في زمن كورونا.. الدكتور "كمون" بطلًا ورقيًا صنعته السوشيال ميديا


٢٦ مارس ٢٠٢٠ - ٠٩:٢٠ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

في ظل تسابق المعامل والمختبرات العالمية لإيجاد لقاح لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" الذي وُصف بأنه عدو البشرية، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي العربية خلال الفترة الأخيرة بقصة مختلقة مفادها أن باحثاً تونسيًا مقيمًا في ألمانيا اكتشف لقاحًا ضد الفيروس، بل توصل إلى طريقة للكشف عن الفيروس.



اللافت أن وزير الصحة التونسي عبد اللطيف المكي، أقر خلال مقابلة تلفزيونية، بتواصله مع كمون، وأكد أن هناك حديثًا قد دار بينهما حول متابعة البحث الطبي عن كثب، ما أثار مزيدًا من تضارب في الأخبار.



وكذلك نشر سفير تونس السابق لدى ألمانيا إلياس القصري تدوينة على حسابه الشخصي بالفيسبوك أكد فيها أن ألمانيا بصدد التعاقد مع الباحث الأكاديمي التونسي الدكتور رضوان كمون لإنتاج وتسويق نظام تقصي فيروس كورونا ودوائه، واعتبر القصري أن النتائج المخبرية في ألمانيا كانت باهرة وتأخر الاتفاق بسبب مفاوضات شاقة بين الدكتور كمون وألمانيا، حيث أصر الدكتور التونسي على عرض الموضوع على رئيس الجمهورية قيس سعيد بالرغم من العروض الفلكية التي قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى. وختم القصري تدوينته بالقول إنه يتمنى أن يكون لتونس هذا النظام والدواء قبل تفشي فيروس كورونا.



وواصل النشطاء اختلاق الرسائل التي تؤكد أن الدكتور كمون طلب من رئيس الجمهورية قيس سعيد تصنيع الدواء في تونس إلى جانب ظهور مواطن تونسي مقيم في ألمانيا في بث مباشر أكد فيه هذا الخبر الذي انتشر سريعًا في صفوف المواطنين خاصة في ظل الأزمة الراهنة وحاجة العالم لدواء قادر على علاج فيروس كورونا الذي أصبح يهدد مستقبل الإنسانية.



وسرعان ما انتشر الخبر انتشار النار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي ونقلته بعض المواقع الإخبارية، بل وصل الحد إلى اختلاق العديد من الرسائل التي تكشف عن حجم الإغراءات والعروض التي تلقاها المواطن التونسي من قادة وزعماء العالم تؤكد رغبة بلادهم في التعاقد معه.



بل ذهبت مواقع إلى حد ادعاء "أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتصل بالدكتور كمون حول الموضوع!، والحديث عن أرقام خيالية تدعي أن الولايات المتحدة عرضتها على الدكتور كمون وصلت إلى  500 مليون دولار".



كما تداول النشطاء فيديو للمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال خطابها الأخير، التي أوردت فيه آليات تعامل ألمانيا مع فيروس كورونا، ولكن جاء الفيديو بترجمة مفبركة، تمدح فيها كمون، وتتوسل إليه كي تنقذ شعبها.



في حين فند سفير ألمانيا بتونس أندرياس رينيكة صحة ما يروج حول ابتكار باحث تونسي مقيم في ألمانيا علاجًا لفيروس كورونا. وأشار السفير إلى أن الخبر الذي تم ذكره في الرسالة المتداولة في مواقع التواصل الاجتماعي غير موجود على أرض الواقع.



كما نفى سفير تونس في ألمانيا أحمد شفرة توصل باحث تونسي مقيم في ألمانيا، لدواء يمكن من علاج فيروس كورونا المستجد.



وأشار السفير في ذات السياق، أن الطبيب رضوان كمّون، لم يصرح أبدا بكونه توصل للقاح وأن كل ما يقع تداوله، هي أخبار زائفة وعارية من الصحة.





الكلمات الدلالية كورونا في تونس

اضف تعليق