بسبب كورونا.. "شانغهاي" مدينة الـ24 مليون نسمة تعاني الحزن والعزلة


١٢ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٢٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - شيرين صبحي

أصاب فيروس كورونا حاليًا 28 مقاطعة حول العالم، لكنه يتركز في الصين، التي يوجد بها  42,638 حالة مؤكدة من أصل 43,104 حالة حول العالم. ومع ذلك، فإن الأرقام لا ترسم بالضرورة صورة جيدة عن كيفية تغيير الوباء للبلاد. لكن الصور تفعل.

المصور "نيكوكو" شارك بمجموعة من اللقطات تخبرنا كيف تغيرت شنغهاي. "مدينة الشخص واحد" هي سلسلة صور توثق شنغهاي خلال انتشار فيروس كورونا، وهو عمل ممتاز للكشف عن الفراغ الشبحي والعزلة والخوف الذي أصاب المدينة، التي يبلغ عدد سكانها 24 مليون نسمة، مما يوفر لنا فهمًا أفضل لما يشعر به السكان المحليون بالفعل.

يقول نيكوكو: "بدأت مشروع (مدينة الشخص الواحد) بدافع الفضول لنرى كيف سيكون رد فعل مدينة عالمية كبرى لا تنام بسبب عدم اليقين". "أصبح الفيروس مجرد أخبار متداولة على مستوى البلاد بعد وضع الحجر الصحي في ووهان أواخر يناير. شرعت في استكشاف بضعة أيام بعد ذلك، والذي تزامن مع الاحتفال الرسمي بالعام الصيني الجديد. من تجربتي في زيارة المواقع الصينية الشعبية خلال الاحتفالات فإنها مزدحمة للغاية. لدرجة أنني قررت من تجربتي الفردية عام 2014 ألا أخرج أبدًا خلال العطلة مرة أخرى".

في البداية، لم يتوقع "نيكوكو" ما رآه! وجد فراغًا مليئًا بالخوف. يقول: "خبرتي في العيش في شنغهاي خلال انتشار فيروس كورونا، يمكن وصفها بأنها عزلة. إنها أكثر من مجرد تجنب المناطق التي يعتقدون أنها ستكون مزدحمة. إن الأشخاص لا يتركون منازلهم بالكامل. على مدار عدة أيام من ركوب الدراجات والمترو والمشي في جميع أنحاء المدينة، كان معظم الناس الذين رأيتهم من موظفي الحراسة وضباط الأمن والصرافين".

ويضيف في موقع boredpanda: "لقد سرق الفيروس الشعب الصيني مما ينبغي أن يكون أسعد وقت في السنة. الناس يشعرون بالقلق من المرض، وأحبائهم يعانون من المرض، ونقص الموارد، وفقدان رواتبهم، وأشياء أوسع بكثير مثل شهور شديدة الصعوبة من المحتمل أن تنتظرنا.

بحسب نيكوكو، توقف كل شيء خلال الأسبوعين الماضيين، حيث مددت الحكومة العطلة الوطنية، ولا يُسمح إلا بفتح الأعمال التجارية الهامة (مثل محلات البقالة، ومرافق الصرف الصحي والمياه، وما إلى ذلك). كل شيء فارغ!
















































الكلمات الدلالية فيروس كورونا

اضف تعليق