي الجاري تنفيذه، فيتمثل في 7 حارات في كل إتجاه بعرض 60 مترا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى