"بلقيس بني هاني".. الموت يسدل الستار على "أيقونة الأمل" الأردنية


١٨ مارس ٢٠٢٠ - ٠١:٠٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

شيع العشرات جثمان الشابة الأردنية بلقيس بني هاني التي فارقت الحياة، بعد صراع طويل مع مرض السرطان، وفق ما ذكرته مواقع إعلامية محلية.

وساءت حالة الشابة الأردنية، بعد حدوث انخفاض كبير في ضغط الدم لديها مما أدى إلى وفاتها، بعد أن صارعت المهندسة، نوعا نادرا من مرض السرطان لأكثر من عامين، أفقدها القدرة على الحركة والنطق.



وفشلت جهود الأطباء في إنقاذ بني هاني، فتوفيت داخل مركز الحسين للسرطان بعد رحلة طويلة مع العلاج.

وقال والد الفتاة الأردنية بلقيس بني هاني إن ابنته بلقيس توفيت أثناء عملية تنويمها في مستشفى الحسين للسرطان، بعد أن ساءت الحالة الصحية لبلقيس بني هاني، إذ انخفض ضغط الدم لدى بلقيس مما أدى إلى وفاتها.



وتفاعل نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مع الفتاة الأردنية "بلقيس بني هاني "صاحبة الـ 23 عامًا، والتي تحولت لأيقونة الأمل في حربها مع مرض السرطان، خلال الأشهر القليلة الماضية، وتصدر اسمها مواقع التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام المحلية، وسط تعاطف شعبي واسع معها، وأصبحت قصة للأمل والتحدي.

بلقيس بني هاني أنهت حياتها الجامعية وبدأت حياتها المرضية، حيث كانت تشعر بمرض في أسنانها وأجرت عمليات لها، لكن الأمر تطور ليكتشف بعدها أن لديها ورمًا خبيثًا، اضطرت بعده لإزالة فكها السفلي.



شاركت بلقيس رحلتها مع المرض عبر صفحتها الشخصية لمتابعيها الـ 150 ألف، تنشر فيديوهات وتدوينات لمعاناتها مع المرض، ما جعل الكثير يتعاطف مع حالتها، لكنها خسرت معركتها مع المرض وتوفيت.



نبأ وفاتها، أحزن متابعيها فشارك الكثير في تشييع جثمانها بمدينة إربد الأردنية، أقيمت صلاة الجنازة رغم قرار الحكومة إغلاق المساجد، كإجراء احترازي خشية تفشي فيروس كورونا.



وكانت بلقيس قد دخلت في مرحلة غيبوبة قبل 5 أيام، وتم نقلها إلى وحدة العناية المركزة قبل أن يوعز الملك الأردني عبدالله الثاني بنقلها خارج الأردن لعلاجها، لكن القدر لم يسعفها.



وكان رئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي قد زار الفتاة من أجل تأكيد متابعة الديوان الملكي لحالتها الصحية، وعليه تم الايعاز بالعثور على أي مشفى بالعالم يمكنه معالجة الفتاة على نفقة الملك.



وكان نشطاء أطلقوا حملة تضامنية معها أثناء مرضها في محاولة لثني السلطات على علاجها في الخارج.

ومن الفيديوهات التي شاركتها بلقيس عبر صفحتها، احتفالها بعيد ميلادها مع الأطباء والممرضين في المستشفى الذين تمنوا لها الشفاء العاجل وضرورة الصبر على المرض، والتحمل.



وشاركت الشابة الأردنية "أيقونة الأمل" متابعيها، مجموعة من الصور لزيارة مسؤولين أردنيين لها داخل المستشفى التي كانت تعالج فيها مثل وزير العمل الأردني نضال البطاينة.

كتب أهل بلقيس على صفحتها خلاصة تجربتها المرضية، موجهين الشكر للشعب الأردني على مساندته لبلقيس خلال فترة علاجها.



من جهته كشف الدكتور منذر الحوارات، مساعد مدير عام مركز الحسين للسرطان لشؤون المرضى بأن الراحلة كانت قد وصلت إلى مركز الحسين في تاريخ 17-3-2019، وهي تعاني من "ورم في الفك والعنق وتحت اللسان" وكانت في المرحلة الرابعة ومنتقل إلى العامود الفقري.

وقدم المركز اقتراحا بعلاج الفتاة بالكيماوي، لكن أهلها رفضوا إخضاعها للعلاج، ونتيجة لذلك ساء وضعها الصحي مؤخرا، علما أنه تم إخضاعها للعلاج الإشعاعي بناء على طلب ذويها.



كما تم تشكيل لجنة في مركز الحسين، ضمت أطباء من الجامعة الأردنية والخدمات الطبية للتحقق من كافة الإجراءات التي قدمها المركز للفتاة بني هاني، وذلك بعد تصعيد من ذويها للمطالبة بعلاجها.

وأوضح الحوارات أنهم قاموا باستشارة مستشفيات وخبراء من خارج الأردن من أجل التأكد من إجراءات السير بعلاجها، والذين أكدوا بدورهم على سلامة هذه الإجراءات.
 


الكلمات الدلالية الأردن

اضف تعليق