برسالة مؤثرة.. وحش أفريقيا يودع القلعة الحمراء


٠٢ فبراير ٢٠٢٠

رؤية - أشرف شعبان 

اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر  وفيسبوك" تزامنًا مع إعلان النجم شريف إكرامي حارس مرمى النادي الأهلي ومنتخب مصر، رحيله عن النادي نهاية الموسم.

وأصدر شريف إكرامي، حارس مرمى النادي الأهلي، بيانا أعلن فيه رحيله عن القلعة الحمراء نهاية الموسم وذلك بعد ساعات من عودة الفريق الأحمر من السودان عقب مواجهة الهلال السوداني في بطولة دوري أبطال افريقيا والتي انتهت بالتعادل الإيجابي 1/1 بين الفريقين ليتأهل الأهلي برفقة النجم الساحلي للدور التالي.



وفور الإعلان المفاجئ لرحيل شريف إكرامي دشن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، هاشتاجا حمل اسم "وحش أفريقيا"، فيما شن عدد كبير من جمهور النادي حملة كبيرة عبر منصة تويتر لتوديع إكرامي الذين لقبوه بـ"ابن النادي".

وقال إكرامي: "بعد مشوار امتد اكثر من ٢٣ عاما ناشئاً ولاعبا بالفريق الأول، ومع اقتراب نهاية تعاقدي الحالي، فقد استخرت الله في اتخاذ أحد أهم قراراتي وأصعبها داخل النادي الأهلي والتي بها أرفع الحرج عن مجلس الإدارة التي أكن لها كل احترام ولما استشعرته أيضا من حساسيه تجاه هذا الملف".



وتصدر الهاشتاج قائمة الأكثر تدوينًا على موقع التغريدات القصيرة "تويتر"، وكانت أبرز التعليقات، داعمة لإكرامي متمنين له التوفيق في خطوته القادمة، كما تصدر إكرامي قائمة البحث كأكثر الكلمات تدويناً بعد إعلان مغادرته للنادي الأهلي.

وأضاف صاحب الـ36 عاما -الذي جلس بديلا للحارس محمد الشناوي على مدار المواسم الثلاثة الأخيرة منذ 2017 حتى الآن- "صراع معنوي شديد أجبرني علي ضرورة اتخاذ القرار الأصعب، فهو النادي الذي بداخلي ذكرى جميلة في كل ركن من أركانه والفريق الذي لم أتخيل أن أحمي عرين آخر سواه، فالقرار كان عبئا نفسيا ثقيلا ولكن ترك مركزي بلا أزمات فنية واستقرار الفريق وموقف الإدارة كلها عوامل أعانتني كثيرا على اتخاذ القرار".



وقال أحد النشطاء: "الوداع يا وحش أفريقيا إن شاء الله تتوج نهاية مشوارك برفع الأميرة السمراء السنادي".

وتابع إكرامي: لم أكن أنوي مطلقا اتخاذ قرار اللعب خارج النادي الأهلي، لكن في نفس الوقت حاولت جاهدا السيطره علي رغبتي في التواجد داخل الملعب، فتره ليست بالقصيرة دامت أكثر من عامين شهد فيهم الجميع باحترافي والتزامي الكامل، مطبقاً كل ما تعلمته من مبادئ ونظام وسلوك طوال مسيرتي داخل النادي.



إكرامي عاد إلى الأهلي -الذي نشأ فيه منذ الصغر- قادما من الجونة في يناير 2010، كما خاض تجربة احترافية مع نادي فينورد الهولندي منذ 2005 حتى 2009 تخللها فترة إعارة مع أنقرة غوجو التركي في نهاية 2008.

وأردف إكرامي: "فلم يكن هنالك أي خيار غير ضرورة البحث عن مكان آخر أتواجد فيه داخل الملعب، قرار يقبله ويدعمه العقل ويرفضه بشدة القلب، فالنادي الأهلي وجمهوره هما الأساس الذي صنع اسم وعائلة إكرامي، لكن رغبتي الشديدة في المشاركة داخل الملعب قبل فوات الأوان حالت دون استمراري".



وجاء دعم أحد النشطاء، لشريف إكرامي في تغريدة قائلا: "كُنت لاعبًا وقائدا ومشجعا مخلصا وفيا للكيان وسأظل ابن النادي الأهلي شكرًا وحش أفريقيا".

وقال إكرامي: "في البداية أود أن أشكر مسئولي النادي الأهلي سواءً كانت رغبتهم استمراري داخل الفريق أم لا، وكل التوفيق لهم في ما هو قادم، شكراً جزيلا لكل مدرب حراس مرمي ومدير فني تعاملت معه، فكل منكم كان له بصمة استفدت منها خلال مشواري داخل جدران النادي".



يُذكر أن نجل وحش أفريقيا تُوج مع الأهلي بـ18 لقبا خلال عشرة أعوام قضاهم بين أسوار القلعة الحمراء، بواقع 7 ألقاب دوري مصري، 5 سوبر مصري، 1 كأس مصر، 2 دوري أبطال إفريقيا، 2 سوبر أفريقي ولقب كونفدرالية.

وتابع وحش إفريقيا: "جمهور الأهلي الكبير, مساندتكم ودعمكم كانوا السبب الرئيسي في أي نجاح حققته أو كنت جزءا منه، فأنتم من صنعتم الكيان الكبير وشعبية نجومه وما زلتم، وحبكم واحترامكم بالنسبة لي أكثر أهمية من أي بطولات تحققت وسيظلون دائما التاريخ الحقيقي وأجمل ذكرى لي في مشواري".



واختتم ناشط آخر التعليقات قائلًا: "كل التوفيق لك وحش أفريقيا، وسواء ذهبت أم بقيت، سيظل اسمك محفورا في قلوبنا لما قدمته من عطاء للنادي".

وقال إكرامي: "في النهاية أخطأت أحيانا وأجدت أحيانا، ولكن يعلم الله وكل من عمل معي خلال مشواري أني لم أقصر يوما تجاه مسئوليتي داخل الملعب أو خارجه، وكان هدفي دائما خدمة الفريق لتحقيق أهدافه وتجسيد شخصية النادي وإرساء مبادئه ومحاولة كسب احترام الجميع، وأتمني أن أكون قد وفقني الله في ذلك".



وكتب أحدهم تغريدة قائلاً: "بقالك سنتين مش بتلعب ولا عمرك عملت مشكلة ولا تغيبت عن تمرين من الباب الكبير خرجت، ابن النادي".

"كل التفاصيل وما يخص خطوتي المقبلة سوف أعلن عنها بوضوح حين الاستقرار عليها وفي التوقيت المناسب، كل تركيزي الآن مع فريقي لتحقيق موسم أخير ناجح يرضي طموحات جمهورنا الكبير والأداء بإخلاص حتى آخر يوم لي داخل القلعه الحمراء".

وينتهى عقد إكرامي بنهاية الموسم الجاري وهو ما يمنجه حق التوقيع مجاناً لأي نادٍ بعد أن تجاهل ناديه التجديد له.



"بنهاية الموسم الحالي ينتهي دوري كلاعب داخل جدران بيتي بإرادتي أرحل من الباب الكبير، مرفوع الرأس، فخوراً بما حققته، باحثا عن تجربة وتحد جديدين، وسأظل دائما ممتنا لهذا الكيان وفخوراً بانتمائي له ولجمهوره أصحاب الفضل بعد الله في كل شيء، وأعود إليه يوما ما مستقبلا إذا شاءت الأقدار".

وكان إكرامي في 2017 قد حقق رقما قياسيا تاريخيا غير مسبوق في بطولة الدوري المصري الممتاز، بعد الحفاظ على نظافة شباكه في 24 مباراة متخطياً رقم والده الذي حققه موسم (1974- 1975) والحارس التاريخي للترسانة حسن علي موسم (1974- 1975) والحضري (2005- 2006).



وبحسب موقع ترانسفير ماركت الألماني المختص بالإحصائيات فإن إكرامي شارك مع الأهلي في 249 مباراة وحافظ في 119 منهم على نظافة شباكه "كلين شيت".







الكلمات الدلالية شريف إكرامي

اضف تعليق