التقاريرسياسة

جولة الإعادة.. مصر تعبر بانتخابات مجلس النواب إلى بر الأمان

رؤية – إبراهيم جابر:

القاهرة – نجحت الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر وقوات الأمن ووزارة الصحة والهيئات المعنية في العبور بجولة الإعادة بالمرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب إلى بر الأمان، وسط إقبال متوسط من الناخبين المصريين على المشاركة في الاستحقاق الانتخابي الهام، وتأكيد من قبل الجهات الصحية على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا خصوصا في ظل تزايد الأعداد في البلاد.

“نهاية التصويت”

وأعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، انتهاء عمليات تصويت المصريين بالداخل بجولة الإعادة بالمرحلة الأولى من انتخابات مجلس النواب، في التاسعة مساء، وبدأ رؤساء اللجان الفرعية في فرز صناديق الاقتراع، داخل مقار اللجان.

وبدأ القضاة المشرفون على اللجان في إجراءات الفرز بقيام كل رئيس لجنة في حضور أمناء اللجنة ومن يحضر من مندوبي المرشحين والقوائم وممثلي الإعلام والمتابعين والمترجمين والزائرين المتواجدين بفض الصناديق ومراجعة أرقام الأقفال البلاستيكية المغلق بها من واقع ما هو مثبت بمحضر إجراءات اللجنة.

كما تم تفريغ صندوق الاقتراع المستخدم من محتوياته بالكامل على طاولة وإطلاع الحضور على أنه أصبح فارغا، ثم فرد بطاقات الاقتراع المطلوبة واحدة تلو الأخرى على الظهر وذلك بمعاونة أمناء اللجنة والتأكد من وجود خاتم اللجنة أو توقيع رئيسها على ظهر كل بطاقة، ثم التأكد من أن إجمالي عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم مساو لعدد بطاقات الاقتراع، ويقوم رئيس اللجنة باستبعاد الأصوات الباطلة واستخراج الأصوات الصحيحة وحصر ما حصل عليه كل مرشح من أصوات ويحرر محضر إجراءات الفرز ثم إرسال الحصر العددي للجان العامة.

وعقب قيام اللجان العامة بتلقى نتائج الحصر العددي لللجان الفرعية تقوم بإعادة مراجعة محاضر الاقتراع والفرز والتدقيق في النتائج ثم تجميعها وإعداد حصر عدد لمجموع نتائج اللجان الفرعية في الدائرة الانتخابية الواحدة وإعلان هذا الحصر ثم إرساله إلى الهيئة الوطنية للانتخابات التى بدأت بالفعل في تلقي نتائج المحافظات تباعا.

وتقوم الهيئة بتدقيق ومراجعة نتائج المحافظات من واقع الأوراق الانتخابية ومحاضر الاقتراع والفرز تمهيدا لضم أصوات المصريين بالخارج  وإعلان النتيجة النهائية لهذه الجولة يوم الإثنين المقبل الموافق 30 نوفمبر.

“إقبال متفاوت”

وعلى مدار يومي الاقتراع، شهدت اللجان في كافة المحافظات إقبالا متفاوتا على المشاركة في التصويت، إذ شهدت معظم اللجان في القرى والنجوع كثافة إلى حد كبير خصوصا في اليوم الأول للانتخابات، بحكم العادات القبلية وحشد الناخبين من قبل العائلات الكبرى لدعم مرشح بعينه.

وبالنسبة للجان في المدن، فكان الإقبال ضعيفا مقارنة بنظيره في القرى، وسط محاولات كبيرة من قبل المرشحين والإدارات المختلفة لحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات، والتأكيد على اتخاذ كافة الإجراءات الأمنية والاحترازية لحماية الناخبين والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

“إجراءات أمنية واحترازية”

وشهدت لجان الانتخابات، قبل بدء عملية التصويت، أمس؛ انتشار أمني مكثفا بمحيط اللجان، ونشر قوات الأمن المصرية دوريات ثابتة ومتحركة لتأمين الناخبين، فضلا عن نشر أفراد شرطة نسائية وتقديم المساعدة الإنسانية اللازمة لكبار السن والمرضى الراغبين في الإدلاء بأصواتهم.

وأعلنت وزيرة الصحة المصرية هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أنه تم الدفع بـ754 سيارة إسعاف مجهزة بمحافظات جولة الإعادة، وسيتم وضع السيارات العاملة في حالة استنفار خارجي وانتشار حر، حيث يتم توزيعها على المقار الانتخابية بمحافظات الجمهورية، مشيرة إلى توافر أرصدة من الدم ومشتقاته من جميع الفصائل بمراكز وبنوك الدم التابعة للوزارة بجميع محافظات الجمهورية، حيث تبلغ أرصدة الدم 14 ألف و 595 كيس دم من الفصائل المختلفة، و 59 ألف و 355 كيس بلازما الدم.

ولفت إلى استمرار انعقاد غرفة الأزمات والطوارئ بديوان عام الوزارة خلال هذه الفترة لمتابعة تنفيذ خطة التأمين الطبي للانتخابات على مدار الـ 24 ساعة، والتي يتم ربطها بغرف العمليات الفرعية بمديريات الصحة بالمحافظات، مؤكدًا التنسيق المستمر بين الوزارة والسادة المحافظين، ومديريات الصحة، وهيئة التأمين الصحي، والهيئة الوطنية للانتخابات، والفرق الطبية المتواجدة بمقار اللجان، وذلك للاستجابة السريعة لأي طارئ، ورفع تقرير لحظي إلى الوزيرة بجميع المستجدات.

“تفاصيل الجولة”

يذكر أن جولة الإعادة بالمرحلة الأولى أجريت في أيام 21 و22 و23 نوفمبر في الخارج ويومي 23 و24 نوفمبر في الداخل بدوائر 13 محافظة هى الجيزة، الفيوم، بنى سويف، المنيا، أسيوط، الوادى الجديد، سوهاج، قنا، الأقصر، أسوان، الإسكندرية، البحيرة، مطروح بعد أن حسمت محافظة البحر الأحمر جميع مقاعدها بالجولة الأولى من تلك المرحلة.

وحسم 32 مرشحا مقاعدهم في الجولة الأولى بينما تنافس في جولة الإعادة 218 مرشحا على 109 مقعدا بعد تأجيل انتخابات دائرة ديرمواس بالمنيا لأجل غير مسمى بسبب حكم قضائى بعودة مرشح لسباق الانتخابات والمخصص لها مقعد واحد.

ويشكل مجلس النواب من 568 عضوا، ينتخبون بالاقتراع العام السري المباشر بواقع 284 مقعدا بالنظام الفردي، و284 مقعدا بالقوائم المغلقة المطلقة، ويحق لرئيس الجمهورية تعيين نسبة لا تزيد عن 5% من الأعضاء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى