كورونا في مصر بـ33 إصابة.. والباخرة النيلية البؤرة الوحيدة للفيروس


٠٨ مارس ٢٠٢٠

كتب – عاطف عبداللطيف

تطورات قوية أعلنت فيها مصر مدى انتشار فيروس كورونا القاتل، وعدد المصابين بالفيروس والنتائج السلبية لمن تم فحصهم، مؤخرًا، خاصة بعد أزمة ظهور إصابات بكورونا على متن "باخرة نيلية" قادمة من أسوان إلى الأقصر بعد انتقال العدوى من سائحة أمريكية من أصل تايواني للمخالطين لها على متن إحدى البواخرة وفور عودتها إلى بلادها تم ورود معلومات من منظمة الصحة العالمية واللوائح الصحية الدولية باكتشاف إصابتها بفيروس كورونا.

وأشار تقرير المنظمة إلى أنها الحالة الأساسية المسببة للعدوي للحالات التي تم اكتشافها (index case)، وسارعت وزارة الصحة والسكان في مصر وفق إرشادات منظمة الصحة العالمية باتخاذ الإجراءات الوقائية والاحترازية حيال المخالطين للحالة وعمل الفحوصات اللازمة.

سلبي وإيجابي

أعلنت وزيرة الصحة المصرية، الدكتورة هالة زايد -في مؤتمر صحفي بمجلس الوزراء، أمس- العديد من التطورات فيما يتعلق بأزمة الباخرة النيلية وفحص المخالطين لحالة السيدة الأمريكية من أصل تايواني المصابة خلال فترة تواجدها في مصر، بحضور رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، ووزير الطيران المدني، محمد منار عنبة، ووزير السياحة والآثار، خالد العناني.

وقالت وزيرة الصحة المصرية: هناك 11 حالة من على متن الباخرة بالأقصر ثبت سلبية تحليلهم وسيتم نقلهم للحجر الصحي، وهناك 33 حالة ثبت إيجابية تحليلاتهم وسيتم نقلهم للحجر الصحي. وأضافت الوزيرة -في مؤتمر صحفي، أمس السبت، بمقر مجلس الوزراء- إن حاملة الفيروس مواطنة أمريكية من أصل تايواني، موضحة أن حالة المواطن المصري الذي أصيب بكورونا تم نقله للحجر الصحي ومعاينة جميع المخالطين به.

كما أوضحت الدكتورة هالة زايد، أن الوزارة قامت بالتحليل لعدد ١٧١ شخصًا كانوا على متن الباخرة النيلية بالأقصر التي كشفوا عنها أمس بعد اكتشاف ١٢ حالة حاملة لفيروس كورونا على متنها.

وتابعت الوزيرة: إن النتائج أظهرت أن ١١ حالة من الـ12 حالة جاءت سلبية، وهناك ٣٣ حالة إيجابية من ٤٥ حالة سوف يتم نقلهم إلى الحجر الصحي.

إجراءات وقائية

أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، أمس، أن مصر من أوائل الدول التي اتخذت الإجراءات الوقائية ضد فيروس كورونا، وبمجرد إعلان الفيروس في الصين تم إعلان الحجر الصحي والإجراءات اللازمة في المطارات والمنافذ.

وفي سياق متصل، أكد نائب رئيس غرفة شركات السياحة في الصعيد، محمد عثمان، مساء أمس السبت، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "مساء dmc" المذاع عبر فضائية "dmc"، أنه ثبت أيضًا أن 33 آخرين يحملون الفيروس، منهم 19 مصريا، والباقي أجانب، مؤكدًا أنه تم إجراء مسح شامل لكل المراكب والمنشآت الفندقية بين الأقصر وأسوان، وعددهم 85 مركبا.

كانت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، قد أعلنت عن إجراء تحاليل لـ2166 حالة مشتبه في إصابتها بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) والأنفلونزا بمصر، بداية من شهر يناير الماضي وحتى الجمعة الماضي، مؤكدة أن جميعها جاءت سلبية، ما عدا 15 حالة ثبت إيجابية تحاليلها.

وأشارت وزيرة الصحة إلى أن بلادها نشرت أجهزة فحص في المطارات تظهر خلال 30 دقيقة ما إذا كان المسافرون مصابين بفيروس كورونا من عدمه.

بؤرة الباخرة النيلية

قال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المصري، إن حكومة بلاده تابعت مسارات السياح الأجانب الذين أعلنت دولهم الأجانب بها، وثبت أن نقطة الربط الوحيدة بينهم هي رحلة نيلية على مركب سياحي التقوا فيها.

وأضاف رئيس الوزراء المصري، في مؤتمر صحفي له، مساء أمس السبت، أن مصر نزلت لبؤر الإصابة للفحص الظاهري لكل المجموعة التي كانت على متن الباخرة، وتم إجراء التحاليل للعاملين رغم أنه كان يتبقى يومين فقط على فترة الحضانة.

وقال: إن من ثبت إيجابية تحليلهم لفيروس كورونا حتى الآن في مصر هم 3 حالات فقط، والأشخاص الـ12 الذين تبين حملهم للفيروس أول أمس لم تظهر عليهم الأعراض، وتم الإعلان عنهم بكل شفافية، مضيفًا: "نتعامل بمنتهى الوضوح والشفافية ومصر حتى الآن الأمور بها مستقرة".

وأشار الدكتور مصطفى مدبولي إلى أن حالات المرض مستقرة وتسير بصورة مرضية، وأن العاملين بالمركب السياحي لا يعانوا من أي أعراض. وشدد على أن الدولة المصرية تتعامل في مواجهة كورونا وفق إجراءات منظمة الصحة العالمية، وأنه يتم فحص كل من خالط تلك الحالات بصورة مباشرة وغير مباشر.

وأكد رئيس الوزراء المصري أن بلاده تعمل على إعلان الموقف وهناك توجيه لوزيرة الصحة بإصدار بيان يومي بشأن الحالات، موضحًا أن تلك التقارير توزع على السفارات بمصر وسفاراتنا بالخارج بحيث تكون أية تقارير يومية رسمية متاحة العالم إضافة للموقع الإلكتروني الذي أطلقه مجلس الوزراء، مؤخرًا.

ونوه بوجود متابعة دقيقة بدقيقة وساعة بساعة للعمل، وأشار لوجود متابعة للفنادق والعاملين بالأماكن العامة والسياحية وحال الاشتباه في أي حالات يتم فحصها فورًا والعمل على العلاج حال ثبوت إصابتها، مشددًا على عدم وجود أي بؤر للإصابة بمرض كورونا بمصر حتى الآن إلا بالمركب النيلي.

حالة حرجة

في سياق متصل، كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة المصرية، تفاصيل حالة أحد المصريين المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وقالت زايد -في مداخلة هاتفية لبرنامج "الحكاية"، المذاع على فضائية "إم بي سي مصر"، مع الإعلامي عمرو أديب، أمس السبت- إن المصاب كان قادمًا من صربيا مرورًا بفرنسا، وهو الآن في حالة غير مستقرة ويخضع للعلاج. وأضافت أن المصاب بدأ في العلاج من فترة دون استجابة، وتحديدًا منذ يوم 29 فبراير، ولا تزال حالته غير مستقرة.

وفي سياق متصل، قالت الوزيرة المصرية: إن أول مُصاب بفيروس كورونا في مصر والذي كانت حالة الفيروس إيجابية وكان لشخص صيني وبعد وضعه في الحجر الصحي بـ48 ساعة أثبت التحليل أن الفيروس سلبي، ورغم ذلك تم وضعه في الحجر الصحي لمدة 14 يومًا وتعافى وخرج، بينما الحالة الثانية مصابة في مصر كان لشخص كندي الجنسية والذي يعمل في شركة البترول ما زال تحت العلاج وحالته تتحسن، ومتواجد الآن في الحجر الصحي.



اضف تعليق