19 لا جديدة.. مصر تنفي شائعات "كورونا وامتحانات الثانوية والسلع الأساسية"


١٠ أبريل ٢٠٢٠


رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - ردت الحكومة المصرية على 19 شائعة ترددت خلال الأسبوع الماضي عبر عدد من المواقع الإلكترونية، ومواقع التواصل الاجتماعي، أبرزها بشأن "انتشار فيروس كورونا في البلاد، وإلغاء الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوي، والأزمات المتعلقة بعدد من السلع الاستراتيجية، ونقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات الجامعية، واستئناف العمل بكافة المحاكم على مستوى الجمهورية، وإجبار طلاب الجامعات على شراء الكتب الجامعية للفصل الدراسي الحالي".

"شائعات كورونا"

المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري، نفى في تقريره الأسبوعي لرصد الشائعات والرد عليها، والذي حصلت شبكة "رؤية" الإخبارية، على نسخة منه، اليوم الجمعة، أنه لا صحة لأي إحصائيات يتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص أعداد المصابين بفيروس كورونا في مصر، وهي مستندات منسوبة كذباً لوزارة الصحة، مؤكدا أن الإحصائيات اليومية تصدر عن وزارة الصحة مساء كل يوم بشكل رسمي وتفصيلي.

وذكر المركز أنه لم يتم تقليص المخصصات المالية التي وفرتها الدولة لمواجهة أزمة كورونا، والتي تبلغ 100 مليار جنيه تم تدبيرها من احتياطيات الدولة المخصصة للتعامل مع الظروف الاستثنائية، منوها بأنه لا صحة لاتخاذ أي قرار بفتح المساجد لصلوات الجماعة حتى الآن، والقرار مرتبط بزوال علة الإغلاق وهي "انتشار فيروس كورونا" وهو ما يتم تحديده بواسطة المختصين من وزارة الصحة.

وشدد مجلس الوزراء على عدم صحة ما أثير عن إغلاق الأسواق بمحافظات الجمهورية، حرصاً من الدولة على توفير كافة احتياجات المواطنين من السلع الغذائية، لافتا إلى أنه لم يتم طرح أي علاج أو لقاحات لفيروس كورونا بالصيدليات، مطالبا المواطنين الإبلاغ عن أي صيدلية تزعم وجود أدوية لعلاج فيروس كورونا أو الوقاية منه لديها.

وأشار إلى أن أي بيانات تتعلق بإجراء حجر صحي على جماعة من المخالطين لحالة إصابة بالفيروس في أي منطقة سكنية، أو عمليات تعقيم لمنشأة معينة، يجب استقاؤها من مصادرها الرسمية والموثقة، مؤكدا أنه  لا يوجد أي عجز في أجهزة وحدات الرعاية المركزة أو مستلزماتها بالمستشفيات الحكومية، وجميع الوحدات ذات كفاءة عالية ولا ينقصها أية مستلزمات.

"امتحانات الثانوية"

وأوضحت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني في مصر، أنه لا صحة لما تردد بشأن إجراء تعديلات بجدول امتحانات الثانوية العامة واستبعاد ثلاث مواد منه، مُوضحةً أن امتحانات الثانوية العامة ستعقد في مواعيدها المحددة والتي من المقرر أن تبدأ في 7 يونيو 2020، وتستمر حتى 5 يوليو من نفس العام، وأنه تم اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الطلاب أثناء فترة الامتحانات.

وأكدت الوزارة أنه لم يتم إلغاء الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوي واستبدالها بأبحاث، وأن الامتحانات الإلكترونية للصفين الأول والثاني الثانوي ستعقد في مواعيدها المعلنة مسبقاً دون أي تغيير، منوهة بأن جميع أجهزة التابلت الخاصة بطلاب الصفين الأول والثاني الثانوي، تم تجهيزها للدخول على المنصات الخاصة بالتعليم لإجراء الامتحانات.



"أزمات السلع الاستراتيجية"

ونوهت وزارتا التموين والزراعة، إلى أن المخزون الاستراتيجي من القمح آمن وكافٍ، وأنه من المتوقع حصاد 9 ملايين طن من القمح المحلي من خلال المساحة المنزرعة حاليًا والتي تبلغ 3.4 مليون فدان.

وشددت وزارة التموين على أن الحكومة لم توقف شراء محصول القمح من المزارعين لعدم توافر المخصصات المالية كما أشيع، مشيرة إلى أن كافة المستحقات المالية للمزارعين متوفرة، وسيتم صرفها فور توريدهم لمحصول القمح، مُشددةً على جاهزية صوامع القمح التابعة للوزارة لاستقبال محصول هذا الموسم والذي سيبدأ من منتصف أبريل حتى منتصف يوليو 2020.

ولفتت الوزارة إلى استقرار أسعار الأرز في الأسواق والمجمعات الاستهلاكية، وأن هناك مخزوناً استراتيجياً منه يكفي لشهور، موضحة أيضا أن أسعار الدواجن بجميع فروع المجمعات الاستهلاكية والمنافذ التموينية لشركتي العامة والمصرية لتجارة الجملة كما هي دون إقرار أي زيادات عليها، وأن المخزون الاستراتيجي منها آمن وكافٍ.

وأكدت الوزارة أنه لا صحة لصرف السلع التموينية للمواطنين إلكترونياً، وأنه لا يوجد تغيير في طريقة صرف المقررات التموينية للمواطنين، مُشيرةً إلى أن عملية صرف السلع مستمرة على مدار الشهر من الساعة 7 صباحاً حتى الساعة 7 مساءً، تجنباً للزحام والتجمعات في ظل أزمة فيروس كورونا.

"نقص المستلزمات الطبية"

وشددت وزارة التعليم العالي على عدم صحة ما تردد بشأن نقص المستلزمات الطبية بالمستشفيات الجامعية، منوهة بأن جميع المستلزمات الطبية والوقائية متوافرة بالمستشفيات الجامعية بشكل طبيعي، مع توافر مخزون كافٍ منها، مُشددةً على متابعة الوزارة باستمرار لموقف المستلزمات الطبية، وطلب أي كميات إضافية قبل الاحتياج إليها.

وأشارت الوزارة إلى أنه لا صحة لما تردد بشأن إجبار طلاب الجامعات على شراء الكتب الجامعية للفصل الدراسي الحالي، رغم تعليق الدراسة بالجامعات بسبب انتشار فيروس كورونا، مُوضحةً أن أساتذة الجامعات يقومون بإتاحة الكتب الجامعية عبر الوسائل الإلكترونية، فضلاً عن تقديم كافة المحاضرات إلكترونياً باستخدام تقنيات الفيديو وغيرها من الوسائل المختلفة.

"مشروعات هيئة الأنفاق"

بدورها، أشارت وزارة النقل إلى أن مشروعات الهيئة القومية للأنفاق مستمرة، وأن كافة المشروعات بما فيها مشروعات الخط الثالث والرابع لمترو الأنفاق وكذلك القطار الكهربائي والمونوريل وغيرها مستمرة دون توقف، مُشددةً على أنه سيتم الانتهاء من تنفيذ تلك المشروعات وفقاً للبرامج الزمنية المخطط لها، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

"إلغاء سداد فاتورة التليفون"

ونفت وزارة الاتصالات ما تردد عن إلغاء سداد فاتورة استهلاك التليفون الأرضي، مُوضحةً أن الشركة المصرية للاتصالات قد أصدرت قراراً بمد فترة سداد فاتورة يناير للهاتف الأرضي، حتى موعد استحقاق الفاتورة المقبلة دون انقطاع للخدمة، وذلك للتيسير على المواطنين بالتوازي مع خطة الدولة في اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا.



اضف تعليق