الاحتلال يواصل قصف غزة والمقاومة ترد.. نذر الحرب تلوح بالأفق‎


٠٦ فبراير ٢٠٢٠

رؤية - محمد عبدالكريم

منذ الثلاثين من الشهر الماضي وحتى فجر اليوم الخميس، يستفيق الفلسطينيون في قطاع غزة على أصوات الانفجارات الناجمة عن العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع.

وشنّت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، عدة غارات على مدينة غزة ومحافظة رفح جنوب القطاع.

وأعلن الاحتلال رصد إطلاق قذيفتي هاون من القطاع تجاه غلاف غزة.

حماس: القصف اليومي استمرار للحصار

قالت حركة "حماس" إن القصف الصهيوني لقطاع غزة هو استمرار لعدوانه الذي لا يكاد يتوقف على القطاع عدا عن استمرار حصاره.

وأضافت حماس على لسان المتحدث باسمها حازم قاسم أنه "في القدس تنتهك حرمة الأقصى وتسرق الأرض في الضفة الغربية، كل هذا هو فعل الاحتلال في صراعه مع شعبنا ومقاومته، وفي مقابل كل ذلك هناك صمود شعب، وبسالة مقاومة، وإيمان راسخ بالحق بالأرض والمقدسات، والغلبة في النهاية لن تكون إلا لشعبنا صاحب الحق والإرادة".

وتابع قاسم أن إرادة شعبنا ومقاومته ستهزم إرادة المحتل وغطرسته.

الضغط يزداد على حكومة الاحتلال بفعل الجنود الاسرى

وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، قد أعلنت عن إصابة أسرى العدو بشكلٍ مباشر خلال العدوان الصهيوني على غزة في مايو 2019، وأكدت الكتائب بأنها تتحفظ على الكشف عن مصيرهم في هذه المرحلة، وهو ما شكل ضغطا أكبر على حكومة الاحتلال من قبل عائلات الجنود والشارع الإسرائيلي للعمل على الإفراج عنهم ضمن صفقة تبادل أسرى مع حماس.

وكانت عائلات الأسرى الإسرائيليين، قد اتهمت حكومتهم بإهمال ملف أبنائهم الأسرى، وأعلنوا سلسلة فعاليات للضغط على حكومتهم بهدف إنهاء هذا الملف.

وقال الناطق العسكري باسم كتائب القسام "أبو عبيدة" في تغريدة نشرها عبر قناته على تلغرام: "في ظل الخديعة الكبرى التي مارسها نتنياهو على الجمهور الصهيوني بإطلاق سراح المعتقلة الصهيونية في السجون الروسية على "قضية مخدرات"، في الوقت الذي يترك فيه العدو أسراه الذين أرسلهم للعدوان في قطاع غزة منذ عام 2014 غير آبه بمصيرهم المجهول".

وأضاف: "إننا في كتائب القسام نعلن عن حقيقة أخفيناها منذ عدوان مايو 2019م، على قطاع غزة حين قصف العدو العمارات المدنية والأمنية وأماكن أخرى، فإن عدداً من أسرى العدو قد أصيبوا بشكلٍ مباشرٍ ونتحفظ على الكشف عن مصيرهم في هذه المرحلة، ونعد أسرانا الأبطال أن نعمل كل ما بوسعنا من أجل تحريرهم بكل السبل".

يشار إلى أن "كتائب القسام"؛ الجناح العسكري لحركة "حماس"، كانت قد عرضت  قبل نحو عامين، صورًا لأربعة جنود إسرائيليين وهم؛ شاؤول أورون، هدار غولدن، أبراهام منغيستو وهاشم السيد، رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

وتشترط "حماس" للبدء في مفاوضات غير مباشرة من أجل صفقة تبادل جديدة؛ الإفراج عن كافة الأسرى الذين أعادت "إسرائيل" اعتقالهم بعد الإفراج عنهم في صفقة تبادل وفاء الأحرار مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وأجرت "حماس" والاحتلال الإسرائيلي صفقة لتبادل الأسرى بوساطة مصرية عام 2011 شملت الإفراج عن أكثر من ألف أسير فلسطيني، مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي ظل محتجزًا لدى حماس لمدة خمسة أعوام.

نتنياهو يهدد بحرب على غزة

وهدد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، مساء الأربعاء، بشن عملية عسكرية واسعة ضد قطاع غزة قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 2 مارس القادم، إذا استمر إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة من القطاع باتجاه المستوطنات بحسب هيئة البث الإسرائيلية "كان".

وقال نتنياهو لرؤساء المستوطنات إن "هناك احتمال أن يقوم الجيش الإسرائيلي بعملية عسكرية واسعة النطاق في غزة قبل الانتخابات، إذا استمر إطلاق الصواريخ والبالونات المتفجرة".

وأضافت القناة أن رؤساء المستوطنات طلبوا الاجتماع مع رئيس الوزراء، في أعقاب استمرار إطلاق البالونات المتفجرة في الجنوب، كي ينقلوا رسالة مفادها أنه "لا يوجد فرق بين صاروخ وبالون متفجر"، وأوضحوا أن نتنياهو كان "حريصًا جدًا" في الاجتماع وسأل الكثير من الأسئلة حول تأثير البالونات على حياتهم.


الكلمات الدلالية قصف غزة الاحتلال الإسرائيلي

اضف تعليق