كان أميرًا ثم تزوج.. خريف الزواج الملكي


١٢ فبراير ٢٠٢٠ - ٠٨:٥٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتب - هالة عبدالرحمن

تعيش الملكة إليزابيث الثانية أسوأ فترات حياتها ضمن أحداث العائلة المالكة البريطانية المتواترة، والتي بدأت بتخلي حفيدها الأمير هاري عن مهامه الملكية وقرار بيتر فيليبس حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا الانفصال عن زوجته الكندية بعد زواج دام 12 عامًا.

وانشغل الرأي العام البريطاني والعالمي بأحداث القصر البريطاني المتوترة لشهور، مما طرح سؤالا هل يتسبب الزواج من عامة الناس في العائلة المالكة دائمًا في مشاكل؟ وما السر؟


بالنسبة لأوتم كيلي وبيتر فيليبس ، كان الحب من النظرة الأولى. التقيا في سباق الجائزة الكبرى في مونتريال عام 2003 ، حيث كان فيليبس يعمل لصالح ويليامز ريسينغ، وهو لقاء وصفه بأنه "مصيري".

بعد عدة أسابيع فقط ، اكتشفت أوتم، وهي مستشارة إدارية كندية وخريجين من "ماكجيل"، أن صديقها الجديد كان حفيد الملكة.

وتزوجا في قصر وندسور قرب لندن الذي شهد العديد من الزيجات الملكية منها زواج الأمير هاري حفيد الملكة من الأمريكية ميجان.

ووصفت الصحف هذا الزواج وقتها بأنه قصة غرامية ساحرة أقامت جسرا بين القارات والانقسامات الاجتماعية".

ولا يحمل فيليبس لقبا ملكيا ويميل للبقاء بعيدا عن الأضواء، لكن الملكة (93 عاما) ستحزن بشدة بسبب النبأ الذي يأتي على خلفية سلسلة من الانتكاسات للعائلة المالكة.

وكشفت الصحف البريطانية أن أمر الانفصال طرحه الزوجان منذ فترة إلا أن الملكة نصحتهما بالتراجع دون جدوى.
 


ولم تصمد الممثلة الأمريكية ميجان ماركل كعضو في العائلة المالكة البريطانية سوى 18 شهرًا فقط، تعود القصة حين دخلت الفتاة ذات الأصول الأفريقية إلى أوساط الأسرة الملكية البريطانية، ليصفها الكثير بالفتاة المتمردة، ذات الأصل الأفريقي، التي كسرت كافة القواعد الملكية في مواجهة علنية مع ملكة بريطانيا، الملكة إليزابيث.

ففي 2016 التقى الأمير هاري الذي يأتي السادس في ترتيب ولاية العرش البريطاني وكانت تصفه الكثير من التقارير الصحفية العالمية بالشاب اللعوب نظراً لسهراته وعلاقاته النسائية المتعددة بميجان وخاصة في شهر يوليو عن طريق أصدقاء مشتركين.

عقب تلك المقابلة، بدأت الكثير من التقارير تتحدث عن الصديقة الجديدة والعروس المنتظرة والتي جاءت مخالفة لشروط الأسرة الملكية فهي من أصل أفريقي، ومطلقة حيث سبق لها الزواج.

ولكن بقيت العقبة الأخيرة قائمة وهي أنّ البروتوكولات الملكية تقتضي بأن يأخذ الأمير هاري موافقة القصر الملكي متمثلة في الملكة إليزابيث، ولم يتم الكشف عن كواليس ما حدث فيما بعد.

وعقب عام ونصف من الزواج، أعلن دوق ودوقة ساسيكس، الأمير هاري وزوجته ميجان تنازلهما عن مهامهما كعضوين بارزين في العائلة الملكية ببريطانيا والعمل لتحقيق الاستقلال المالي.

وقال الزوجان في بيان صادر عن قصر باكينجهام إنهما يخططان للاضطلاع "بدور متقدم" ضمن المؤسسة الملكية، وأضافا أنهما ينويان العمل من أجل الوصول إلى الاستقلال المالي.


وقال مصدر ملكي إن الأسرة المالكة البريطانية تشعر بالألم وخيبة الامل بسبب الإعلان الصادم من الأمير هاري وزوجته ميجان بأنهما سيتنحيان عن أداء مهامهما الرئيسية وسيمضيان مزيدا من الوقت في أمريكا الشمالية.


الأميرة تشارلين أميرة موناكو نادرا ما تظهر مبتسمة في صورها، وهو الأمر الذي كان مثار جدل كبير خلال الأشهر الماضية، المثير للاهتمام أن الأميرة تشارلين تدرك جيدا حقيقة أن ظهورها غير مبتسمة قد أصبح حديث الكثيرين، وهو ما تحدثت عنه في مقابلة حصرية مع مجلة " Huisgenoot" الجنوب أفريقية.

وكشفت الأميرة أنها تفتقد أسرتها وأصدقاءها في جنوب أفريقيا، وعبرت عن حزنها لعدم زيارتها أهلها بسب ارتباطاتها الملكية.


اضف تعليق